ويكيبيديا الفارسية
ويكيبيديا الفارسية

اتهمت منظمة "العدالة من أجل إيران" الحقوقية، مؤسسة ويكيبيديا الفارسية بـ "التستر على المنتهكين لحقوق الإنسان في إيران".

"العدالة من أجل إيران" قالت إن مؤسسة ويكيبيديا الفارسية "حذفت بيانات المتورطين في جرائم ضد الإنسانية، وبينهم مسؤولون في النظام".

وحسب إذاعة فاردا، طالبت المنظمة الحقوقية إدارة ويكيبيديا (العامة) باتخاذ تدابير جديّة "لضمان عدم استخدام الدول الاستبدادية، مثل إيران ويكيبيديا كأداة للرقابة والقمع والإفلات من العقاب".

واتهمت المنظمة محررين في ويكيبيديا الفارسية بتقديم النصوص بطريقة تحجب المعلومات الخاصة بجرائم مسؤولي النظام الإيراني "بشكل ممنهج" على حد تعبيرها.

يذكر أن ويكيبيديا الفارسية عمدت إلى مسح قسم كامل بعنوان "انتهاكات حقوق الإنسان" في الصفحة الخاصة بالقائد السابق لقوات الحرس الثوري محسن رضائي.

وأضيف اسم رضائي لقائمة الإنتربول الخاصة بالأشخاص المطلوبين سنة 2007 لدوره في تفجير مركز الجالية اليهودية في بوينس آيرس الأرجنتينية، العام 1994.

وجاء في بيان المنظمة، والذي تناقلته وسائل إعلام الجمعة إن وكيبيديا الفارسية "أضافت معلومات مغلوطة بخصوص الرجل".

وزعم فريق تحرير ويكيبيديا الفارسية بأن اسم رضائي شطب من قائمة الشرطة الدولية سنة 2013، وهو أمر لم يحدث.

الصفحة الخاصة بالقائد السابق لقوات الحرس الثوري محسن رضائي

ولفت بيان "العدالة من أجل إيران" إلى عقد فرع ويكيبيديا في إيران اجتماعا مهنيا شهر سبتمبر من سنة 2018 في مقر وزارة الثقافة الإيرانية، تمحور حول "آليات تطبيق تقنيات ويكيبيديا في التواصل "، وهو ما رأت فيه المنظمة "مساسا بمبدأ الحياد الذي تقوم عليه مؤسسة ويكيبيديا".

يذكر أن الوزارة الثقافة، مسؤولة عن الرقابة في إيران "ومشاركة المحررين يعطي صورة عن مدى نفوذ الحكومة الإيرانية في "ويكيبيديا الفارسية"، وفق المنظمة.

يذكر أن هناك حوالي 30 محرراً معتمداً للصفحات الفارسية في ويكيبيديا، وهو يعملون من دون تأطير إداري واضح المعالم.

لعبت إيران دورا سلبيا في العراق منذ عام 2003 من خلال دعم الميليشيات المسلحة واستغلال موارد البلاد لصالحها
لعبت إيران دورا سلبيا في العراق منذ عام 2003 من خلال دعم الميليشيات المسلحة واستغلال موارد البلاد لصالحها

نقلت وكالة رويترز، الجمعة، عن مسؤولين تركيين وصفتهما بالكبيرين قولهما إن ضابطين بالمخابرات في القنصلية الإيرانية في تركيا حرضا على قتل منشق إيراني في إسطنبول في نوفمبر الماضي، كان ينتقد القادة العسكريين والسياسيين في الجمهورية الإسلامية.

وقُتل المعارض مسعود مولوي وردنجاني بالرصاص في شارع بإسطنبول في الـ 14 من نوفمبر 2019 بعد أكثر بقليل من عام على مغادرته إيران، وفق ما ذكره المسؤولان التركيان.

وقال المسؤول الأول، بحسب رويترز إن "المسلح المشتبه به وعددا آخر من المشتبه بهم، ومن بينهم أتراك وإيرانيون اعتقلوا في الأسابيع التي أعقبت الحادث، وأبلغوا السلطات أنهم تصرفوا بأوامر ضابطين بالمخابرات في القنصلية الإيرانية".

وذكر المسؤول الثاني أن الأدلة التي شملت روايات المشتبه بهم تشير إلى أن "مواطنين إيرانيين لعبوا دورا خطيرا في التحريض والتنسيق" في عملية القتل.

وتقول الشرطة التركية إن وردنجاني كان يعمل في الأمن الإلكتروني بوزارة الدفاع الإيرانية وتحول إلى منتقد قوي لسلطات بلاده.

وأضاف التقرير أن وردنجاني نشر رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد الحرس الثوري الإيراني في أغسطس قبل ثلاثة أشهر من قتله.

وقالت الرسالة "سوف أجتث قادة المافيا الفاسدين"، وأضافت "أدعوا الله ألا يقتلونني قبل أن أفعل ذلك".

وردا على سؤال لرويترز بشأن احتمال ضلوع الحكومة الإيرانية في قتله، قالت متحدثة باسم شرطة إسطنبول إن التحقيق مستمر، وامتنعت عن الإدلاء بمزيد من التعليقات.

ولم تتهم الحكومة التركية إيران علنا بالضلوع في قتل وردنجاني، لكن المسؤولين التركيين الكبيرين قالا إن الحكومة ستتحدث مع إيران بشأن مقتله، وقال أحدهما إن ممثلي الادعاء الأتراك يتابعون القضية أيضا.

وقال المسؤولان إن أنقرة ستقدم لإيران قريبا ردا رسميا بخصوص مقتل وردنجاني والدور الذي قام به مسؤولون يحملون جوازات دبلوماسية.

ولم يرد أحد في السفارة أو القنصلية الإيرانية في تركيا على اتصالات الجمعة للتعليق بشأن خلفية وردنجاني أو مقتله، بحسب الوكالة.