لقطة لسفينة "ستينا إمبيرو" من التلفزيون الإيراني في 22 يوليو 2019
لقطة لسفينة "ستينا إمبيرو" من التلفزيون الإيراني في 22 يوليو 2019

نقل مراسل الحرة عن مصادر بحرية في دبي أن الناقلة البريطانية "ستينا إمبيرو" المفرج عنها من قبل الإيرانيين الاثنين ستبحر باتجاه المياه الإماراتية وأنه على الأرجح سترسو في أحد موانئ دبي. 

و في هذه الأثناء تجري وقائع مؤتمر الأمن البحري ، إحدى فعاليات أسبوع الإمارات البحري، ويقول خبراء ومالكو شركات التأمين البحري والشحن إن التكاليف ازدادت أضعافا مما كانت عليه في السابق، بسبب التوتر في مياه الخليج واستهداف ناقلات النفط والسفن التجارية.

وارتفعت تكاليف المخاطر ضد الحرب من 200 ألف إلى 500 ألف دولار أميركي وأشار الخبراء إلى أن مياه الخليج أصبحت منطقة عالية المخاطر بالنسبة لقطاع التأمين البحري.

واعترض الحرس الثوري الإيراني في 14 يوليو "ناقلة أجنبية" اتهمها بنقل نفط مهرّب، جنوب جزيرة لاراك الإيرانية في مضيق هرمز، كما حاصر الحرس الثوري الإيراني الناقلة ستينا إمبيرو في 19 يوليو، قبل الصعود على متنها في مضيق هرمز بحجة "خرقها قواعد الملاحة الدولية".

وفي مقابلة مع الحرة في بداية سبتمبر الحالي، قال وزير الطاقة الإماراتي المهندس سهيل المزروعي: "أعتقد ليس من مصلحة أحد منتج أو مستورد أن يحصل تهديد للموارد الرئيسية للطاقة النفط أو غاز في أي مكان في العالم".

 

لعبت إيران دورا سلبيا في العراق منذ عام 2003 من خلال دعم الميليشيات المسلحة واستغلال موارد البلاد لصالحها
لعبت إيران دورا سلبيا في العراق منذ عام 2003 من خلال دعم الميليشيات المسلحة واستغلال موارد البلاد لصالحها

نقلت وكالة رويترز، الجمعة، عن مسؤولين تركيين وصفتهما بالكبيرين قولهما إن ضابطين بالمخابرات في القنصلية الإيرانية في تركيا حرضا على قتل منشق إيراني في إسطنبول في نوفمبر الماضي، كان ينتقد القادة العسكريين والسياسيين في الجمهورية الإسلامية.

وقُتل المعارض مسعود مولوي وردنجاني بالرصاص في شارع بإسطنبول في الـ 14 من نوفمبر 2019 بعد أكثر بقليل من عام على مغادرته إيران، وفق ما ذكره المسؤولان التركيان.

وقال المسؤول الأول، بحسب رويترز إن "المسلح المشتبه به وعددا آخر من المشتبه بهم، ومن بينهم أتراك وإيرانيون اعتقلوا في الأسابيع التي أعقبت الحادث، وأبلغوا السلطات أنهم تصرفوا بأوامر ضابطين بالمخابرات في القنصلية الإيرانية".

وذكر المسؤول الثاني أن الأدلة التي شملت روايات المشتبه بهم تشير إلى أن "مواطنين إيرانيين لعبوا دورا خطيرا في التحريض والتنسيق" في عملية القتل.

وتقول الشرطة التركية إن وردنجاني كان يعمل في الأمن الإلكتروني بوزارة الدفاع الإيرانية وتحول إلى منتقد قوي لسلطات بلاده.

وأضاف التقرير أن وردنجاني نشر رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد الحرس الثوري الإيراني في أغسطس قبل ثلاثة أشهر من قتله.

وقالت الرسالة "سوف أجتث قادة المافيا الفاسدين"، وأضافت "أدعوا الله ألا يقتلونني قبل أن أفعل ذلك".

وردا على سؤال لرويترز بشأن احتمال ضلوع الحكومة الإيرانية في قتله، قالت متحدثة باسم شرطة إسطنبول إن التحقيق مستمر، وامتنعت عن الإدلاء بمزيد من التعليقات.

ولم تتهم الحكومة التركية إيران علنا بالضلوع في قتل وردنجاني، لكن المسؤولين التركيين الكبيرين قالا إن الحكومة ستتحدث مع إيران بشأن مقتله، وقال أحدهما إن ممثلي الادعاء الأتراك يتابعون القضية أيضا.

وقال المسؤولان إن أنقرة ستقدم لإيران قريبا ردا رسميا بخصوص مقتل وردنجاني والدور الذي قام به مسؤولون يحملون جوازات دبلوماسية.

ولم يرد أحد في السفارة أو القنصلية الإيرانية في تركيا على اتصالات الجمعة للتعليق بشأن خلفية وردنجاني أو مقتله، بحسب الوكالة.