سفينة حربية بريطانية في خليج عمان
سفينة حربية بريطانية في خليج عمان

أعلنت بريطانيا الاثنين أنها ستنضم إلى الولايات المتحدة "في قوة الأمن البحرية الدولية" لحماية السفن التجارية في مضيق هرمز وسط تصاعد التوتر مع إيران.

وصرح وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في بيان "ستعزز هذه القوة الأمن وتوفر الطمأنينة للملاحة".

ورحبت وزارة الدفاع الأميركية في بيان بقرار بريطانيا المشاركة في مهمّات حفظ الأمن البحري في مياه الخليج. 

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون لشؤون القيادة الوسطى الأميركية – سنتكوم كوماندر ريبيكا ريبارتش، إنّ القادة العسكريين الأميركيين يرون خطوة لندن مساهمة فاعلة في تعزيز أمن الملاحة البحرية التجارية والنفطية في العالم وتحديدا عبر مياه الخليج العربيّ ومرورا بمضيق هرمز وبحر العرب وصولا الى باب المندب.

وأضافت ريباريتش أنّ تحديات أمن الملاحة البحرية كثيرة وخطيرة، وأن واشنطن ولندن يتطلّعان للعمل معا كشركاء وحلفاء تاريخيين يضمن التدفق الحرّ للتجارة الدولية.

وكانت وزارة الدفاع البريطانية قد أعلنت من جهتها أن المدمرة "إتش إم إس دنكان" وصلت إلى الخليج لمواكبة عبور السفن التي ترفع العلم البريطاني وسط تصاعد التوتر مع إيران.

وقد أمرت لندن بنشر المدمرة لمواكبة السفن العابرة لمضيق هرمز حيث احتجزت إيران في وقت سابق من الشهر الحالي سفينة ترفع العلم البريطاني في عملية وصفتها بريطانيا بأنها "قرصنة".

Suspected Israeli strike on Iran's consulate, adjacent to the main Iranian embassy building in Damascus
أحد شوارع العاصمة طهران حيث يسود ترقب لاحتمال شن إيران هجوما على إسرائيل

قالت شركة الخطوط الجوية النمساوية، الجمعة، وهي آخر شركة بغرب أوروبا لا تزال تسير رحلات إلى إيران، إنها ستعلق جميع رحلاتها من فيينا إلى طهران حتى 18 أبريل في ظل التوتر المتصاعد في المنطقة.

وواصلت النمسا رحلاتها لإيران لفترة أطول من شركتها الأم لوفتهانزا الألمانية نظرا لقربها أكثر إلى طهران الذي يجعل إلغاء رحلات أمرا أكثر سهولة بالنسبة لها.

وحذت النمسا في وقت سابق، الجمعة، حذو ألمانيا وحثت مواطنيها على مغادرة إيران.

وقالت الشركة النمساوية في بيان "سيتم أيضا تعديل المسارات التي تمر عبر المجال الجوي الإيراني ...إن سلامة ركابنا وأطقمنا لها الأولوية القصوى."