وفاة  آية الله هاشم بطحائي أحد أعضاء مجلس خبراء القيادة
وفاة آية الله هاشم بطحائي أحد أعضاء مجلس خبراء القيادة

أعلن مجلس خبراء القيادة في إيران على موقعه الإلكتروني، وفاة هاشم بطحائي كلبايكاني، 79 عاماً، ممثل العاصمة طهران في المجلس، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأكد مدير مكتبه محمد جواد محمدي نوري، أنه بعد إصابته بالفيروس يوم السبت الماضي، تم إدخاله غرفة العناية المركزة في مستشفى "الشهيد بهشتي" في مدينة قم، وتوفي اليوم.

ويعتبر مجلس خبراء القيادة الإيرانية هو الهيئة الأساسية في النظام الإيراني الذي يقوم بتعين وعزل المرشد الأعلى، ويتألف من 88 عضواً يتم انتخابهم عن طريق اقتراع شعبي مباشر لدورة واحدة مدتها ثماني سنوات.

وكانت إيران التي تعتبر مركز تفشي الوباء في منطقة الشرق الأوسط، أعلنت إصابة أكثر من 55 شخصاً من كبار مسؤولي النظام، آخرهم إعلان إصابة علي أكبر ولايتي، كبير مستشاري المرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي، وقد توفي 12 شخصاً منهم على الأقل.

كما توفي حمد مير محمدي أحد أعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام، وهو من المقربين من المرشد الأعلى، وكان مديرا لمكتب التفتيش الخاص للرئيس، خلال فترة رئاسة خامنئي.

يذكر أن إيران أعلنت أمس تسجيل أعلى حصيلة وفيات يومية منذ بدء تفشي الوباء في هذا البلد، فقد سجلت 113 وفاة جديدة، ما يرفع عدد الوفيات الإجمالي إلى 724.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية (إرنا) عن علي رضا زالي، الذي يقود الحملة ضد تفشي المرض قوله "إذا استمر الاتجاه فلن تكون هناك طاقة كافية". 

ويعتقد أن إيران لديها نحو 110 آلاف سرير مستشفى، بما في ذلك 30 ألف سرير في العاصمة طهران، وتعهدت السلطات بإنشاء عيادات متنقلة حسب الحاجة.

وبالرغم من ارتفاع عدد القتلى، يتجاهل العديد من الإيرانيين المخاوف بشأن الفيروس، كانت شوارع طهران مزدحمة الأحد، حيث كان الكثيرون يتسوقون في المتاجر دون مؤشرات تذكر على الهرولة إلى الشراء بدافع الذعر.

عناصر من البحرية الإيرانية - صورة تعبيرية
عناصر من البحرية الإيرانية - صورة تعبيرية

أعلن الحرس الثوري الإيراني، السبت، الاستيلاء على سفينة "مرتبطة" بإسرائيل في الخليج، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا".

وفي وقت سابق السبت، أفادت وكالتا "يو كاي أم تي أو" و"أمبري" البريطانيتان للأمن البحري بوقوع الحادثة على بعد 50 ميلا بحريا قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية.

ولفتت "أمبري" إلى أنها اطلعت على "لقطات ثابتة لثلاثة أفراد على الأقل ينزلون من مروحية إلى ما يبدو أنها سفينة شحن"، لافتة إلى أن هذا الاسلوب "استُخدم سابقاً من البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني"، بحسب وكالة "فرانس برس".

والسفينة "إم.إس.سي أريس" المحتجزة سيتم قطرها إلى المياه الإقليمية الإيرانية، وفق ما ذكرته وكالة "رويترز".

و"إم. إس. سي أريس" هي سفينة حاويات مرتبطة بشركة زودياك والمملوكة بدروها من قبل ملياردير إسرائيلي يدعى إيال عوفير، وفق وكالة "أسوشيتد برس".

ورفضت الشركة  التعقيب، حسبما ذكرت "أسوشيتد برس".

وبعد صدور بيان يشير إلى احتجاز سفينة في المياه بين الإمارات وإيران، قال متحدث عسكري إسرائيلي، السبت، إن إيران ستتحمل العواقب في حالة تصعيدها للعنف في المنطقة.

وقال دانيال هاجاري في بيان "إيران ستتحمل العواقب في حالة اختيارها المزيد من التصعيد... إسرائيل في حالة تأهب قصوى.. رفعنا استعدادنا لحماية إسرائيل من أي عدوان إيراني آخر.. مستعدون أيضا للرد"، وفق ما ذكرته وكالة "رويترز".

وتأتي هذه الحادثة وسط تصاعد التوتر في المنطقة، إذ أرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية تحسبا لهجوم إيراني محتمل ردا على قصف جوي "نُسب لإسرائيل"،وأسفر عن تدمير مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق ومقتل سبعة عناصر من الحرس الثوري، بينهم اثنان من كبار الضباط،

والجمعة، قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إنه يتوقع أن تضرب إيران عدوها اللدود إسرائيل، التي تحملها مسؤولية الهجوم في دمشق، "عاجلا وليس آجلا".

والخميس، قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، إن إيران شعرت أنه ليس أمامها خيار سوى الرد على الهجوم المميت على بعثتها الدبلوماسية بعد فشل مجلس الأمن الدولي في اتخاذ إجراء.

توعد خامنئي إسرائيل مجددا أنها سوف "تنال العقاب"
خامنئي يتوعد إسرائيل مجددا.. ما أدوات إيران وما الرد الإسرائيلي؟
مجددا، توعدت إيران بالرد على قصف جوي "نُسب لإسرائيل"، وأسفر عن تدمير مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق ومقتل سبعة عناصر من الحرس الثوري، بينهم اثنان من كبار الضباط، فما هي أدوات طهران لتحقيق ذلك؟، وما سيكون الرد الإسرائيلي على أي تحرك إيراني مباشر أو غير مباشر؟

والأربعاء، توعد المرشد الأعلى لجمهورية إيران الإسلامية، علي خامنئي، إسرائيل مجددا أنها سوف "تنال العقاب".

وأشار خامنئي إلى أن "القنصليات والسفارات في أي دولة هي بمثابة أراض لتلك الدولة والهجوم على قنصليتنا يعني الهجوم على أراضينا".