مرتفعات الجولان - أرشيف
مرتفعات الجولان - أرشيف

أعلنت إسرائيل الاثنين أن قوات موالية لإيران أطلقت صواريخ عدة على أراضيها من سوريا، في حادث نادر، لكنها لم تبلغ هدفها.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان "في وقت مبكر من صباح اليوم (الاثنين) أطلق عدد من الصواريخ من سوريا باتجاه إسرائيل، وأخفقت كلها في بلوغ الأراضي الإسرائيلية". 

وأضاف البيان أن "الصواريخ أطلقها من ضواحي دمشق أفراد في ميليشيا شيعية مرتبطة بفيلق القدس" التابع لحرس الثورة الإيراني.

ويأتي إعلان إسرائيل بعد أن أدت ضربات جوية استهدفت مواقع للقوات الإيرانية ومجموعات موالية لها في شرق سوريا ليل الأحد الاثنين إلى مقتل 18 مقاتلا، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. 

ولم يحدد المرصد السوري على الفور الجهة التي نفذت الغارات. 

ونفذت إسرائيل مئات الضربات في سوريا المجاورة ضد ما تقول إنها أهداف إيرانية وأخرى لحزب الله، لكنها نادرا ما تعترف بها. 

ورفضت متحدثة عسكرية إسرائيلية التعليق عما إذا كانت إسرائيل وراء الهجمات الأخيرة.

وتعهدت إسرائيل بمنع إيران -عدوها الرئيسي- من ترسيخ وجودها عسكريا في سوريا. 

ودعمت إيران وحليفها حزب الله وروسيا الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية المدمرة المستمرة في سوريا منذ ثماني سنوات.
 

 

 

عناصر من الشرطة الإيرانية - صورة تعبيرية.
عناصر من الشرطة الإيرانية - صورة تعبيرية.

نقلت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية عن المدعي العام لإقليم سستان وبلوشستان، قوله إن "مخططا إرهابيا" لاستهدف سيارة شرطة، عن طريق زرع عبوة ناسفة على جانب طريق في الإقليم الواقع في جنوب شرق إيران فشل، الأربعاء، وانتهى بمقتل أحد المسلحين الذين كانا يحاولان تنفيذه.

وذكرت السلطات، أن المسلح الثاني فر من المكان وأنها لم تحدد الجماعة التي ينتميان لها. لكن من المعروف أن المسلحين يعبرون حدود إيران الشرقية لشن هجمات على قوات الشرطة.

وإقليم سستان وبلوشستان من المناطق التي تكثر فيها أعمال العنف، لا سيما من جماعة "جيش العدل" وهي جماعة سنية مسلحة تنتمي لأقلية البلوش التي تعيش في باكستان وإيران.

وفي يناير، دمرت إيران قاعدتين لجماعة جيش العدل في باكستان ردا على هجوم في ديسمبر  أسفر عن مقتل 11 من أفراد الأمن الإيرانيين.

وردت باكستان على الهجوم على الفور بشن هجمات على مسلحين انفصاليين من البلوش داخل إيران بعد ذلك بأيام قليلة.