دخان يتصاعد من منشأة تابعة لأرامكو في بقيق في السعودية، السبت
دخان يتصاعد من منشأة تابعة لأرامكو في بقيق في السعودية، السبت

ذكرت الإذاعة الوطنية العامة "NPR" الأميركية أن صورا التقطتها أقمار صناعية تابعة للولايات المتحدة تظهر تجهيز إيران لأسلحتها قبيل الهجوم الذي وقع، السبت، على منشآت نفطية تابعة لشركة "أرامكو". 

ورغم أن الصور لم تنشر للعلن بعد، إلا أن مسؤولين قالوا لـ "NPR" إن الاستخبارات الأميركية ترى أن هذا النشاط يعد "دليلا ظرفيا" على أن إيران أطلقت الهجوم من داخل البلاد. 

ووجه المسؤولون الأميركيون والسعودية على حد سواء أصابع الاتهام نحو إيران بكونها المسؤول المباشر عن الهجوم، وهي تهمة نفتها طهران.

ورغم تبني جماعة الحوثيين المدعومين من إيران لهذا الهجوم، إلا أن المعظم يستبعد إطلاقه من اليمن. 

وذكر مسؤولان من وزارة الدفاع الأميركية أنها أرسلت فريقا للتحاليل الجنائية إلى السعودية لفحص حطام طائرات مسيرة وصواريخ استخدمت في الهجوم، ويقول الخبراء إن نتائج هذه التحاليل يمكنها أن تقدم أدلة "ملائمة ومقنعة" بمسؤولية إيران عن عما حصل، وفقا لما ذكره موقع "NPR".

وأدت الهجمات على منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو السعودية، السبت، إلى انخفاض الإنتاج بنحو 5.7 مليون برميل، أو حوالي 50 في المئة من إنتاج الشركة. 

إلا أن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، قال في مؤتمر صحفي في جدة، الثلاثاء، إن معدل الإنتاج سيبلغ 11 مليون برميل بنهاية سبتمبر الحالي، أي كما كان عليه الحال قبل وقوع الهجوم.

وبدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الثلاثاء، زيارة إلى السعودية والإمارات تمتد حتى الخميس (17-19 سبتمبر).

وأضافت الخارجية الأميركية في بيان لها أن الوزير سيناقش مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، تنسيق الجهود لمواجهة العدوان الإيراني في المنطقة، فيما سيلتقي ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد في الإمارات العربية المتحدة لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية.

والتقى بومبيو الثلاثاء ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، لمناقشة الهجمات الأخيرة على منشآت النفط السعودية وتطوير العلاقات الأميركية البحرينية وغيرها من القضايا الإقليمية.

 

 

 

  وعرضت الولايات المتحدة المساعدة على إيران لمحاربة انتشار الفيروس إلا أن طهران رفضت العرض
  وعرضت الولايات المتحدة المساعدة على إيران لمحاربة انتشار الفيروس إلا أن طهران رفضت العرض

أعلنت السلطات الإيرانية الأحد تسجيل 123 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 2640 وفاة. 
وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور خلال مؤتمره الصحفي اليومي الذي يبث عبر التلفزيون أنه تم إحصاء 2901 إصابة جديدة خلال الساعات الـ 24 الماضية، ما يرفع حصيلة الإصابات إلى 38309.
لكن المعارضة الإيرانية تشكك في الأرقام الرسمية للإصابات والوفيات وتؤكد أنها أكبر بكثير مما تعلن عنه الحكومة.
وإيران هي إحدى الدول الثلاث الأكثر تأثرا بفيروس كورونا المستجد إلى جانب إيطاليا والصين. وعلى عكس هاتين الدولتين، رفضت إيران فرض تدابير عزل أو حجر صحي.