رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني مجتبى ذو النور
رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني مجتبى ذو النور

أعلن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني مجتبى ذو النور إصابته بفيروس كورونا المستجد، وذلك في تسجيل فيديو نشره على صفحته على إنستغرام.

وكتب ذو النور، وهو نائب عن مدينة قم، أن نتائج الفحص كانت إيجابية وهو في الحجر الصحي، وقال إن إيران ستتمكن من التغلب على الفيروس.

View this post on Instagram

تست ذوالنور مثبت شد حجت الاسلام ذوالنور نماینده مردم قم در مجلس با ارسال این ویدئو از مبتلا شدن خود به ویروس کرونا خبر داد. #کرونا_را_شکست_می‌دهیم #کرونا #کورونا #کورونا_ویروس #وزیربهداشت #قم #حرم #کریمه_اهل_بیت #ذوالنوری #قم #نماینده_مردمی #درد_مردم #شفافیت_آرای_نمایندگان #ذوالنور #نماینده_مجلس #شفافیت_ارا #رهبری #رییس_جمهور #روحانی #ملت #نمایندگان_مجلس #سیاست #دشمن #استیضاح #مردم #ذوالنوری #نماینده_قم #رهبر #وزارت_بهداشت

A post shared by حجت الاسلام مجتبی ذوالنور (@zonnoour) on

ومنذ أيام، أصيب إيراج حريرجي، نائب وزير الصحة الإيراني، بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أفاد به مسؤول في الوزارة الثلاثاء، في ظل تفشي المرض في البلاد.

كذلك أعلن عضو البرلمان محمود صادقي، وهو من طهران، عبر تويتر أن "الاختبارات أثبتت إصابته بكورونا"، وكتب: "لا يحدوني أمل كبير في البقاء في هذا العالم".

إيران هي أكثر دولة سجلت فيها حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد لمسؤولين وبرلمانين
كورونا إيران.. العراقيون يتحملون وزر فساد حكومة طهران
في مشهد بثه التلفزيون الإيراني الرسمي، تجلت للعيان طبيعة أزمة البلاد، إذ كان فراج حريرشي، نائب وزير الصحة، يؤكد للرأي العام الإيراني أن حكومة بلاده "تسيطر على تفشي فيروس كورونا"، بينما تظهر عليه أعراض الإصابة بالفيروس، ليعلن في اليوم التالي، إصابته وعزله في حجر صحي.

 

وتحولت إيران إلى ثاني أكبر بؤرة تفش للفيروس بعد الصين، وأكبر مصدر للفيروس في المنطقة، رغم نفي السلطات حجم المشكلة التي تواجهها إلا أن أعداد الإصابات والوفيات تشهد ارتفاعا ملحوظا مع مرور الأيام.

وأبقت السلطات الإيرانية على إغلاق المدارس في المناطق التي تنتشر فيها الإصابات، فيما تبقى الجامعات مقفلة حتى السبت.

وفي محاولاتها التستر على الحقيقة، أوقفت شرطة مكافحة الجرائم الإلكترونية 24 ناشطاً على الإنترنت لاتهامهم بنشر "شائعات مثيرة للقلق" حول تفشي فيروس كورونا الجديد في إيران.

وأعلن رئيس وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في الشرطة الإيرانية وحيد مجيد "أوقف 24 شخصاً وأحيلوا للمحاكمة، وأوقف 118 ناشطاً عبر الانترنت وأطلق سراحهم"، وفق ما نقلت وكالة إسنا للانباء شبه الرسمية .

تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا
تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا

أعلنت السلطات الإيرانية الثلاثاء تسجيل 141 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 2898 حالة في البلد الذي يعد من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء. 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إن 3111 إصابة إضافية سجلت خلال 24 ساعة ما يعني أن الحصيلة الإجمالية للإصابات باتت 44606 إصابات. 

وأشار إلى أن 3703 أشخاص ممن هم في المستشفيات حالتهم حرجة في حين شفي 14656 شخصا.

وبعدما تجنبت في الأسابيع الأولى فرض تدابير عزل أو حجر، منعت الحكومة الإيرانية في 25 مارس التنقل بين المدن. وقد يتم تمديد العمل بهذا التدبير الذي دخل حيز التنفيذ في 27 مارس ويستمر تطبيقه حتى 8 أبريل. 

ودون فرض الحجر بشكل رسمي، دعت السلطات السكان إلى البقاء في بيوتهم "قدر الإمكان". 

وكرر الرئيس حسن روحاني الثلاثاء الدعوات إلى السكان للبقاء في بيوتهم، مشيرا إلى أن الحدائق العامة في البلاد ستكون مغلقة الأربعاء يوم "سيزده بدر" أو "عيد الطبيعة" الذي يحتفل به الإيرانيون بنزهات في الحدائق وخارج المدن، وهو اليوم الثالث عشر من عيد النوروز. 

ودعا روحاني السكان إلى "ترك التقاليد لوقت آخر"، محذرا من معاقبة المخالفين بغرامات مالية. 

وأمرت لجنة مكافحة فيروس كورونا المستجد وقف نشر الصحف ورقيا حتى 8 أبريل، داعية وسائل الإعلام إلى اعتماد البث عبر الإنترنت، وفق ما أفادت وكالة أنباء "إرنا" الرسمية. 

وقالت اللجنة إن "نشر الصحف ووسائل الإعلام الأخرى يستدعي عمل صحفيين ومطابع وموزعين، ما يرفع من خطر نشر المرض". 

وأصيب بفيروس كورونا المستجد العديد من المسؤولين الحكوميين والشخصيات العامة وتوفي بعضهم. 

وأعلن متحدث باسم البرلمان الثلاثاء أن 23 نائبا على الأقل من أصل 290 في مجلس الشورى الإيراني مصابون بالفيروس.