وصف المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية تقارير الصين عن وباء الفيروس بأنها مزحة مريرة
وصفت تقارير الصين عن وباء الفيروس بأنها "مزحة مريرة"

دعا الحرس الثوري الإيراني الثلاثاء السلطات إلى اتخاذ تدابير لاسترضاء الصين بعد "التصريحات غير المسؤولة" لمسؤول صحي شكك في صحة بيانات بكين الخاصة بفيروس كورونا المستجد، وفق ما نقل موقع راديو "فاردا". 

ووصف كيانوش جاهانبور، المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية في 5 أبريل تقارير الصين عن وباء الفيروس بأنها "مزحة مريرة"، تخلق انطباعا بأن الفيروس تسبب في مرض عادي "تماما مثل الإنفلونزا مع وفيات أقل".

 وأضاف في انتقاده " إذا قالوا في الصين إنه تمت السيطرة على الوباء في غضون شهرين، فينبغي للمرء أن يفكر في ذلك حقا". 

وانضم إلى الدكتور جاهانبور عدد من المسؤولين الصحيين الآخرين في التشكيك في أمانة الصين في تقاريرها، ولكنه أثار غضب بكين وسفيرها في طهران.

 وانتقد السفير الصيني المسؤول الإيراني على تويتر، الأمر الذي أغضب العديد من الإيرانيين الذين توجهوا بدورهم إلى صفحته على تويتر للاحتجاج على ردوده "الوقحة" على الدكتور جهانبور. 

وقد أدى الحادث إلى ضجة دبلوماسية وسياسية في إيران. ويعتبر المرشد الأعلى الايراني علي خامنئي وأنصاره المتشددون أن الصين وروسيا أقرب حليفتين لايران في حربها ضد الغرب والولايات المتحدة.

واتهم الحرس الثوري عبر العدد الأخير من نشرته الرسمية "صبح صادق" جاهانبور بالإساءة إلى "حكومة الصين" بـ "تصريحاته غير الخبيرة" ووضع العلاقات مع الصين في خطر.

 وفي تغريدة ترد على المتحدث باسم وزارة الصحة ضد الصين، أشاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي في 5 أبريل بحكومة وشعب الصين على "قيادة الطريق في قمع الفيروس ومساعدة الدول بسخاء في جميع أنحاء العالم.".

وانتقد بعض المشرعين الأربعاء بشكل غير مباشر موقف الحرس الثوري حول هذا الأمر بتوبيخهم لوزارة الخارجية، ووصفوا تصرف السفير الصيني بأنه ضد الأعراف الدبلوماسية.

وعاودت رسالة المشرعين إلى وزير الخارجية جواد ظريف تكرار الاتهامات بأن البيانات التي نشرتها الصين ضللت الدول الأخرى في نهجها تجاه الفيروس.

حريق ضخم اندلع قرب سجن إيفين الإيراني سيء السمعة
حريق ضخم اندلع قرب سجن إيفين الإيراني سيء السمعة

اندلع حريق ضخم السبت، بالقرب من سجن "إيفين" الإيراني سيئ السمعة في طهران، والذي يحتجز فيه المعتقلون السياسيون ويخضعون لعمليات تعذيب.

وتظهر لقطات فيديو نشرتها صحيفة "إيران نيوز واير"، حريقا ضخما في مساحة خضراء محاذية لسجن "إيفين".

واكتسب السجن الإيراني سمعة سيئة، بسبب ما شهدته زنازينه وأقبيته من تعذيب شديد على أيدي عناصر الحرس الثوري للمعتقلين السياسيين، بجانب عشرات آلاف من حالات الاختفاء القسري، والإعدامات.

وقد طالبت منظمات حقوقية إيرانية ودولية طيلة السنوات الماضية، بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإيقاف التعذيب والممارسات القمعية الجارية بين جدرانه.

وشهدت إيران حرائق مختلفة خلال الساعات الأخيرة لا يعرف المتسبب فيها، وكان من بينها حريق مزرعة حيوانات اندلع يوم الجمعة في مدينة الكرج، والذي ظل مشتعلا لساعات قبل أن تطفئه سيارات الإطفاء.

كما أسفر حريق اندلع في شركة تكرير النفط في طهران يوم الأربعاء، عن مقتل عامل وإصابة آخرين.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام الإيراني، أنه تم احتواء الحريق الذي حدث نتيجة تسرب للغاز.