بتهم المشاركة في عمليات التدمير والإحراق
بتهم المشاركة في عمليات التدمير والإحراق

 أصدرت محكمة إيرانية أحكاما بالإعدام في حق ثلاثة من المعتقلين على خلفية الاحتجاجات الأخيرة في نوفمبر، بحسب ما أعلنت مصادر حقوقية.

وقالت وكالة "هرنا" المعنية بقضايا حقوق الإنسان في إيران، إن "محكمة الثورة" في إيران برئاسة القاضي أبو القاسم صلواتي، أصدرت حكمًا بالإعدام ضد كل من أمير حسين مرادي، ومحمد رجبي، وسعيد تمجيدي.

ووجهت السلطات الإيرانية للمعتقلين تهم "المشاركة في عمليات التدمير والإحراق، بهدف مواجهة النظام"، وفق ما نقل موقع "إيران إنترناشيونال" عن الوكالة.

وأضاف الموقع أن القضاء الإيراني- بالإضافة إلى حكم الإعدام- أدان المحكومين الثلاثة بالسجن 38 عامًا و222 جلدة، على الإجمال.

ووفق ما نقل الموقع فقد جاء الحكم على مرادي بالسجن 15 عامًا و74 جلدة، بتهمة "المشاركة في السرقة المسلحة المقرونة بالإيذاء"، كما حكم عليه بالسجن لمدة عام واحد بتهمة "مغادرة البلاد بشكل غير قانوني"."

وأصدرت المحكمة في حق تمجيدي، ورجبي، حكما على كل منهما بالسجن 11 عامًا و74 جلدة، بتهم مماثلة.

وأضافت الوكالة إن تهم السرقة التي وجهت للثلاثة جاءت بالاعتماد على كاميرا من القوات الأمنية.

وقالت منظمة العفو الدولية، الأسبوع الماضي، في تقرير جديد يستعرض حالة حقوق الإنسان،إن قوات الأمن الإيرانية قتلت ما يزيد على 300 شخص وأصابت الآلاف بين 15 و18 نوفمبر، خلال قمعها المظاهرات التي اندلعت بشكل أساسي بسبب رفع أسعار الوقود ثم تحولت إلى احتجاجات ضد النظام برمته. وألقي القبض على آلاف الأشخاص، فيما تعرَّض كثيرون منهم للاختفاء القسري والتعذيب.

تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا
تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا

أعلنت السلطات الإيرانية الثلاثاء تسجيل 141 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 2898 حالة في البلد الذي يعد من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء. 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إن 3111 إصابة إضافية سجلت خلال 24 ساعة ما يعني أن الحصيلة الإجمالية للإصابات باتت 44606 إصابات. 

وأشار إلى أن 3703 أشخاص ممن هم في المستشفيات حالتهم حرجة في حين شفي 14656 شخصا.

وبعدما تجنبت في الأسابيع الأولى فرض تدابير عزل أو حجر، منعت الحكومة الإيرانية في 25 مارس التنقل بين المدن. وقد يتم تمديد العمل بهذا التدبير الذي دخل حيز التنفيذ في 27 مارس ويستمر تطبيقه حتى 8 أبريل. 

ودون فرض الحجر بشكل رسمي، دعت السلطات السكان إلى البقاء في بيوتهم "قدر الإمكان". 

وكرر الرئيس حسن روحاني الثلاثاء الدعوات إلى السكان للبقاء في بيوتهم، مشيرا إلى أن الحدائق العامة في البلاد ستكون مغلقة الأربعاء يوم "سيزده بدر" أو "عيد الطبيعة" الذي يحتفل به الإيرانيون بنزهات في الحدائق وخارج المدن، وهو اليوم الثالث عشر من عيد النوروز. 

ودعا روحاني السكان إلى "ترك التقاليد لوقت آخر"، محذرا من معاقبة المخالفين بغرامات مالية. 

وأمرت لجنة مكافحة فيروس كورونا المستجد وقف نشر الصحف ورقيا حتى 8 أبريل، داعية وسائل الإعلام إلى اعتماد البث عبر الإنترنت، وفق ما أفادت وكالة أنباء "إرنا" الرسمية. 

وقالت اللجنة إن "نشر الصحف ووسائل الإعلام الأخرى يستدعي عمل صحفيين ومطابع وموزعين، ما يرفع من خطر نشر المرض". 

وأصيب بفيروس كورونا المستجد العديد من المسؤولين الحكوميين والشخصيات العامة وتوفي بعضهم. 

وأعلن متحدث باسم البرلمان الثلاثاء أن 23 نائبا على الأقل من أصل 290 في مجلس الشورى الإيراني مصابون بالفيروس.