إيرانيون يضعون أقنعة واقية مع أنتشار فيروس كورونا في بلادهم
إيرانيون يضعون أقنعة واقية مع أنتشار فيروس كورونا في بلادهم

أصيب نائب وزير الصحة الإيراني، إيراج حريرجي، بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أفاد به مسؤول في الوزارة الثلاثاء، في ظل تفشي المرض في البلاد.

وقال مستشار وزير الصحة الإعلامي علي رضا وهاب زاده في تغريدة إن "اختبار كورونا المستجد الذي أجري للسيد حريرجي، نائب وزير الصحة الذي كان في الصفوف الأمامية في مكافحة فيروس كورونا، جاء بنتيجة إيجابية" لجهة الإصابة.

ويذكر أن حريرجي كان يعاني من سعال متكرر بينما تصبب عرقا خلال مؤتمر صحافي مشترك الاثنين مع المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي.

وأعلنت وسائل إعلام إيرانية رسمية، الثلاثاء، تسجيل ثلاث وفيات جديدة بالفيروس، ما يرفع إجمالي عدد الوفيات في البلد جراء المرض إلى 15.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) بأن الضحايا الجدد هم امرأتان مسنتان في محافظة مركزي وسط البلاد، ومريض في محافظة ألبرز شمالها.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جهانبور، للتلفزيون الرسمي إن الوزارة حثت المواطنين، الثلاثاء، على البقاء في منازلهم بعد ارتفاع عدد حالات الوفاة بسبب الفيروس.

وأضاف "سيكون الوضع أكثر أمانا ببقاء الناس في منازلهم. ظهرت 34 حالة إصابة مؤكدة جديدة في الـ24 ساعة الماضية منها 16 حالة في مدينة قم".

ومنذ الأربعاء، عندما أعلنت عن أول وفاتين في مدينة قم التي يؤمها علماء دين وحجاج شيعة من حول العالم، تحاول إيران جاهدة احتواء المرض الذي أطلق عليه اسم "كوفيد-19".

وأكدت طهران حتى الآن، تسجيل 95 إصابة بكورونا المستجد.

المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا
المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا

أعرب المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل, الجمعة, عن قلقه بشأن وضع السجناء في إيران بعد تقارير حول اضطرابات أثارتها المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد في سجونها.

وأوردت وسائل إعلام إيرانية تقارير عن اضطرابات في عدة سجون، وهروب جماعي من منشأة في غرب البلاد، رغم الإفراج المؤقت عن حوالي 100 ألف سجين.

وقال كولفيل في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في جنيف: "مثلما ترون في إيران وبعض الدول الأخرى، نرى أعمال شغب، وسجناء خائفين، يشعرون بالقلق بسبب فقدان الاتصال بشكل كبير مع أفراد أسرهم وغير ذلك. وبالتالي هناك قضايا كثيرة للغاية تتعلق بهذا الأمر".

وإيران واحدة من الدول التي تضررت بشدة من الفيروس. وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن إجمالي وفيات كورونا زاد الجمعة إلى 3294 بعد وفاة 134 شخصا بالمرض خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأوضح كولفيل: "زادت إيران (...) عدد المفرج عنهم، ولو بشكل مؤقت، إلى حوالي 100 ألف يمثلون حوالي 40 في المئة من إجمالي المساجين في البلاد".

وأضاف: "نشعر بالألم لوفاة مذنب قاصر بعد تعرضه للضرب المبرح، على ما أفادت التقارير، على أيدي ضباط الأمن... كان السجناء يحتجون على ظروف السجن وعدم إفراج السلطات عنهم مؤقتا وسط وباء كوفيد-19".