مبنى تعرض للحريق خلال الاحتجاجات التي شهدتها المدن الإيرانية
مبنى تعرض للحريق خلال الاحتجاجات التي شهدتها المدن الإيرانية

مع عودة الإنترنت إلى إيران بعد حجبه من قبل السلطات، بدأت تنتشر على شبكات التواصل الاجتماعي صور ومقاطع مصورة ترصد مجريات حصلت خلال التظاهرات التي قتل فيها أكثر من 100 شخص.

ورغم ما تظهر بعض المقاطع المصورة من عنف ضد المتظاهرين إلا أنها لا تقدم سوى جزءا يسيرا مما يحصل في المدن الإيرانية، وفق تقرير نشرته وكالة أسوشيتد برس.

وتداول نشطاء على شبكة تويتر مقطعا مصورا لأحد المتظاهرين حيث يتم إطلاق النار عليه من مسافة صفر، ومن ثم ضربه بقطعة معدنية، ومن ثم جر جسده من مكان الحادث إلى مصير غير موكد.

وكانت السلطات الإيرانية قد حجبت الإنترنت منذ بدء التظاهرات في 15 نوفمبر، والتي اشتعلت احتجاجا على رفع أسعار المحروقات بنسب تصل إلى 200 في المئة.

ونقلت أسوشيتد برس عن صحيفة (Hamshahri) الإيرانية المعتدلة قولها إن الصحف لم تنقل خلال فترة الاحتجاجات سوى ما وصفته بـ "العلاقات العامة للحكومة".

ورغم التعتيم الذي تمارسه السلطات الإيرانية، إلا أن التقديرات تشير إلى مقتل أكثر من 106 أشخاص خلال التظاهرات، واعتقال ما يناهز عن 1000 أخرين.

وتشير الوكالة إلى أن العديد من المقاطع المصورة والصور ربما تعود إلى بداية أيام التظاهرات ولكن يتم إعادة نشرها حاليا بعد عودة الإنترنت إلى البلاد.

إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام
إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الإثنين أن العالم المسجون في الولايات المتحدة سيروس أصغري سيعود الى طهران خلال أيام.

وقال الناطق باسم الوزارة عباس موسوي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا) إن "ملف الدكتور سيروس أصغري أغلق في أميركا، وسيعود على الأرجح الى البلاد في اليومين او ثلاثة أيام المقبلة".

وكان أصغري أستاذ علم المواد، مسجون على خلفية سرقة أسرار تجارية مما يعد انتهاكا للعقوبات الأميركية على إيران.

وفي نوفمبر الماضي، برئ أصغري المتهم بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية في أوهايو، لكنه بقي مسجوناً لأسباب تتعلق بقوانين الهجرة.

وفي مطلع الشهر الجاري أعلن أبو الفضل مهر آبادي، وهو دبلوماسي إيراني يتولى منصب نائب مدير قسم رعاية المصالح الإيرانية في السفارة الباكستانية بواشنطن، أن أصغري، البالغ من العمر 59 عاما، أصيب بفيروس كورونا المستجد، ويتلقى الرعاية الطبية من سلطات الهجرة الأميركية، وينتظر شهادة طبية تجيز له السفر.

وفي 12 مايو الماضي، طالبت الولايات المتحدة طهران، بإرسال طائرة لإعادة 11 مواطنا إيرانيا تريد واشنطن ترحيلهم.

وقال كين كوتشينيلي القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي، في عدد من التغريدات على تويتر "لدينا 11 من مواطنيكم، وهم من الأجانب الذين دخلوا بلدنا بصورة غير شرعية ونحاول إعادتهم إلى بلدكم. فجأة تقولون إنكم تريدون عودتهم، حسنا. لم لا ترسلون طائرة ونعيدهم جميعا مرة واحدة؟".

وأضاف أن واشنطن حاولت على مدى شهور إعادة سيروس أصغري لكنه طهران تؤخر عملية عودته، ولم يشر كوتشينيلي بأي صورة إلى تبادل السجناء بين البلدين، اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 40 عاما.

وإيران هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط، مع تسجيلها أكثر من 150 ألف إصابة بينها 8 آلاف وفاة. لكن يشكك خارجياً وداخلياً من جانب مسؤولين وخبراء بدقة الأرقام الرسمية.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء، مع أكثر من 1,8 مليون إصابة بينها 104 آلاف وفاة.

ودعت إيران، التي تحتجز على الأقل 5 أميركيين، مؤخراً إلى تبادل شامل للسجناء مع الولايات المتحدة التي تحتجز 15 إيرانياً.