سعيد مرتزاوي - الصورة من موقع راديو فردا
سعيد مرتزاوي - الصورة من موقع راديو فردا

أفاد موقع إيتيماد الإيراني السبت، بأن السلطات الإيرانية أطلقت سراح المدعي العام السابق سيئ السمعة سعيد مرتزاوي بعد قضائه ثلثي مدة حكم صدر بحقه في عام 2018 بالسجن سنتين. 

وسجن مرتزاوي بناء على شكاوى تقدم بها أسر أربعة فتيان كان هو قد أمر بسجنهم في مركز اعتقال غير رسمي خارج طهران خلال انتفاضة ما بعد الانتخابات عام 2019.

ومات الفتيان الأربعة جراء تعرضهم للتعذيب على أيدي حراس المعتقل.

وخلال الشهر الأول من اعتقاله، قالت وسائل إعلام وناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي في إيران إن مرتزاوي قضى مدة طويلة خارج السجن.

وأفادت وكالات إيرانية بأنه شوهد خلال زيارة دينية في العراق في الوقت الذين كان يفترض فيه أن يكون سجينا، لكن المسؤولين الإيرانيين نفوا صحة التقارير رغم تداول صورته خلال الزيارة، على وسائل التواصل الاجتماعي.

حكم على مرتزاوي بالسجن خمس سنوات، لكن محكمة استئناف خففت الحكم إلى سنتين في أبريل 2018.

ويلقب مرتزاوي في إيران بـ"جلاد الصحافة" لإغلاقه عشرات الصحف بين 2000 و2001. ويتذكره الإيرانيون عادة لاقترانه بتطلب أحكام غير عادلة وتلفيق تهم ضد الأشخاص الذين يحاكمهم.

المصدر: راديو فردا

 

حريق سابق بمستشفى في إيران- صورة أرشيفية.
حريق سابق بمستشفى في إيران- صورة أرشيفية.

لقي تسعة أشخاص حتفهم، صباح الثلاثاء، بحريق اندلع في مستشفى في شمال إيران، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني.

واندلع الحريق الذي أصبح الآن تحت السيطرة، عند الساعة 01,30 بالتوقيت المحلي (العاشرة مساء بتوقيت غرينتش الإثنين) في مستشفى في مدينة رشت عاصمة محافظة غيلان، وقد فتح تحقيق لتحديد سببه، وفق ما أوضح التلفزيون الرسمي.

وقال رئيس جامعة غيلان للعلوم الطبية، محمد تقي أشوبي، للتلفزيون "لقي تسعة أشخاص حتفهم في هذا الحريق".

ويضم المستشفى 250 سريرا، 142 منها كانت مشغولة وقت الحريق، بحسب المصدر نفسه.

وفي نوفمبر 2023، دمر حريق هائل مركزا لإعادة تأهيل مدمني المخدرات في بلدة لانغارود في المحافظة نفسها، وأسفر عن مقتل 32 شخصا.

وفي يونيو 2020، أدى انفجار قوي ناجم عن قوارير غاز اشتعلت فيها النيران في عيادة في شمال طهران إلى مقتل 19 شخصا على الأقل.