المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، برايان هوك
المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، برايان هوك

حضت الخارجية الأميركية منصات فيسبوك وتويتر وإنستغرام، على تعليق حسابات القادة الإيرانيين إلى حين عودة خدمة الإنترنت في إيران التي تشهد توترا.

وقـُطع الإيرانيون عن العالم منذ أكثر من أسبوع بعد حجب شبه تام للشبكة من قبل سلطات طهران في خضم تظاهرات عنيفة.

وقال براين هوك المبعوث الأميركي لإيران في مقابلة مع بلومبيرغ "إنه نظام شديد النفاق. يقطع الإنترنت في حين تستمر الحكومة في استخدام حساباتها على شبكات التواصل الاجتماعي".

وأضاف "ندعو شركات شبكات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وإنستغرام وتويتر إلى تعليق حسابات المرشد الأعلى (علي) خامنئي ووزير الخارجية (جواد) ظريف والرئيس (حسن) روحاني حتى يعيدوا خدمة الإنترنت لشعبهم".

واندلعت اضطرابات في 15 نوفمبر بعد ساعات من إعلان إصلاح في طريقة تقديم الدعم للبنزين، بهدف توجيهه إلى الأسر الأكثر فقرا. لكن الإجراء ترافق مع زيادة كبيرة في سعر البنزين في خضم أزمة اقتصادية عميقة.

وغداة ذلك قطع الإيرانيون عن العالم بعد تضييق مشدد على إمكانية الدخول إلى الإنترنت، ما اعتبر وسيلة لمنع انتشار فيديوهات الاضطرابات التي خلفت خمسة قتلى بحسب حصيلة رسمية، وأكثر من مئة قتيل بحسب منظمات دولية.

وقال هوك "قطع النظام الإنترنت لأنه يحاول إخفاء القتلى والمآسي التي تسبب فيها لآلاف المتظاهرين في البلاد".

وفرضت واشنطن، الجمعة، عقوبات بحق وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد أذري جهرومي وذلك "لدوره في الرقابة الواسعة على الإنترنت" في إيران.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، دعا في تغريدة بالفارسية الجمعة، المتظاهرين الإيرانيين إلى إرسال كل دليل على "قمع" من السلطات الإيرانية إلى الولايات المتحدة، مؤكدا أن المسؤولين "سيعاقبون على تلك التجاوزات".

An Iranian Jewish woman arrives to pay tribute to her lost loved ones at Beheshtieh cemetery in southern Tehran on January 9,…
مزار يهودي في إيران

قال كبير حاخامات روسيا بيريل لازار، الأحد، إنه "سيحث موسكو على الضغط على السلطات الإيرانية لإصلاح قبر إستر وموردخاي" في مدينة همدان.

وبحسب الروايات التاريخية فإن إستر هي ملكة يهودية تزوجت من ملك فارسي وأصبحت ملكة على بلاد فارس، وتنسب الكتب اليهودية المقدسة إليها الفضل بتخليص اليهود في المملكة من مؤامرات كانت تستهدف إبادتهم.

وينسب إلى إستر فصل كامل من كتاب "التنوخ" اليهودي المقدس، وهو مسمى على اسمها "كتاب إستر".

أما موردخاي، أو مردخاي، فهو عم إستر، وأصبح لاحقا كبير مستشاري الملك الفارسي، بحسب الروايات التي قالت أيضا إن إستر وعمها توفيا بفارق ساعة واحدة بينهما ودفنا في قبر بمدينة همدان الإيرانية.

وقبل أيام، تعرض القبر لحريق متعمد من قبل مجهولين.

وقال الحاخام لازار لصحيفة جيروزالم بوست إنه "سيتصل بصديق في الكرملين ويطلب من الحكومة الروسية الضغط على السلطات الإيرانية لإصلاح قبر إستر وموردخاي".

ويعيش في إيران نحو 10 إلى 20 ألف يهودي، يتركزون في وسط وغرب البلاد، وهم موجودون، بحسب الروايات التاريخية، منذ أيام "السبي البابلي" الذي قام به الملك نبوخذ نصر.

ويقول معارضون إيرانيون إن اليهود الإيرانيين يعانون من تضييقات على العبادة والسفر، وتمييز ديني بما يتعلق بالمناصب العليا أو الحساسة.

لكن وسائل الإعلام الإيرانية تنشر بصورة مستمرة قصصا عن اليهود الإيرانيين لإظهار ولائهم للبلاد ونفيهم وجود تمييز.