الصحافية الروسية يوليا يوزيك
الصحافية الروسية يوليا يوزيك

قالت السفارة الروسية في طهران الجمعة، إنه تم احتجاز صحافية روسية في العاصمة الإيرانية.

وأكدت السفارة في بيان التقارير التي تفيد بأن يوليا يوزيك كانت محتجزة في طهران، لكنها قالت إنها لا تزال تدرس التفاصيل.

وقال بوريس فوتسيخوفسكي، زوج يوزيك السابق، على فيسبوك الجمعة إن الصحافية كانت في إيران لمدة أربعة أيام وأنها اتصلت به من الاحتجاز قائلة إنها تواجه اتهامات بالتجسس لصالح إسرائيل.

ونشرت يوزيك، التي عملت في العديد من الإصدارات الروسية البارزة ونقلت الأخبار من إيران، صوراً من رحلتها على إنستغرام في وقت سابق من هذا الأسبوع، قائلة إنها تحب الوجود هناك.

وأضاف فوتسيخوفسكي أن سلطات المطار قد صادرت جواز سفر يوزيك عند وصولها طهران، وأخبروها بأنه سيتم إعادته لها عند مغادرتها البلاد.

وقال فوتسيخوفسكي إن الحرس الثوري قد اقتحم غرفة الفندق التي كانت تقيم فيها الصحافية الروسية.

وكانت يوزيك قد عملت لسنوات كمراسلة إخبارية في إيران، إلا أنها عادت مؤخرا إلى العاصمة طهران بعدما تلقت دعوة من طرف غير معروف حتى الآن، بحسب فوتسيخوفسكي.

المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا
المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا

أعرب المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل, الجمعة, عن قلقه بشأن وضع السجناء في إيران بعد تقارير حول اضطرابات أثارتها المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد في سجونها.

وأوردت وسائل إعلام إيرانية تقارير عن اضطرابات في عدة سجون، وهروب جماعي من منشأة في غرب البلاد، رغم الإفراج المؤقت عن حوالي 100 ألف سجين.

وقال كولفيل في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في جنيف: "مثلما ترون في إيران وبعض الدول الأخرى، نرى أعمال شغب، وسجناء خائفين، يشعرون بالقلق بسبب فقدان الاتصال بشكل كبير مع أفراد أسرهم وغير ذلك. وبالتالي هناك قضايا كثيرة للغاية تتعلق بهذا الأمر".

وإيران واحدة من الدول التي تضررت بشدة من الفيروس. وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن إجمالي وفيات كورونا زاد الجمعة إلى 3294 بعد وفاة 134 شخصا بالمرض خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأوضح كولفيل: "زادت إيران (...) عدد المفرج عنهم، ولو بشكل مؤقت، إلى حوالي 100 ألف يمثلون حوالي 40 في المئة من إجمالي المساجين في البلاد".

وأضاف: "نشعر بالألم لوفاة مذنب قاصر بعد تعرضه للضرب المبرح، على ما أفادت التقارير، على أيدي ضباط الأمن... كان السجناء يحتجون على ظروف السجن وعدم إفراج السلطات عنهم مؤقتا وسط وباء كوفيد-19".