سوليفان تحدث عن إيران والسودان
سوليفان تحدث عن إيران والسودان

أكد مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، الأحد، أن واشنطن وطهران لم تتوصلا بعد إلى اتفاق في فيينا، حيث تجري المحادثات بين القوى العالمية وإيران حول الاتفاق النووي.

وقال في مقابلة مع شبكة ABC News الأميركية، تطرق فيها لملفات إيران واكورويا الشمالية والصين، إن هناك مسافة يتعين قطعها لسد الثغرات المتبقية والتي تحول دون حصول اتفاق مؤكدا أن "هذه الفجوات تتمثل في العقوبات التي ستتراجع عنها الولايات المتحدة وغيرها من البلدان".

وأضاف سوليفان أنه "لا يوجد اتفاق الآن، لكن ديبلوماسيينا سيواصلون العمل في محاولة للتوصل إلى خطة العمل الشاملة المشتركة"، أي الاتفاق النووي.

وقال مصدر دبلوماسي أوروبي، السبت، إن المحادثات النووية بين القوى العالمية وإيران لم تحرز تقدما بالقدر المأمول بعد ثلاثة أسابيع من المفاوضات "ولا يوجد حتى الآن تفاهم بشأن أصعب القضايا".

وتجري الدول التي لا تزال ضمن الاتفاق، أي إيران ومجموعة 4+1 (روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا، وألمانيا)، مباحثات منذ مطلع أبريل، تهدف إلى عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الذي انسحبت منه عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، معيدة فرض عقوبات قاسية على طهران، وعودة الأخيرة إلى تطبيق الالتزامات التي تراجعت عنها في أعقاب هذا الانسحاب.

كوريا الشمالية

وبشأن كوريا الشمالية، قال سوليفان إن سياسة الولايات المتحدة "لا تهدف إلى العداء، ولكن تهدف إلى إيجاد حلول، وفي نهاية المطاف تحقيق نزع السلاح النووي بشكل كامل عن شبه الجزيرة الكورية".

وأضاف سوليفان أنه وعلى الرغم من أن "من المستحيل التنبؤ بما ستفعله كوريا الشمالية"، لكن الولايات المتحدة وحلفاءها على استعداد للاستجابة إذا قامت بإطلاق صاروخ بعيد المدى.

وبحسب سوليفان فإن "اتباع نهج عملية متوازن تجاه كوريا الشمالية" يساهم في الحد من التحدي الذي يمثله برنامجها النووي.

وقال سوليفان إن الرد الأميركي سيكون "إبلاغ كوريا الشمالية بوضوح عن قلقنا إزاء احتمال القيام باستفزازات وأعمال أخرى يمكن أن تزعزع استقرار المنطقة"، مضيفا "ولكن هدفنا عموما، كما قلت من قبل، هو في الواقع محاولة السير على طريق دبلوماسي يسمح لنا بإحراز تقدم نحو الهدف النهائي".

أعلن البيت الأبيض، الجمعة، أن الرئيس الأميركي جو بايدن يؤيد انتهاج مقاربة دبلوماسية "واقعية" إزاء كوريا الشمالية.

والمفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ متوقفة منذ فشلت القمة الثانية بين الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في هانوي في فبراير 2019. ومنذ توليه منصبه قبل 100 يوم، لم يكشف بايدن الكثير عن الطريقة التي ستتعامل بها إدارته مع هذا الملف.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية جين ساكي للصحافيين على متن الطائرة الرئاسية "بوسعي أن أؤكد أننا أنجزنا مراجعتنا الاستراتيجية بشأن كوريا الشمالية".

وأضافت أن "هدفنا يظل إخلاء شبه الجزيرة الكورية بالكامل من الأسلحة النووية".

الصين

وحول المنافسة مع الصين، قال سوليفان إن  "الولايات المتحدة يتعين عليها أن تستثمر في نفسها" لكي تتعامل مع "المنافسة الصينية الشديدة" من "موقع قوة"، إن هذا يعني "الاستثمارات الجريئة بعيدة المدى في كل شيء".

وأضاف أن الاستثمارات يجب أن تشمل كل شيء "من البحث والتطوير إلى شبكة الكهرباء المحدثة إلى جميع الاستثمارات المتنامية التي تخلق فرص العمل والطبقة المتوسطة التي اقترحها الرئيس جو بايدن".

وأكد سوليفان "هذا ليس جيدا لأمننا الاقتصادي فحسب، بل هو جيد لأمننا القومي، ومن الأهمية بمكان، من وجهة نظري كمستشار للأمن القومي، أن أؤكد للجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء من أن هذا في مصلحة الأمن القومي".

وقال سوليفان إن "الولايات المتحدة تستعد للسيطرة على وكسب سباق الطاقة النظيفة من أجل المستقبل" ولكنها "ستحاسب أيضا البلدان الأخرى"، مضيفا "لن تتمكن الصين من الإفلات من الاستثمار في الصناعات الملوثة في بلادها ومن ثم تصدير تلك السلع لتقويض وظائف العمال الأميركيين، لن نسمح بحدوث ذلك".

حريق سابق بمستشفى في إيران- صورة أرشيفية.
حريق سابق بمستشفى في إيران- صورة أرشيفية.

لقي تسعة أشخاص حتفهم، صباح الثلاثاء، بحريق اندلع في مستشفى في شمال إيران، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني.

واندلع الحريق الذي أصبح الآن تحت السيطرة، عند الساعة 01,30 بالتوقيت المحلي (العاشرة مساء بتوقيت غرينتش الإثنين) في مستشفى في مدينة رشت عاصمة محافظة غيلان، وقد فتح تحقيق لتحديد سببه، وفق ما أوضح التلفزيون الرسمي.

وقال رئيس جامعة غيلان للعلوم الطبية، محمد تقي أشوبي، للتلفزيون "لقي تسعة أشخاص حتفهم في هذا الحريق".

ويضم المستشفى 250 سريرا، 142 منها كانت مشغولة وقت الحريق، بحسب المصدر نفسه.

وفي نوفمبر 2023، دمر حريق هائل مركزا لإعادة تأهيل مدمني المخدرات في بلدة لانغارود في المحافظة نفسها، وأسفر عن مقتل 32 شخصا.

وفي يونيو 2020، أدى انفجار قوي ناجم عن قوارير غاز اشتعلت فيها النيران في عيادة في شمال طهران إلى مقتل 19 شخصا على الأقل.