قوات شرطة إيرانية
عناصر في الشرطة الإيرانية

نقلت وكالة "إيران- إنترناشونال" الخميس بيانا لاتحاد الطلاب الإيرانيين جاء فيه أن "قوات أمنية بزي مدني قامت باعتقال عدد من الطلاب مساء الاثنين الماضي في سيارات إسعاف أثناء احتجاجات ليلية لطلاب جامعة طهران" خلال الأسبوع الذي شهد تظاهرات على ارتفاع أسعار الوقود.

وذكر البيان أن الأجهزة الأمنية اتصلت خلال الأيام الثلاثة الماضية بكثير من ناشطي الحركة الطلابية "وهددتهم بالاعتقال في حال مشاهدتهم في أي احتجاج داخل حرم الجامعة".

وقال الاتحاد إن أفراد الأمن اعتقلوا طالبة في كلية الصحافة بجامعة طهران تدعى مليكا قرغوزلو، وقد اتصلت بأسرتها لاحقا وأخبرتهم بوجودها في سجن إيفين، واعتقلت أيضا الطالب علي نانوائي أثناء خروجه من جامعة طهران الاثنين الماضي، بعد أن قام الطلاب بمظاهرة سلمية داخل حرم الجامعة.

وتأتي هذه الأنباء بينما عاد الهدوء على ما يبدو إلى إيران بعد أيام من التظاهرات التي تخللتها أعمال عنف وأوقعت قتلى احتجاجا على زيادة مفاجئة في أسعار الوقود.

غير أن شبكة الإنترنت بقيت محجوبة صباح الخميس بعد قطعها منذ أكثر من أربعة أيام، في ما تنتشر في الخارج وسوم على تويتر تطالب بوضع حد لهذا الحظر الرقمي.

وقال الحرس الثوري في بيان الخميس إنه أوقف "القادة الرئيسيين" في الاحتجاجات في محافظتي طهران والبرز المحاذية وفي مدينة شيراز في وسط جنوب البلاد.

واندلعت التظاهرات في إيران مساء الجمعة الماضية بعد ساعات من إعلان رفع أسعار الوقود، وامتدت سريعا إلى 40 مدينة ومنطقة، بينها طهران، وأحرق خلالها محتجون محطات للوقود وهاجموا مراكز للشرطة ومجمعات تجارية ومبان عامة.

وأشارت منظمة العفو الدولية الثلاثاء إلى تقارير عن "مقتل 106 متظاهرين على الأقل"، غير أن الأمم المتحدة أعربت عن خشيتها من أن تكون الحصيلة تصل إلى "عشرات" القتلى.

 

مفاعل بوشهر النووي في إيران..واشنطن تضيف عالمين إيرانيين لقائمة العقوبات
مفاعل بوشهر النووي في إيران..واشنطن تضيف عالمين إيرانيين لقائمة العقوبات

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على اثنين من المشرفين على البرنامج النووي في إيران، بالتزامن مع إنهائها الإعفاءات من العقوبات الناتجة عن خطة العمل المشتركة الشاملة مع طهران.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو  إن تصنيف ماجد أغائي وأمجد سازغار على لائحة العقوبات، تم بسبب "انخراطهما أو محاولة الانخراط في أنشطة ساهمت عمليا أو تشكل خطرا في المساهمة المادية في انتشار أسلحة الدمار الشامل".

وأضاف الوزير في بيان أن سازغار هو المدير الإداري لمنظمة الطاقة النووية الإيرانية المسؤول عن الإنتاج الصناعي لآلات الطرد المركزي وقد أشرف في عام 2019 على تركيب مثل هذه الأجهزة في مصنع فوردو لتخصيب الوقود. 

وأوضح البيان أنه ومن خلال هذه الأنشطة ساهم سازغار في استمرار توسيع قدرات إيران النووية  بشكل استفزازي.

أما آغائي فقد شارك بشكل أساسي في عمليات الطرد المركزي الإيرانية، وهو مدير في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ومسؤول عن البحث والتطوير لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة، حسب البيان.

حافة الهاوية النووية

وقال بومبيو إن النظام الإيراني واصل سياسة حافة الهاوية النووية من خلال توسيع أنشطة الانتشار الحساسة. 

وأضاف "أن هذه الإجراءات التصعيدية غير مقبولة ولا يمكنني تبرير تجديد التنازل عن هذه الأنشطة المتعلقة بخطة العمل المشتركة (الاتفاق النووي الإيراني)  نتيجة لذلك".

وخير بومبيو علماء إيران النوويين بين العمل لصالح منظمات الانتشار الإيرانية والتعرض للعقوبات، أو وضع مهاراتهم للعمل لصالح الشعب الإيراني.

انتهاء  الإعفاءات من العقوبات

وأعلن وزير الخارجية الأميركي الأربعاء انتهاء الإعفاءات من العقوبات الذي يغطي جميع المشاريع النووية الإيرانية الناتجة عن خطة العمل المشتركة الشاملة في إيران.

والمشاريع هي مفاعل تحويل أراك وتوفير اليورانيوم المخصب لمفاعل طهران للأبحاث، وتصدير وقود مفاعل البحوث الإيراني المستهلك. 

وأوضح بومبيو في البيان أن الإعفاء من العقوبات الذي يغطي هذه النشاطات سينتهي بعد انقضاء مهلة ستين يوما سمحت للشركات والكيانات المشاركة في هذه الأنشطة بوقف عملياتها.

وختم بيان الخارجية الأميركية أن النظام الذي احتج قبل أيام على رؤية "الحل النهائي" والذي يهدد بانتظام بمسح إسرائيل عن الخارطة، يجب ألا يحصل على سلاح نووي.