ارتفاع عدد الوفيات في إيران بسبب "كورونا" إلى 24
ارتفاع عدد الوفيات في إيران بسبب "كورونا" إلى 24

رغم إعلان السلطات الإيرانية عن وفاة 8 أشخاص فقط جراء الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد (كوفيد -19)، غلا أن وسائل إعلام معارضة تؤكد أن هذه الأرقام غير دقيقة، وتشير الى وجود حوالي 24 حالة وفاة في مختلف المدن الإيرانية.

وكذلك بالنسبة لأعداد المصابين ففي وقت تتحدث الحكومة عن 28 حالة إصابة أغلبهم في مدينة قم، إلا أن أرقام المصابين الحقيقية فاقت المئات، بحسب المواقع ووسائل إعلام المعارضة.

وأكدت قناة "إيران إنترناشيونال" أن العاصمة طهران ستخضع للحجر الصحي، إذا زادت عدد حالات الإصابة بالفيروس.

وعلى الرغم من تأكيد الحكومة على عدم وجود ما يبعث على القلق، وأنها تقدم المعلومات الواضحة حول الأزمة، فقد تحدث نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود إصابات بالمئات في مختلف المدن الإيرانية.

من جانبه، أعلن وزارة الصحة والتعليم الطبي، إغلاق الصفوف الدراسة في الجامعات ومعاهد العالي، وإغلاق المئات من المدارس حتى نهاية الأسبوع في العديد من المحافظات.

كما أعلنت وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي عن إلغاء جميع الأنشطة السينمائية والفنية في جميع أنحاء البلاد حتى نهاية الأسبوع، وأمرت وزارة الشباب والرياضة بإجراء مسابقات رياضية خالية من المشجعين، بما في ذلك مباريات الدوري الممتاز لكرة القدم.

محاصرة الفيروس في إيران

وتسبب تفشي الفيروس في المدن الإيرانية وسوء تعامل الحكومة معه، إلى إعلان كل من تركيا وباكستان وأفغانستان، إغلاق الحدود البرية مع إيران، وعلقت أنقرة وباكستان جميع الرحلات الجوية مع المدن الإيرانية مؤقتا.

كما أعلنت الكويت وقف جميع رحلاتها الجوية إلى إيران حتى إشعار آخر، وحظرت دخول السفن القادمة من إيران، خوفاً من نقل العدوى إلى أراضيها، والبدء في إجلاء مواطنيها من المدن الإيرانية.

وقررت الحكومة الأردنية منع دخول الوافدين من إيران إلى أراضي المملكة "كإجراء احترازي مؤقت.

وبالنسبة للعراق، طالبت اللجنة العراقية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا المواطنين بعدم السفر إلى إيران، فيما أعلنت السلطات العراقية منع الوافدين من إيران من دخول أراضيه عبر كافة المنافذ الحدودية، وعلقت الرحلات الجوية مع طهران.

تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا
تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا

أعلنت السلطات الإيرانية الثلاثاء تسجيل 141 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 2898 حالة في البلد الذي يعد من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء. 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إن 3111 إصابة إضافية سجلت خلال 24 ساعة ما يعني أن الحصيلة الإجمالية للإصابات باتت 44606 إصابات. 

وأشار إلى أن 3703 أشخاص ممن هم في المستشفيات حالتهم حرجة في حين شفي 14656 شخصا.

وبعدما تجنبت في الأسابيع الأولى فرض تدابير عزل أو حجر، منعت الحكومة الإيرانية في 25 مارس التنقل بين المدن. وقد يتم تمديد العمل بهذا التدبير الذي دخل حيز التنفيذ في 27 مارس ويستمر تطبيقه حتى 8 أبريل. 

ودون فرض الحجر بشكل رسمي، دعت السلطات السكان إلى البقاء في بيوتهم "قدر الإمكان". 

وكرر الرئيس حسن روحاني الثلاثاء الدعوات إلى السكان للبقاء في بيوتهم، مشيرا إلى أن الحدائق العامة في البلاد ستكون مغلقة الأربعاء يوم "سيزده بدر" أو "عيد الطبيعة" الذي يحتفل به الإيرانيون بنزهات في الحدائق وخارج المدن، وهو اليوم الثالث عشر من عيد النوروز. 

ودعا روحاني السكان إلى "ترك التقاليد لوقت آخر"، محذرا من معاقبة المخالفين بغرامات مالية. 

وأمرت لجنة مكافحة فيروس كورونا المستجد وقف نشر الصحف ورقيا حتى 8 أبريل، داعية وسائل الإعلام إلى اعتماد البث عبر الإنترنت، وفق ما أفادت وكالة أنباء "إرنا" الرسمية. 

وقالت اللجنة إن "نشر الصحف ووسائل الإعلام الأخرى يستدعي عمل صحفيين ومطابع وموزعين، ما يرفع من خطر نشر المرض". 

وأصيب بفيروس كورونا المستجد العديد من المسؤولين الحكوميين والشخصيات العامة وتوفي بعضهم. 

وأعلن متحدث باسم البرلمان الثلاثاء أن 23 نائبا على الأقل من أصل 290 في مجلس الشورى الإيراني مصابون بالفيروس.