رجل الدين المختفي مهدي سدروساداتي
رجل الدين المختفي مهدي سدروساداتي

اختفى رجل الدين الإيراني الشاب مهدي سدروساداتي المعروف بنشره ملفات فساد لمسؤولين، بينما كان في مدينة قم جنوب طهران، بحسب موقع راديو فردا المختص بالشأن الإيراني.

وكان آخر ظهور لسدروساداتي يوم الأربعاء الفائت رفقة اثنين من أشقائه وصديق لهم، وقد كانوا مسافرين من قم إلى طهران للتوجه جوا إلى مدينة بندر عباس في محافظة هرمزغان جنوبي إيران.

وأحد شقيقي مهدي، ويدعى روح الله، هو أصغر أعضاء مجلس خبراء القيادة المسؤول عن عزل وتعيين ما يعرف في إيران باسم "قائد الثورة" وتقييم أدائه. 

ولدى مهدي البالغ من العمر 31 عاما، حساب على موقع إنستغرام يتابعه نحو 250 ألف مشترك، يفضح من خلاله مسؤولين في الحكومة وأقاربهم ممن يعيشون حياة مترفة ويستولون على الأراضي ويستحوذون على مشاريع مربحة، فيما يعاني المواطنون العاديون من أجل تأمين لقمة عيشهم.

وأعلن مجلس خبراء القيادة يوم الخميس اختفاء أحد أعضائه، مؤكدا أنه لم يتم اعتقاله.

وقد انتشرت شائعات تفيد بأن استخبارات الحرس الثوري الإيراني احتجزت الأشقاء الثلاثة وصديقهم، لكن المحكمة الدينية الخاصة نفت ذلك في بيان رسمي أصدرته الخميس.

وقال حاكم ولاية هرمزغان إنه أمر بفتح تحقيق في اختفاء الأشقاء الثلاثة.

ونقلت وكالة أنباء تسنيم التي يديرها الحرس الثوري، عن مصدر لم تسمه، أن فرضية الاختطاف باتت مستبعدة وأن الأشقاء الثلاثة "أخفوا أنفسهم لأسباب خاصة".

وكان مهدي قد نشر منتصف شهر أغسطس الماضي على صفحته في موقع إنستغرام، تغريدات تكشف تورط علي شمخاني، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني وزوجته وعدد من أقاربه بصفقات فساد مشبوهة تشمل أيضا عددا كبيرا من مشاريع البناء.

واعتقل مهدي لعدة أيام في شهر نوفمبر الماضي ووجهت له تهمة "نشر الأخبار الكاذبة والإخلال بالسلم العام" بعد انتقاده حياة البذخ التي يعيشها المسؤولون الإيرانيون وأقاربهم. 

منظر عام لشارع في القدس
الإسرائيليون من أصل إيراني يستحضرون بحنين بلدهم عندما كانت العلاقات بين البلدين في حالة جيدة

يعيش إسرائيليون من أصول إيرانية مشاعر متضاربة، بين الحنين إلى بلدهم الأم والغضب من النظام الحاكم في طهران، لكنهم لا يرغبون في اندلاع حرب مدمرة بين العدوين الإقليميين اللدودين.

ويقول مردخاي مينارشوف، وهو تاجر إسرائيلي من أصل إيراني، لوكالة فرانس برس "نحن نريد السلام لكنهم لا يريدون ذلك. جل مرادهم هي الحرب وقتل الناس وخصوصا اليهود".

بعد ساعات قليلة من الانفجارات التي وقعت في طهران ونسبت على نطاق واسع إلى إسرائيل، لا تزال الحركة ضعيفة في المتاجر في شارع يافا في القدس.

يهتم مردخاي مينارشوف بمتجره للأحذية في الشارع خلال يوم الجمعة هذا، وهو أول أيام عطلة نهاية الأسبوع في إسرائيل، حيث يتهافت السكان عادة لابتياع حاجاتهم قبل السبت، يوم العطلة الأسبوعي لدى اليهود.

قبل نحو أسبوع، أرسلت إيران سربا من المسيرات والصواريخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية، تم اعتراضها كلها تقريبا، وذلك ردا على ضربة استهدفت في الأول من أبريل القنصلية الإيرانية في دمشق وأوقعت سبعة قتلى من الحرس الثوري بينهم ضابطان كبيران، ونسبت إلى إسرائيل.

ورغم التوترات المتزايدة بين العدوين اللدودين، يؤكد مينارشوف أنه يشعر "بالأمان". ويقول الشاب الثلاثيني "لدينا جيش قوي، أفضل جيش في العالم".

وأعرب إسرائيليون يهود آخرون من أصل إيراني التقتهم وكالة فرانس برس عن ثقتهم بقدرات إسرائيل الدفاعية. ورغم أن بعضهم فروا من بلادهم بعد الثورة الإسلامية عام 1979 ويعارضون بشدة السلطة القائمة في طهران، فإنهم يحتفظون بحنين عميق لأرض أجدادهم.

ومن بين هؤلاء، يتحدث رئيس جمعية المهاجرين الإيرانيين في إسرائيل زيون حسيد، بحنين عن إيران، مقرا بأنه "يشعر بالسوء" منذ إطلاق الصواريخ الإيرانية على إسرائيل.

وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس، قال رجل الأعمال في وقت سابق هذا الأسبوع إنه يخشى من حرب مزايدة لا يمكن التكهن بعواقبها. وأضاف "آمل أن تتصرف إسرائيل بحكمة وهدوء. لذا، بعون الله، يمكننا أن نهزمهم".

في ذلك اليوم في القدس، جمع زيون أصدقاءه، الأعضاء في مجلس إدارة الجمعية التي تمثل 300 ألف يهودي إيراني، لتناول وجبة خفيفة قبل عيد الفصح اليهودي الذي يبدأ مساء الاثنين. وقد اعتقد كثر حينها أن إسرائيل لن تنتقم إلا بعد هذا العيد المقدس لدى اليهود.

ضمت إيران لسنوات طويلة أكبر طائفة يهودية في العالم الإسلامي. لكن على غرار ملايين الإيرانيين الآخرين من مختلف الأديان، هاجر هؤلاء اليهود بحثاً عن أوضاع أفضل أو من منطلق الدعم للقضية الصهيونية.

وبعد الثورة الإسلامية وإطاحة الشاه في عام 1979، حزم آخرون حقائبهم وقرروا مغادرة إيران، رغم أن اليهود كانوا يتمتعون بالحماية بموجب الدستور الجمهوري الإيراني.

وقد استقر كثر منهم في الولايات المتحدة، ولكن أيضا في إسرائيل.

ويعيش حسيد في إسرائيل منذ عام 1964. وعلى بطاقة عمله، يمكن رؤية العلمين الإسرائيلي والإيراني مختومين بشعار الأسد الذي كان مستخدما في إيران قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

ويقول "لو كان الشاه في السلطة، ما كان ذلك ليحدث. الحكومة الحالية تريد أن تثبت للعالم أنها تحكم الشرق الأوسط".

وحافظت إسرائيل على علاقات دبلوماسية مع إيران منذ إنشائها عام 1948 حتى عام 1979. ومذاك، لم تتوقف المواجهة بين العدوين اللدودين. وطهران، التي لا تعترف بإسرائيل، تجاهر برغبتها في زوال إسرائيل.

وفي بعض الأحيان، يتحدث أعضاء الجمعية في ما بينهم باللغة الفارسية، ويستحضرون بحنين بلدهم الذي وُلدوا فيه، مستذكرين عصر الشاه "المبارك"، عندما كانت العلاقات بين البلدين في حالة جيدة.

ويعرض أحد أعضاء الجمعية المجلة التي ينشرها بالفارسية، "الوحيدة" بهذه اللغة في إسرائيل، كما يقول بفخر.

وفي حديثه عن ابن عمه الذي قُتل على يد مسلحي حركة حماس الفلسطينية في 7 أكتوبر في كيبوتس بيري بجنوب إسرائيل، يقول يحزقيال يغانا البالغ 75 عاماً، إنه يفكر في الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة.

ولا تزال حماس تحتجز 129 رهينة في القطاع الفلسطيني، توفي منهم 34، من بين 253 اختطفتهم الحركة في 7 أكتوبر، بحسب أرقام رسمية إسرائيلية.

ولا ينسى يحزقيال يغانا أيضا أولئك الذين يصفهم بـ"الرهائن اليهود في إيران"، إذ تضم الجمهورية الإسلامية بحسب التقديرات أقل من عشرة آلاف يهودي حاليا.

ويرى يغانا أن "الشعب الإيراني بأكمله رهينة في يد مجموعة متطرفة لكنه سيتحرر يوما ما".

وفي ما يتعلق بالحرب الإقليمية المحتملة التي ترتسم ملامحها في المنطقة، يرى يغانا أن المسألة "معقدة". ويقول "إذا هاجمنا (إيران)، فقد يتسبب ذلك في صراع على جبهات عدة"، لكن "إذا لم نهاجم، فسوف يُنظر إلينا على أننا ضعفاء".

وعلى غرار الكثير من الإيرانيين في الشتات، يعيش يحزقيال يغانا على أمل السقوط الوشيك للجمهورية الإسلامية، لكن شيئا لا يوحي بذلك حالياً.

ويقول "نحن اليوم أقرب من أي وقت مضى من لحظة العودة وزيارة بلدنا، في المدن والغابات التي كنا نعيش فيها خلال طفولتنا".