الحصيلة الرسمية للقتلى في إيران ارتفعت وسط مطالبات بالمزيد من الشفافية
إيرانيتان تضعان قناعين واقيين أثناء مشيهما في أحد شوارع طهران

طالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء إيران بقول الحقيقة حول تفشي فيروس كورونا المستجد في أراضيها.

ولم يستبعد بومبيو في تصريحات لصحفيين في واشنطن، أن يكون النظام الإيراني منع نشر أخبار حول المرض، وقال إن الولايات المتحدة "تشعر بقلق عميق إزاء معلومات تشير إلى أن النظام الإيراني ربما يكون منع التفاصيل الحيوية حول تفشي المرض".

وتابع "يجب على جميع الدول، بما فيها إيران، أن تقول الحقيقة حول فيروس كورونا وأن تتعاون مع منظمات الإغاثة الدولية".

وأكدت السلطات ثلاث وفيات و34 إصابة جديدة، الثلاثاء، ما يرفع إجمالي عدد الوفيات بكورونا في البلاد إلى 15 بينما بلغ عدد الإصابات 95. ويعد عدد الوفيات الأعلى خارج الصين التي انطلق منها المرض، حتى الآن.

وذكرت وزارة الصحة أن معظم الوفيات والإصابات خارج قم كانت بين أشخاص زاروا المدينة المقدّسة لدى الشيعة مؤخرا، والتي تشكل بؤرة تفشي كورونا في البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إنه تم تأكيد 16 إصابة في قم وتسع في طهران بينما تأكدت إصابتان في كل من ألبرز وغيلان ومازندران.

ويبدو أن الفيروس ينتشر إلى أجزاء أخرى من إيران، إذ تم تسجيل إصابة جديدة في كل من محافظات فارس وخرسان الرضوية وجزيرة قشم.

وأصبحت إيران بؤرة لتفشي المرض في منطقة الشرق الأوسط، إذ سجلت دول الكويت والبحرين وعمان ولبنان والعراق حالات إصابة بالفيروس لأشخاص عائدين من إيران.

وخوفا من انتقال المرض من إيران، اتخذت دول المنطقة عدة إجراءات وقائية، فقد أعلنت الإمارات منع سفر مواطنيها إلى إيران، وعقلت رحلاتها الجوية إلى المدن الإيرانية باستثناء طهران. وأغلقت كل من تركيا وباكستان وأفغانستان والعراق، حدودها البرية مع إيران، كما أعلنت هذه الدول تعليق رحلاتها الجوية مع طهران.

أودى قصف الطائرة الأوكرانية بتحطمها ومقتل 176 مدنيا على متنها
أودى قصف الطائرة الأوكرانية بتحطمها ومقتل 176 مدنيا على متنها

دعم برلمانيون إيرانيون قصف الحرس الثوري للطائرة الأوكرانية والذي أودى بحياة 176 شخصا مدنيا في يناير الماضي. 

وقال البرلماني الإيراني حسن نوروزي إن الحرس الثوري قامه بعمله بشكل جيد في إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية المدنية، والدليل على ذلك أنه على عكس المزاعم الرسمية فلم يتم اعتقال أو محاسبة أي أحد، وفق ما نقل تقرير نشره الموقع الإلكتروني لراديو فاردا.

وأضاف أن الطائرة الأوكرانية كانت قبل أسبوع من الحادث في إسرائيل، وربما تم العبث والتلاعب بها هناك.

وأكد نوروزي أن الطائرة كانت تخضع لسيطرة خارجية ولم يكن أمام الجيش خيار سوى إسقاطها، مشيرا إلى أنه من غير المعقول القبض على العناصر المسؤولة عن إسقاطها.

من جانبه قال المتحدث باسم المحافظين في اللجنة القانونية والقضائية في مجلس الشورى زعم حميدلي قال في تصريحات لوسائل إعلام محلية إن الطائرة لم تكن تحت سيطرة البرج عندما أقلعت وبدا أنها أصبحت تحت سيطرة أميركا.

الموقع الإلكتروني للقوات المسلحة الإيرانية نشر بيانا الاثنين يدعي فيه أنه اعتقل عددا من الأشخاص الذين ساهموا في إسقاط الطائرة وتم توجيه اتهامات لهم، من دون إعطاء تفاصيل إضافية.

وأصيبت طائرة الركاب الأوكرانية بصاروخ إيراني عندما كانت الدفاعات الإيرانية في حالة تأهب قصوى تحسبا لرد الولايات المتحدة على ضربات إيرانية سابقة على القوات الأميركية في العراق، التي كانت بدورها ردا على قتل الولايات المتحدة لقاسم سليماني.

ورغم أن غالبية المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة المنكوبة هم من المدنيين الإيرانيين، إلا أنها ضمت أيضا ركابا من أفغانستان وبريطانيا وكندا والسويد وأوكرانيا.

وفي أعقاب ذلك مباشرة أصرت السلطات المدنية الإيرانية على أن سبب سقوط الطائرة عطل فني نافية بشدة تقارير عن إسقاطها، قبل أن يعترف الجيش الإيراني في 11 يناير بأن الطائرة أسقطت بسبب "خطأ بشري"، ما أسفر عن مقتل 176 شخصا كانوا على متنها.

وفي تسجيل مصور كان قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زادة قد أعلن المسؤولية الكاملة عما حصل، مشيرا إلى أنه يتحمل كامل المسؤولية عن هذا العمل.

وبعد أيام كان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أعلن أن التحقيق الداخلي الذي أجري خلص أن الصواريخ أطلقت بسبب خطأ بشري تسببت في تحطم الطائرة، مشيرا إلى أنه سوف تستمر التحقيقات ومقاضاة المسؤولين عن ذلك.