أحد أسواق مدينة قم
أحد أسواق مدينة قم

قال متحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية الأربعاء إن الاختبارات الأولية التي أُجريت على حالتين يشتبه إصابتهما بفيروس كورونا الجديد كانت إيجابية. 

وأضاف كيانوش جهانبور أن الحالتين من مدينة قم وتم عزلهما حيث"تجري الاختبارات للتأكد من الإصابة وستعلن النتائج بمجرد أن تكون جاهزة".

وأوضح جهانبور​ أنه "في اليومين الماضيين، رصدت بعض الحالات المشتبه بها بفيروس كورونا المستجد في مدينة قم" وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية إرنا.

وقال جهانبور "تم إرسال فرق بعد ورود التقارير، وبناء على البروتوكول المعمول به تم عزل الحالات المشتبه بها وفحصها".

وتابع "من بين العينات التي أرسلت، أكد مختبر إصابة اثنتين منها بفيروس كورونا المستجد قبل دقائق، وبعض العينات الأخرى كانت فيروس إنفلونزا-ب".

وأكد المتحدث إجراء فحوص إضافية على الحالتين، وسيتم الإعلان عن النتائج النهائية "في أقرب وقت".

وأودى الفيروس بحياة أكثر من 2000 شخص في الصين واصاب أكثر من 74 ألفا آخرين. ووصل إلى قرابة 30 دولة في سائر أنحاء العالم.

وكانت الإمارات العربية المتحدة أول دولة في الشرق الأوسط تسجل إصابات بالفيروس الشهر الماضي.

وقد بلغ عدد الوفيات جراء الكورونا 2009 شخصا بينهم أطباء ومسعفون، آخرهم اختصاصي ومدير مستشفى ووهان في وسط الصين، ما يوضح خطورة هذا المرض الفتاك. أما عدد المصابين فقد تجاوز 75 ألف شخص، وغالبية الضحايا في الصين.

وحدد المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها معدل الوفيات الإجمالي للفيروس بنسبة 2.3 في المئة، أي أشد بعشرين مرة، إذا ما قورن بمعدل وفيات الإنفلونزا في الولايات المتحدة في نفس الفترة، وهو 0.1 في المئة، وفقا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة.

 

المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا
المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا

أعرب المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل, الجمعة, عن قلقه بشأن وضع السجناء في إيران بعد تقارير حول اضطرابات أثارتها المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد في سجونها.

وأوردت وسائل إعلام إيرانية تقارير عن اضطرابات في عدة سجون، وهروب جماعي من منشأة في غرب البلاد، رغم الإفراج المؤقت عن حوالي 100 ألف سجين.

وقال كولفيل في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في جنيف: "مثلما ترون في إيران وبعض الدول الأخرى، نرى أعمال شغب، وسجناء خائفين، يشعرون بالقلق بسبب فقدان الاتصال بشكل كبير مع أفراد أسرهم وغير ذلك. وبالتالي هناك قضايا كثيرة للغاية تتعلق بهذا الأمر".

وإيران واحدة من الدول التي تضررت بشدة من الفيروس. وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن إجمالي وفيات كورونا زاد الجمعة إلى 3294 بعد وفاة 134 شخصا بالمرض خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأوضح كولفيل: "زادت إيران (...) عدد المفرج عنهم، ولو بشكل مؤقت، إلى حوالي 100 ألف يمثلون حوالي 40 في المئة من إجمالي المساجين في البلاد".

وأضاف: "نشعر بالألم لوفاة مذنب قاصر بعد تعرضه للضرب المبرح، على ما أفادت التقارير، على أيدي ضباط الأمن... كان السجناء يحتجون على ظروف السجن وعدم إفراج السلطات عنهم مؤقتا وسط وباء كوفيد-19".