المهاجم القطري أكرم عفيف في لقطة من الجولة الأولى مع أفغانستان
المهاجم القطري أكرم عفيف في لقطة من الجولة الأولى مع أفغانستان

خيب المنتخبان القطري بطل آسيا 2019 وجاره السعودي الآمال بسقوطهما في فخ التعادل أمام الهند صفر-صفر واليمن 2-2، ومنيت الكويت بخسارة قاسية أمام أستراليا صفر-3 الثلاثاء في الجولة الثانية من التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس آسيا لكرة القدم 2023 في الصين، ومونديال 2022 في قطر.

وحققت الإمارات بداية قوية بفوزها على مضيفتها ماليزيا 2-1، وعاد منتخب البحرين بفوز ثمين من أرض مضيفه الكمبودي 1-صفر، فيما خسرت فلسطين أمام مضيفتها سنغافورة بالنتيجة ذاتها.

 عجز في الهجوم القطري

المهاجم القطري أكرم عفيف في لقطة من الجولة الأولى مع أفغانستان

في المباراة الأولى ضمن المجموعة الخامسة، عجز الهجوم القطري الذي كان أكرم وفادة ضيفه الأفغاني بنصف دزينة نظيفة من الأهداف في الجولة الأولى، الخميس الماضي، عن هز شباك ضيفه الهندي الذي كان خسر المباراة الأولى أمام ضيفه العماني 1-2.


وانفردت قطر بالصدارة برصيد أربع نقاط بفارق نقطة أمام شريكتها السابقة عمان التي كانت في راحة خلال هذه الجولة، وبفارق نقطة واحدة أيضا أمام أفغانستان التي تغلبت على بنغلادش بهدف وحيد سجله فرشاد نور في الدقيقة 27.

وسيطرت قطر على مجريات اللعب وحصلت على العديد من الفرص السهلة لم تستغلها كما ينبغي لتهدر انتصارا ثمينا كان في المتناول وتفقد أول نقطتين في التصفيات أمام جماهيرها.

"سيختلف الوضع مستقبلا"

وفي المجموعة الرابعة على ملعب البحرين الوطني، استهل الفرنسي هيرفيه رونار مشواره الرسمي على رأس الإدارة الفنية للمنتخب السعودي بتعادل مخيب.

وهي ثاني مباراة لرونار على رأس الإدارة الفنية للسعودية بعد الأولى التي سقط فيها أيضا في فخ التعادل أمام ضيفه المالي 1-1 الخميس الماضي وديا في الدمام.

وأكد رونار أنه لم يتفاجأ بأداء المنتخب اليمني وقال: "المباراة كانت صعبة ولو استغل سالم الفرصة كان تغير الوضع. الشوط الأول لم يكن مقنعا بالنسبة لي، وفي الثاني عدَّلنا النتيجة ولكن لم نتمكن من تسجيل هدف الفوز".

وأضاف "خلال أسبوع لم أستطع تغيير الكثير ومستقبلا مع العمل سيختلف الوضع وسنتمكن من تحقيق هدفنا".

في المقابل، قال مدرب اليمن سامي النعاش: "نقول لأنفسنا مبروك على النقطة من المنتخب السعودي الذي يعتبر من أفضل المنتخبات الآسيوية".

وتقدم اليمن مرتين عبر محسن قراوي (8) وعمر الداحي (37)، وردت السعودية عبر هنان سلطان باهيري (23) وسالم الدوسري  .(48)

وهي النقطة الثانية لليمن في التصفيات بعد الأولى التي عاد بها من سنغافورة الخميس الماضي بالتعادل بالنتيجة ذاتها مع منتخب البلد المضيف، فيما كسبت السعودية نقطتها الأولى في أول مبارياتها بالتصفيات.

وفي المجموعة ذاتها، أزاح المنتخب السنغافوري ضيفه الفلسطيني عن صدارة المجموعة عندما تغلب عليه بهدفين محمد شاكر بن حمزة (4) ومحمد صفوان بحر الدين (39) مقابل هدف لياسر محمد .(13) 

وهي الخسارة الأولى لفلسطين بعد فوزها الثمين على ضيفتها أوزبكستان 2-صفر في الجولة الأولى الخميس الماضي، فيما حققت سنغافورة فوزها الأول بعد تعادلها أمام ضيفها اليمني 2-2 رافعة رصيدها إلى أربع نقاط.

 ثنائية مبخوت

وقاد علي مبخوت الإمارات إلى بداية قوية بتسجيله ثنائية الفوز على مضيفته ماليزيا 2-1 ضمن المجموعة السابعة.

​وتأخرت الامارات التي كانت تخوض مباراتها الأولى بعدما غابت عن الجولة الأولى بقيادة المدرب الهولندي بيرت مارفيك، بهدف محمد شفيق أحمد في الثانية 33، لكن مبخوت، مهاجم الجزيرة، سجل هدفين في الدقيقتين 43 و75 رافعا رصيده إلى 51 هدفا دوليا وأصبح على بعد هدفين من معادلة رقم عدنان الطلياني لاعب القرن في الإمارات وأعظم هداف في تاريخ "الأبيض" برصيد 53 هدفا.

واستغلت تايلاند خسارة ماليزيا لتنتزع صدارة المجموعة بفوزها الثمين على مضيفتها أندونيسيا بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها سوباتشوك ساراتشارت (56 و72) وثيراثون بونماثان (64 من ركلة جزاء).

ورفعت تايلاند التي كانت سقطت في فخ التعادل السلبي في الجولة الأولى أمام ضيفتها فيتنام، رصيدها إلى أربع نقاط بفارق نقطة واحدة أمام الإمارات وماليزيا.

 خسارة الكويت

اللاعب الكويتي حمد الحربي يحاول إيقاف مهاجم أستراليا

سقطت الكويت أمام ضيفتها أستراليا صفر-3 ضمن المجموعة الثانية التي شهدت خسارة تايوان أمام نيبال صفر-2.

وسجل ماتيو ليكي (7 و30) وآرون موي (38) الأهداف.

وتساوت أربعة منتخبات برصيد ثلاث نقاط وفصل بينها فارق الأهداف، حيث بقيت الكويت أولى (من مباراتين) أمام أستراليا (مباراة واحدة) والأردن (مباراة واحدة) ونيبال (مباراتين)، فيما تحتل تايوان المركز الأخير من دون نقاط من مباراتين.

وفشل منتخب الكويت في تأكيد انطلاقته الرائعة في التصفيات عندما تغلب على نيبال 7-صفر الخميس الماضي، وخسارته أمام أستراليا قد تهدد مستقبل مدربه الكرواتي روميو يوزاك الذي سبق لرئيس الاتحاد المحلي الشيخ أحمد اليوسف أن أكد بأن الجهاز الفني سيحظى بفرصة حتى نهاية مباراة أستراليا قبل اتخاذ قرارات بشأنه.

 فوز ثمين للبحرين

وانتزع المنتخب البحريني فوزا ثمينا من مضيفه الكمبودي 1-صفر ضمن المجموعة الثالثة التي شهدت فوز إيران خارج قواعدها أيضا على حساب هونغ كونغ 2-صفر.

مشجعو هونغ كونغ أمام مباراة منتخبهم مع إيران

وعوض المنتخب البحريني سقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه العراقي (1-1) في الجولة الأولى، وعاد بثلاث نقاط وضعته في صدارة المجموعة برصيد 4 نقاط، بفارق نقطة واحدة أمام إيران التي لعبت مباراتها الأولى في التصفيات.

وعانى المنتخب البحريني كثيرا في مباراته، ولم يتمكن مهاجموه من فك التكتل الدفاعي لأصحاب الأرض سوى في الدقائق الـ15 الأخيرة بعد ضغط متواصل ترجمه كميل الأسود إلى هدف المباراة الوحيد اثر ركلة ركنية (78).

وفي المباراة الثانية، منح سردار أزمون التقدم لإيران في الدقيقة 23، قبل أن يضيف كريم أنصاري فرد الهدف الثاني .(54) 

وعلى غرار إيران وأستراليا، استهلت كل من اليابان وكوريا الجنوبية مشوارها بفوز خارج القواعد، على حساب ميانمار وتركمانستان على التوالي بنتيجة واحدة 2-صفر.

وسجل شويا ناكاجيما (16) وتاكومي مينامينو (26) هدفي اليابان ثانية المجموعة السادسة، بفارق 3 نقاط خلف طاجكستان الفائزة على مضيفتها منغوليا 1-صفر، وسانغهو نا (13) ووويونغ جونغ (81) هدفي كوريا الجنوبية ثانية المجموعة الثامنة خلف جارتها الشمالية التي تغلبت على سريلانكا 1-صفر.

وحذت الصين حذو اليابان وكوريا الجنوبية، وبدأت مشوارها بفوز كبير على مضيفتها جزر المالديف 5-صفر فتصدرت المجموعة الأولى بفارق الأهداف أمام سوريا التي ارتاحت في هذه الجولة، والفلبين الفائزة على غوام 4-1.

انتقد مساعد منسق الجيش الإيراني الحرس الثوري لتدخله في السياسة والاقتصاد
انتقد مساعد منسق الجيش الإيراني الحرس الثوري لتدخله في السياسة والاقتصاد

في تصريحات غير مسبوقة، انتقد الأدميرال حبيب الله سياري، المساعد المنسق للجيش الإيراني، ضمنيا، الحرس الثوري لتدخله في الشؤون السياسية والاقتصادية للبلاد.

وأعرب عن استيائه من تجاهل وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة للجيش، وفقاً لموقع "راديو فردا".

وكانت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، إيرنا، نشرت مقطع فيديو قصير لمقابلتها مع سياري، تحت عنوان "قصص غير مروية عن الجيش للجنرال السياري"، وتم حذفه بعده بساعات، إلا أن بعض المواقع المعارضة نشرت 14 دقيقة من المقابلة المحذوفة.

ودائما، حرص قادة الجيش النظامي على تجنب التعليق على الشؤون السياسية والاقتصادية للبلاد، ناهيك عن انتقاد الحرس الثوري الإيراني، القوة المهيمنة في الشؤون الداخلية والدولية لإيران.

خلال المقابلة، أصر سياري على أن الجيش يحترم القواعد ولا يتدخل في الأنشطة السياسية والاقتصادية، مضيفًا: "هل يعني هذا أننا لا نفهم السياسة؟ لا على الإطلاق. نحن نفهم السياسة جيدًا، ونحللها جيدًا، لكننا لا ندخل في السياسة لأن التسييس ضار ويدمر القوات المسلحة". 

وفي الوقت نفسه، انتقد تجاهل أجهزة الإعلام الإيرانية للجيش ومنها مؤسسة الإذاعة والتليفزيون والأفلام، قائلاً: "بعد بث تصريحات خاطئة حول المياه الإقليمية لإيران وتقاعس الجيش، رفعت دعوى قضائية، وكتبت رسالة إلى رئيس مؤسسة الإذاعة والتليفزيون، لكن لم يرد أحد".

وأشار إلى أن هذه الحالات تبين أن شيئا ما يحدث وراء الكواليس في مؤسسة الإذاعة والتليفزيون.

وكان السياري الذي شارك في الحرب العراقية الإيرانية قائداً للقوة البحرية في الجيش الإيراني منذ عام 2008، وتم إقالته من منصبه وتعيينه مساعداً لمنسق الجيش بأمر من علي خامنئي، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة الإيرانية في نوفمبر 2017.

كما انتقد السياري غياب الجيش عن دعاية الدولة بما في ذلك الأفلام، في حين يتم تقديم رجال دين بشكل زائف على أنهم "أبطال" ويقضون على فرقة من الأعداء بمدفع رشاش واحد فقط، متسائلاً: " إذا كان الأمر كذلك لماذا استغرقت الحرب ثماني سنوات؟".

علاوة على ذلك، أعرب سياري عن خيبة أمله بالصورة التي تم تصوير بها العميد ولي الله الفلاحي في الفيلم "تشي" "Che" لمخرج الثورة الإيرانية إبراهيم حاتمي كيا.

وكان ولي الله فلاحي (1931 - 1981)، قائدًا للقوات البرية لقائد الجيش الإيراني وشخصية بارزة خلال السنة الأولى من الحرب العراقية الإيرانية، توفي في حادث تحطم طائرة في 29 سبتمبر 1981 مع ثلاثة قادة كبار آخرين في الجيش.

وقال السياري إن تصوير القائد فلاحي في فيلم "تشي" كان مخيبا للآمال لدرجة أنه أخبر المخرج حاتمي كيا شخصيا.

وكثيراً ما تمت الإشارة إلى وجود تمييز ضد الجيش النظامي الإيراني ومنعه من الخروج من ظل الحرس الثوري الإيراني في العقود الأربعة الماضية.