المظاهرات مستمرة في إيران منذ مساء الجمعة.
المظاهرات مستمرة في إيران منذ مساء الجمعة.

أفادت منظمة العفو الدولية الاثنين أن "208 أشخاص" على الأقل قتلوا جراء قمع الحركة الاحتجاجية التي بدأت منتصف نوفمبر في إيران، بعدما كانت أعلنت مقتل 143 شخصا قبل أسبوع.

وقالت المنظمة التي مقرها في لندن إن "الحصيلة الفعلية" للقمع "تتجاوز على الأرجح" 208 قتلى، موضحة أن هذا التقدير يستند إلى "معلومات ذات صدقية" حصلت عليها من فرقها على الأرض.

وبدأت التظاهرات في 15 نوفمبر بعد ساعات على إعلان مفاجىء في منتصف الليل عن رفع أسعار البنزين فورا بنسبة تصل إلى 200 في المئة.

وسرعان ما تحولت إلى احتجاجات غاضبة شملت إحراق محطات وقود ومهاجمة مراكز شرطة قبل أن تخمد خلال بضعة أيام.

طهران تزعم أن الصندوق الأسود لن يقدم معلومات مهمة عن إسقاط الطائرة الأوكرانية
طهران تزعم أن الصندوق الأسود لن يقدم معلومات مهمة عن إسقاط الطائرة الأوكرانية

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني محسن بهاروند لوكالة "إرنا" إن الصندوقين الأسودين الخاصين بالطائرة الأوكرانية التي أسقطت فوق طهران في يناير الماضي: "لن يساعدا بشكل مؤثر" في التحقيق حول أسباب الكارثة، لكن إيران مستعدة لإرسالهما للخارج.

وكتبت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" نقلاً عن بهاروند قوله: "نحن مستعدون لتسليم الصندوقين الأسودين إلى دولة أو شركة ثالثة ليتم قراءة بياناتهما"، لكنه أكد أن "جميع التحقيقات بهذا الخصوص أنجزت تقريبا وما يوجد في الصندوقين الأسودين ربما لن يساعد بشكل مؤثر في عمليات التحقيق".

وأقرت القوات المسلحة الإيرانية في 11 يناير إسقاطها "عن طريق الخطأ"، قبل ثلاثة أيام لطائرة بوينغ كانت تقل الرحلة 752 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية بين طهران وكييف بعيد إقلاعها.

أسفرت الكارثة عن مقتل 176 شخصاً كانوا على متنها، غالبيتهم إيرانيون وكنديون، ومعظمهم يحملون الجنسيتين.

وتطالب أوتاوا طهران، التي لا تملك الوسائل التقنية التي تسمح لها باستخراج وتحليل بيانات الصندوقين الأسودين، بإرسالهما إلى الخارج لتفكيك محتوياتهما.

وفي مارس، وبعدما أعلنت طهران أنها مستعدة لنقل الصندوقين إلى أوكرانيا أو فرنسا، اعتبر وزير الخارجية الكندي فرانسوا-فيليب شامباني أن تلك "خطوة بالاتجاه الصحيح".

وأضاف: "لكن بالتأكيد أنا سأواصل الحكم على إيران من خلال أفعالها وليس من خلال أقوالها".

وفي مقابلته مع "إرنا"، ألمح بهاروند إلى أن إيران تفرض بعض الشروط على إرسال الصندوقين الأسودين إلى الخارج.