رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثناء مؤتمر صحافي حول المواقع الإيرانية النووية
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثناء مؤتمر صحافي حول المواقع الإيرانية النووية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين، إن إيران قد دمرت موقعا لتصنيع أسلحة نووية بعدما كشفته إسرائيل.

وكشف نتانياهو أن إيران أجرت اختبارات لتصنيع أسلحة نووية، قبل تدمير هذا الموقع.

وقال نتانياهو: "الموقع يقع بالقرب من مدينة آباده الإيرانية (جنوب طهران) وأن إيران دمرته في يوليو الماضي بعد أن أدركت أن إسرائيل اكتشفته".

وأضاف الرئيس الإسرائيلي خلال مؤتمر صحافي، أن إيران تقوم حاليا بأكبر خرق لوثيقة منع انتشار الأسلحة النووية.

وتوعد نتانياهو قائلا: "سنواصل منع إيران من امتلاك أسلحة نووية في كل مكان وزمان".

ولفت رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أن بلاده تعكف حاليا على كشف أماكن سرية أخرى لتطوير أسلحة نووية في إيران.

وكشف دبلوماسيان يتابعان عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الأحد، وجود آثار لليورانيوم لم تقدم إيران أي تفسير لها حتى الآن.

وأضاف الدبلوماسيان أن الوكالة تحقق لمعرفة مصدر جزيئات اليورانيوم وطلبت من إيران تقديم تفسير، لكن طهران لم تفعل ذلك، مما قد يؤجج التوتر بين واشنطن وطهران، بحسب وكالة رويترز.

في وسط طهران.. أرشيفية
تسود حالة من التوتر في إيران فيما تنصح دول مواطنيها بعدم السفر إلى هناك

حثت ألمانيا مواطنيها، الجمعة، على مغادرة إيران قائلة إن هناك مخاطر من تصعيد مفاجئ في التوتر الحالي بين طهران وإسرائيل.

وأشارت إلى وجود احتمال اعتقال السلطات الإيرانية لمواطنين ألمان على نحو تعسفي.

وقالت الخارجية الألمانية في تحذير جديد إنه "في (ضوء) التوتر الحالي خاصة بين إسرائيل، وإيران يوجد خطر حدوث تصعيد مفاجئ.. لا يمكن استبعاد تأثر طرق النقل الجوي والبري والبحري".

وأضافت "المواطنون الألمان معرضون بصورة ملموسة لخطر الاعتقال التعسفي والاستجواب والسجن لفترات طويلة. والمواطنون مزدوجو الجنسية معرضون للخطر بشكل خاص".

وتترقب إسرائيل بقلق هجوما من جانب إيران أو وكلائها، وذلك مع تزايد التحذيرات من رد انتقامي على مقتل قائد عسكري كبير في مجمع السفارة الإيرانية بدمشق في مطلع أبريل.

وتحذر دول من بينها الهند وفرنسا وروسيا وبولندا مواطنيها من السفر إلى المنطقة المتوترة بالفعل بسبب الحرب في غزة التي دخلت الآن شهرها السابع.

وكان المرشد الإيراني، علي خامنئي، أكد الأربعاء أن إسرائيل "ستنال العقاب" وقال إن "القنصليات والسفارات في أي دولة هي بمثابة أراض لتلك الدولة والهجوم على قنصليتنا يعني الهجوم على أراضينا".

وقبل ذلك توعد مسؤولون إيرانيون إسرائيل بالرد على الهجوم وأن سفارات إسرائيل "لم تعد آمنة".

ومع ذلك قالت مصادر إيرانية لرويترز، الخميس، إن طهران نقلت لواشنطن رسالة مفادها أنها سترد على الهجوم الإسرائيلي على سفارتها على نحو يستهدف تجنب تصعيد كبير وأنها لن تتعجل في الرد.