صور بالأقمار الصناعية تظهر احتراق منصة إطلاق بمركز الفضاء الإيراني (المصدر: Planet inc)
صور بالأقمار الصناعية تظهر احتراق منصة إطلاق بمركز الفضاء الإيراني

اعترفت إيران للمرة الأولى الاثنين أن انفجارا صاروخيا وقع في مركز فضاء الإمام الخميني، فيما قال مسؤول إن عطلا تقنيا تسبب في الانفجار، وفق ما أفاد به المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي في تصريحات نقلها التلفزيون الإيراني الرسمي.
 
وقال إن الانفجار لم يسفر عن وقوع وفيات، كما أن المسؤولين لم يجدوا دليلا على وجود تخريب كان سببا في الانفجار.
 
وأظهرت صور بالقمر الصناعي صاروخا على منصة إطلاق في مركز الفضاء كان قد انفجر الخميس. ويقع المركز على بعد 240 كيلومتر جنوب شرق العاصمة طهران.

 
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد غرد على تويتر الجمعة ناشرا صورة مراقبة على الأرجح التقطها قمر تجسس صناعي أميركي للموقع. 

ونفى ترامب في تغريدته علاقة الولايات المتحدة بما حصل في محطة إطلاق الصواريخ، قائلا: "الولايات المتحدة الأميركية لم يكن لها علاقة في الحادث الكارثي خلال التحضيرات الأولية لإطلاق Safir SLV" في موقع إطلاق سمنان واحد في إيران. أتمنى لإيران أفضل الأماني والحظ الجيد لتحديد ما حصل .."

وكانت الصور قد أظهرت بقايا اشتعال صاروخ في مركز الخميني في مقاطعة سمنان الإيرانية، بالإضافة إلى دخانا أسود وجزءا من منصة إطلاق تشتعل فيها النيران على ما يبدو.

رئيسي بلقطة أرشيفية
رئيسي بلقطة أرشيفية

تضاربت الأنباء، الأحد، بشأن حادث تعرضت له مروحية بموكب طائرات للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، فيما أحاط الغموض بشأن تواجده على متنها.

وأعلن التلفزيون الإيراني الرسمي أن طائرة هليكوبتر تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تعرضت "لهبوط اضطراري" الأحد، دون إضافة المزيد من التفاصيل على الفور.

وفيما نقلت "أسوشيتد برس" أن الطائرة كان تقل رئيسي، ذكرت "رويترز" أن طائرة هليكوبتر ضمن موكب رئيسي، مكون من ثلاث طائرات، تعرضت لحادث.

أما فرانس برس فنقلت نبأ عاجلا بعنوان: مروحية رئاسية إيرانية تتعرض إلى "حادث" وغموض يحيط بتواجد رئيسي على متنها.

وكان رئيسي مسافرا إلى محافظة أذربيجان الشرقية في إيران.

ووصف التلفزيون الرسمي منطقة الحادث بأنها قريبة من مدينة جلفا الواقعة على الحدود مع دولة أذربيجان، على بعد حوالي 600 كيلومتر (375 ميلاً) شمال غرب العاصمة الإيرانية طهران.

وكان رئيسي في أذربيجان في وقت مبكر الأحد لافتتاح سد مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف. وهو الثالث الذي بنته الدولتان على نهر أراس.

وتشغل إيران مجموعة متنوعة من طائرات الهليكوبتر في البلاد، لكن العقوبات الدولية تجعل من الصعب الحصول على قطع غيار لها. يعود تاريخ أسطولها الجوي العسكري إلى حد كبير إلى ما قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

ورئيسي (63 عاما) كان يتولى في السابق قيادة السلطة القضائية في البلاد، ويُنظر إليه على أنه أحد تلاميذ المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، واقترح بعض المحللين أنه يمكن أن يحل محل الزعيم البالغ من العمر 85 عامًا، بعد وفاته أو استقالته من منصبه.