الصحافيات الإيرانيات المعتقلات في السجون الإيرانية
الصحافيات الإيرانيات المعتقلات في السجون الإيرانية

حذرت منظمة مراسلين بلا حدود في تقرير لها الاثنين، من موجة جديدة من الاعتقالات والاستجوابات في حق صحفيات إيرانيات منذ بداية أغسطس.

وأطلقت المنظمة على إيران لقب أكبر سجان للصحفيات حول العالم، بمجموع 10 صحفيات قابعات في السجون الإيرانية.

وقال رضا مويني، رئيس مكتب المنظمة بإيران وأفغانستان، إن "إيران بالفعل واحدة من أكبر خمس دول فيما يتعلق بسجن الصحافيات".

وأضاف مويني أن إيران الآن تحتجز نساء على صلة بأنشطة صحافية، أكثر من أي بلد في العالم.

الصحافيات الإيرانيات المعتقلات في السجون الإيرانية

ولفت مويني إلى أن المنظمة دعت جاويد رحمن، مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في إيران، إلى التدخل بأقصى سرعة من أجل إطلاق سراح الصحافيات ومعالجة أزمة حرية الصحافة في إيران.

وقد نشرت تقرير المنظمة أسماء الصحافيات المعتقلات، وهن نوشين جعفري، ومرضية أميري، وأسال محمدي، وسناز ألهياري، وفرانغيز مظلوم، وهنغامه شهيدي، وسفيدة مرادي، ونرجس محمدي، بالإضافة إلى اثنتين أخريات.

يذكر أن إيران تحتل المرتبة 170 من أصل 180 دولة، على مؤشر حرية الصحافة لعام 2019، والصادر عن منظمة مرسلين بلا حدود.

رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني
رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني

أفادت وسائل إعلام إيرانية وناشطون الخميس بأن رئيس البرلمان علي لاريجاني أصيب بفيروس كورونا المستجد، ليكون بذلك أرفع مسؤول إيراني يصاب بالوباء القاتل.

وأشارت وسائل إعلام إيرانية معارضة إلى أن إدارة العلاقات العامة في البرلمان الإيراني أكدت إصابة لاريجاني، الذي يخضع حاليا للحجر الصحي.

وتعد إيران من الدول الأكثر تضررا بالفيروس، وتحاول احتواء الوباء منذ تسجيل أول حالة في 19 فبراير، حيث تجاوزت الإصابات حاجز الـ50 الفا، فيما توفي اكثر من 3100 شخصا نتيجة الفيروس، بينهم عدد كبير من مسؤولي النظام السابقين والحاليين.

ومن بين المسؤولين الذين توفوا محمد مير محمدي أحد أعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام، وهو من المقربين من المرشد الأعلى، وكان مديرا لمكتب التفتيش الخاص للرئيس، خلال فترة رئاسة خامنئي.

كما توفي محمد رضا راه جمني، عضو البرلمان الإيراني لأربع دورات، ورئيس منظمة الرعاية الاجتماعية في حكومة محمد خاتمي.

ومن الدبلوماسيين، توفي السفير الإيراني السابق في سوريا حسين شيخ الإسلام، ومستشار رئيس الجمهورية السابق، كما توفي السفير الإيراني السابق لدى الفاتيكان والقائم بأعمال السفارة الإيرانية في القاهرة هادي حسروشاهي.

ومن المسؤولين العسكريين، توفي القائد السابق لجهاز المخابرات للقوات البرية للحرس الثوري، ومحمد حاج أبو القاسمي، المسؤول عن منظمة باسيج مداحي بالحرس الثوري، ورضا خازني ضابط عسكري كبير في الحرس الثوري في مدينة قم.

كما توفي عدد من رجال الدين وفي مقدمتهم مجتبي فاضلي المسؤول التنفيذي في مكتب المرجع الشيعي شبيري زنجاني​، بالإضافة إلى وفاة عدد من نواب البرلمان السابقين والحاليين.

كما تم وضع ما يقرب من 43 مسؤولا في الحجر الصحي بعد إصابتهم بالفيروس، أو الاشتباه في إصابتهم بالفيروس.

فقد أُصيبت معصومة ابتكار، مساعدة رئيس الجمهورية لشؤون النساء والأسرة، ومساعد وزير الصحة، إيرج حريرجي، ورئيس منظمة إدارة الأزمات الإيرانية، إسماعيل نجار.

وأصاب الفيروس نحو 23 نائبا في البرلمان الحالي، وفقا لما أعلنه عبد الرضا مصري، نائب رئيس البرلمان الإيراني في الثالث من مارس، وفي مقدمتهم محمود صادقي النائب عن مدينة طهران، ومجتبي ذو النوري النائب عن مدينة قم.