من الهجوم الذي استهدف شهر يناير مجمعا لوزارة الدفاع الإيرانية بأصفهان
من الهجوم الذي استهدف شهر يناير مجمعا لوزارة الدفاع الإيرانية بأصفهان

أحبطت إيران هجوما بطائرة مسيرة على مجمع تابع لوزارة الدفاع في مدينة أصفهان وسط البلاد، ليل الأربعاء حسب وكالة أنباء "تسنيم" شبه الرسمية.

وقالت الوكالة إن "مجمع أمير المؤمنين التابع لوزارة الدفاع في أصفهان، كان هدفا لهجوم فاشل بطائرة مسيرة صغيرة أحبطته أنظمة الدفاع"، مضيفة أن المحاولة لم تخلف أي أضرار.

وأواخر شهر يناير الماضي، أعلنت إيران عن صد هجوم مماثل استهدف مجمعا عسكريا في المدينة ذاتها.

وقالت وزارة الدفاع الإيرانية آنذاك، إن دفاعاتها تصدت لهجوم بطائرات مسيرة على منشآت عسكرية تابعة لوزارة الدفاع، ملقية اللوم على إسرائيل في الوقوف وراء الحادث.

وفي السنوات الأخيرة، تتهم إيران إسرائيل بتنفيذ عدد من العمليات السرية على أراضيها، لاستهداف منشآت نووية.

وشكل البرنامج النووي الإيراني هدفا لهجمات إلكترونيّة ومحاولات تخريب وعمليات اغتيال استهدفت علماء، غالبا ما توجه فيها طهران أصابع الاتهام إلى إسرائيل، بحسب فرانس برس.

من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي الاثنين، عن إسقاط طائرة مجهولة، في أعقاب ضربات إسرائيلية متعددة على مواقع عسكرية إيرانية في سوريا.

حريق سابق بمستشفى في إيران- صورة أرشيفية.
حريق سابق بمستشفى في إيران- صورة أرشيفية.

لقي تسعة أشخاص حتفهم، صباح الثلاثاء، بحريق اندلع في مستشفى في شمال إيران، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني.

واندلع الحريق الذي أصبح الآن تحت السيطرة، عند الساعة 01,30 بالتوقيت المحلي (العاشرة مساء بتوقيت غرينتش الإثنين) في مستشفى في مدينة رشت عاصمة محافظة غيلان، وقد فتح تحقيق لتحديد سببه، وفق ما أوضح التلفزيون الرسمي.

وقال رئيس جامعة غيلان للعلوم الطبية، محمد تقي أشوبي، للتلفزيون "لقي تسعة أشخاص حتفهم في هذا الحريق".

ويضم المستشفى 250 سريرا، 142 منها كانت مشغولة وقت الحريق، بحسب المصدر نفسه.

وفي نوفمبر 2023، دمر حريق هائل مركزا لإعادة تأهيل مدمني المخدرات في بلدة لانغارود في المحافظة نفسها، وأسفر عن مقتل 32 شخصا.

وفي يونيو 2020، أدى انفجار قوي ناجم عن قوارير غاز اشتعلت فيها النيران في عيادة في شمال طهران إلى مقتل 19 شخصا على الأقل.