حرب ناعمة تشنها إيران في سوريا
حرب ناعمة تشنها إيران في سوريا

على مدار 9 سنوات، تشن إيران حربا ناعمة على سوريا، ترغب من خلالها في توسيع نفوذها في دمشق حتى بعد انتهاء الحرب، وهي بخلاف الحرب العسكرية التي تشارك فيها مع النظام السوري ضد المعارضة.

وهذه الحرب تركز على نشر المذهب الشيعي في سوريا وتطوير وإنشاء المراكز التي تٌعرف باسم الحسينيات، ونشر اللغة الفارسية، وإنشاء المدراس التي تبث أفكار ولاية الفقيه.

فمنذ ثمانيات القرن الماضي، وإيران تسعى لتوسيع نفوذها من خلال سفاراتها، وقد دفعت العلاقات المميزة بين طهران ودمشق في السنوات الأخيرة إلى أن تصبح سوريا أبرز مركز للنفوذ الإيراني، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويتم ذلك من خلال الاتفاقيات التعليمة والثقافية بين البلدين، والتي وصلت إلى 11 اتفاقية، أخرها في نهاية شهر يناير الماضي، عندما وقعت وزارة التعليم السورية ووزارة التعليم الإيرانية مذكرة تفاهم لتبادل الخبرات والتجارب في المجالات العلمية والأكاديمية والتعليمية.

ومن المقرر أن تساهم هذه الاتفاقية والخدمات الفنية والهندسية التي ستوفرها في تطوير التعليم في كلا البلدين، في تطوير نظام البحث العلمي، وتوفير متطلبات التعليم المهني المختلفة، إلا أن إيران ستسعى من خلالها لنشر أفكارها بين طلاب المدارس والسيطرة على المدارس السورية.

الدكتور محمد عبد المجيد، الباحث في مركز إيران للدراسات، بدوره قال في تصريحات لموقع"iranwire" إن أي تغيير في هيكل النظام سيؤدي إلى إسقاط الشبكة الإيرانية في سوريا، لأنها شبكة قائمة على المصالح، وليس الإيديولوجية.

وأضاف أن الانتفاضات العراقية واللبنانية أثبتت أن إيران ليس لها قاعدة شعبية في المنطقة، حتى بين الشيعة العرب أنفسهم.

المدارس 

وتركز إيران نشاطها بين الأطفال وطلاب المدارس وخاصة في المرحلة ما قبل الجامعية.

فقبل الثورة السورية، كان هناك أكثر من 40 مدرسة إيرانية خاصة في دمشق وحدها، منتشرة في مناطق التجمعات الشيعية، وفقًا لمركز هارمون للدراسات المعاصرة.

وشملت هذه المدارس حوالي 10 مدارس ثانوية تابعة لوزارة الأوقاف الدينية ومعترف بها من قبل وزارة التربية والتعليم في دمشق وحلب واللاذقية وإدلب ودير الزور، وأشهرها مدرسة المحسنية التي يشرف عليها عبد الله نزام، وتقوم المدرسة بالوعظ للطلاب السنة وتوفر التسهيلات المالية لأولئك الذين يتحولون إلى المذهب الشيعي.

وفي عام 2014، أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسومًا بتدريس المذهب الشيعي في المدارس السورية إلى جانب السني، بالإضافة إلى افتتاح أول مدرسة شيعية حكومية في البلاد تحت اسم "الرسول الكبير" في العام نفسه، ولها فروع في مدن سوريا عدة.

وتعرف المدرسة نفسها بأنها "مدرسة دينية بدأت التدريس في عام 2014، وتهدف إلى تدريس الأدب والعلوم وحب الأمة وزعيمها، وتنشر في صفحاتها على مواقع التواصل، منشورات دينية منسوبة إلى الإمام علي بن أبي طالب.

تعليم اللغة الفارسية

كما تسعى طهران إلى نشر اللغة الفارسية بين السوريين لتكون اللغة الثانية لهم،  ففي 2005، نجحت طهران عن طريق مكتبها الاستشاري الثقافي والسفاري، في افتتاح أول قسم للغة الفارسية في جامعة دمشق، تليها جامعتي حمص وحلب، وتبعها عدد كبير من الجامعات السورية في دير الزور وطرطوس.

وفي 2011، اعترفت وزارة التعليم العالي بكلية السيدة رقية لتدريس علوم الشريعة الشيعية العاملة تحت اسم المعهد العالي المشرق.

وتقوم الهيئة الاستشارية الثقافية الإيرانية في دمشق وفروعها في باقي المدن السورية، بنشاط كبير في تعليم اللغة الفارسية، فقد بلغ عدد دورات اللغة الفارسية في مقر الهيئة في دمشق 100 دورة، وفي مركز اللاذقية 52 دورة.

الكشافة

وفي محاولة للسيطرة على تفكير الطلاب والأطفال، تم إنشاء كشافة المهدي في 2014، وهي تابعة لجمعية الإمام المهدي في مدينة السيدة زينب، وتتركز أغلب مبادئها على غرس المفاهيم الثقافية والدينية وعبارات الثورة الإيرانية في أذهان الأطفال.

وقد أكد الموقع الإيراني المعارض أن هذه الكشافة يتم تمويلها من قبل المركز الاستشاري الثقافي في دمشق، والذي يمتلك بدوره جمعية الفرات للسلام والوئام الاجتماعي.

وأضاف أن أنشطة كشافة المهدي تشمل العروض التقديمية، وكذلك الرحلات الترفيهية والاجتماعية ظاهريا؛ إلا أن أنشطتها الفعلية غير عادية إلى حد ما وغير تقليدية بالنسبة للأطفال، وتشبه إلى حد كبير غسل الدماغ المنظم، بما في ذلك: تعزيز أهمية الانتقام للحسين، وارتداء الملابس العسكرية، وممارسة الرياضة التي تشبه التدريبات العسكرية.

الحسينيات

وبالنسبة لنشر المذهب الشيعي، فإن طهران تتوسع في إنشاء الحسينيات، فقد بلغ عددها في منتصف 2019، نحو 500 حسينية ونحو 69 حوزة شيعية، وتقوم هذه المراكز بتعليم أصول الفقه الشيعي.

وفي ضوء الأنشطة الاجتماعية والثقافية الشيعية التي تقوم بها هذه المراكز، مع الدعم المالي، تحول نحو 7500 شخص من جنوب وشرق سوريا إلى المذهب الشيعي بنهاية عام 2019، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويتلقى جميع الذين نقلوا مذهبهم رواتب شهرية، والتي تختلف من منطقة إلى أخرى، بالإضافة إلى الغذاء والمعيشة واللوازم التعليمية.

مشيعون يحضرون جنازة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في طهران
مروحية رئيسي تحطمت الأحد على سفح جبل في شمال غرب إيران

قد لا يؤدي موت إبراهيم رئيسي إلى تغييرات ذات مغزى في السياسات الإيرانية، لكنه سيسرع عملية انتقال السلطة تحت أعين المرشد الأعلى، علي خامنئي، إلى جيل جديد حريص على إكمال برنامج الأسلحة النووية للبلاد ولا تكسره مناقشات السياسة الخارجية كما كان سائدا في السابق.

وينقل تحليل من مجلة "بوليتيكو" أن رحيل رئيسي، سليل الثيوقراطية الإيرانية، سيجبر المسنين في النظام على الارتجال في لحظة محفوفة بالمخاطر في الداخل وحول المنطقة.

ومع دوره في إعدام 5000 سجين سياسي في عام 1988 كجزء من حملة أكبر من قبل الدولة الدينية الإيرانية لترهيب مواطنيها، قد يشعر العديد من ضحايا رئيسي بالرضا في وفاته، لكن النظام القمعي الذي تركه وراءه سيعيش بعده.

ولم يكن صعود رئيسي إلى ثاني أعلى منصب في النظام  دليلا على أي كاريزما أو مهارة سياسية واضحة، بل كان اعترافا بأنه يمتلك الصفات الأكثر قيمة للاستبداد في المراحل المتأخرة، الولاء المطلق للنظام الحاكم، وسجل حافل من الوحشية والاندماج العميق داخل الشبكات الدينية والعائلية والأمنية التي تدعم الدولة. وبهذا المعنى، كان موظفا موثوقا به في دولة الملالي، بحسب التحليل.

ولهذا السبب، من غير المرجح أن يؤدي موته إلى تغييرات ذات مغزى في السياسات الإيرانية. وستنشغل القيادة العليا في إيران بضمان الانتقال السلس إلى رئيس جديد وسط لامبالاة الإيرانيين، وسيكون خامنئي والأجهزة الأمنية مدركين تماما للمخاطر الكامنة في أي صورة للضعف، سواء من حيث موقفهم الخارجي أو سياستهم الداخلية. ونتيجة لذلك، بحسب التحليل، من المتوقع أن تكون إيران متقلبة وتفاعلية وقد تكون أكثر خطورة إذا اعتبرت نفسها في موقف دفاعي.

أما خامنئي، الذي كان عدوانيا في تطهير أقرانه وشخصيات المؤسسة القديمة مثل الرئيس السابق حسن روحاني ورئيس البرلمان السابق علي لاريجاني،  فيجد أن لديه قواسم مشتركة مع الجيل الأصغر من الرجعيين أكثر من معاصريه، في واحدة من المفارقات العديدة في إيران.

ويجد خامنئي الجيل الجديد من الطبقات التقليدية مرتبطا بجمهوريته الدينية. فقد تم تدريبهم في كليات مثل جامعة الإمام الصادق، وهم جنود للثورة، يحرسون الأجهزة الأمنية والحرس الثوري.

ولديهم حزبهم السياسي الخاص  حزب Paydari (الصمود)، وكان رئيسي مقبولا بالنسبة لهم نظرا لإرثه المروع، لكنهم ينظرون إلى معظم شيوخهم على أنهم بقايا فاسدة من الماضي. وهم يهيمنون على البرلمان ويتطلعون الآن إلى الرئاسة.

ومن بين الرجال الذين يمكن أن يكونوا رؤساء مقبولين لهذه المجموعة المفاوض النووي السابق سعيد جليلي ووزير الطرق والتنمية الحضرية الحالي مهرداد بازرباش. فهؤلاء يعتقدون أن وقتهم قد حان، كما يلوح  في الأفق فوق كل هذا تدبير خامنئي لخلافته.

ويحتاج خامنئي إلى رجال لا يتذبذبون في مواجهة الضغوط الدولية أو يستسلمون لإغراءات التجارة مع الغرب، كما فعل روحاني. ليس لديه خيار سوى أن يعهد بدولته إلى واحدة من آخر شرائح مجتمعه التي لا تزال تؤمن بقضية الله، وهم منظرين لم يتم اختبارهم بعد.

والقضية المتبقية التي يتعين على خامنئي تسويتها قبل رحيله هي البرنامج النووي. لقد قام العلماء والفنيون الإيرانيون بعملهم، وربما لم تعد هناك أي حواجز تكنولوجية متبقية أمام القنبلة. وقد وسع خامنئي البنية التحتية النووية من حيث الحجم والتطور، لكنه كان مترددا في عبور الخط النهائي وتفجير القنبلة فعليا، وفق التحليل.

وبينما يفكر في قراره الأخير والأكثر أهمية، سيكون محاطا بشكل متزايد برجال يشعرون أنه ليس لديهم الكثير ليخسروه في عصر الانحدار الأميركي في الشرق الأوسط.

ويخلص التحليل إلى أن رئيسي كان من نواح كثيرة شخصية انتقالية في النظام الإيراني بين الذين كانوا حاضرين عند انطلاق الثورة والجيل الجديد الذي تحت العين الساهرة لخامنئي،سيتولي السلطة وهو يعتقد أن العالم يسير في طريقه.

وتحطمت مروحية رئيسي، الأحد، على سفح جبل في شمال غرب إيران وسط ضباب كثيف، وكانت متجهة إلى مدينة تبريز بعد تدشين مشروع سد عند الحدود مع أذربيجان.

وأطلقت عملية بحث وإنقاذ ضخمة بمساعدة من تركيا وروسيا والاتحاد الأوروبي. وأعلن التلفزيون الرسمي وفاته في وقت مبكر الإثنين.