وزير الخزانة الأميركية تحدثت من واشنطن العاصمة
وزير الخزانة الأميركية تحدثت من واشنطن العاصمة

قالت وزيرة الخزانة الأميركية، جانيت يلين، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات جديدة على إيران خلال الأيام المقبلة بسبب هجومها غير المسبوق على إسرائيل، وإن الوزارة قد تسعى إلى تقليص قدرة إيران على تصدير النفط.

وذكرت يلين أنه "فيما يتعلق بالعقوبات، أتوقع تماما أن نتخذ إجراءات عقابية إضافية على إيران خلال الأيام المقبلة"، مضيفة أن صادرات إيران من النفط "تظل موضع تركيز بوصفها منطقة من المحتمل أن نتناولها".

وأشارت الوزيرة الأميركية في كلمة لها من واشنطن على هامش اجتماعات لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، إلى أن "هناك جهدا دبلوماسيا موسعا لحث إيران على كبح نشاطها المزعزع للاستقرار".

وقالت إن "جميع الخيارات لعرقلة تمويل إيران للإرهابيين على الطاولة".

يأتي ذلك في أعقاب إطلاق طهران لأكثر من 300 صاروخ وطائرة مسيرة باتجاه إسرائيل، ليل السبت الأحد، في هجوم غير مسبوق اعتبرته إيران ردا على ضربة استهدفت قنصليتها في دمشق.

وأثار الهجوم الإيراني نداءات دولية لخفض التصعيد خوفا من اتساع رقعة النزاع في الشرق الأوسط وسط استمرار الحرب في قطاع غزة لأكثر من 6 أشهر.

وأشارت يلين إلى أن السلطات الأميركية تستخدم أدوات اقتصادية لمواجهة نشاط إيران، مستهدفة برامج المسيرات والصواريخ الخاصة بها، بالإضافة إلى تمويلها لمجموعات مثل حماس.

وأضافت: "من الهجوم (الذي شنته إيران) نهاية الأسبوع الماضي إلى هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، تهدد أفعال إيران استقرار المنطقة ويمكن أن تتسبب في تداعيات اقتصادية".

In this photo provided by MojNews on May 19, 2024, rescuers gather before heading towards the site of the "accident" involving…
يلف الغموض مصير الرئيس الإيراني

ذكرت وكالة الأناضول للأنباء على موقع "أكس" أن المسيرة التركية "أقينجي" رصدت مصدر حرارة يعتقد أنه حطام الطائرة الهليكوبتر التي كانت تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وشاركت الإحداثيات مع سلطات طهران.

ومع تقدّم ساعات الليل، بدت الآمال بالعثور على رئيسي (63 عاما) حيًّا تتضاءل في ظلّ عدم توفر أيّ معلومة عن مصير المروحيّة التي فقِد أثرها عصر الأحد وسط أحوال جوّية سيّئة.

وتتواصل فجر الاثنين في شمال غرب إيران عمليّات البحث عن المروحيّة.

وكان التلفزيون الرسمي قال إنّ "حادثًا وقع للمروحية التي تقلّ الرئيس" في منطقة جلفا في مقاطعة أذربيجان الشرقية غربي إيران.

وكشف الهلال الأحمر الإيراني، أن أفراده الذين باشروا البحث عن مروحية الرئيس يبعدون نحو 3 ساعات عن موقع محتمل قد تكون المروحية قد سقطت فيه.

وأضاف الهلال الأحمر الإيراني أن فرق الإنقاذ تتوجه إلى الموقع المحتمل لمكان حادث المروحية بعد تقارير عن وجود رائحة احتراق وقود.

وكشف أن  أكثر من 40 فريق إنقاذ واستجابة سريعة يشاركون الآن في عمليات البحث عن طائرة رئيسي.

وكان الهلال الأحمر الإيراني قد نفى في وقت سابق تقريرا لوسائل إعلام حكومية عن العثور على حطام طائرة إبراهيم رئيسي.

وكان وزير الداخلية الإيراني، أحمد وحيدي، كشف في وقت سابق، أن الظروف الجوية ووعورة المنطقة منعت فرق الإنقاذ من بلوغ موقع طائرة رئيسي، مشيرا إلى أن ظروف البحث عن المروحية صعبة بسبب الأمطار الغزيرة وفي ظل رؤية محدودة جدا.

ويلف الغموض مصير الرئيس الإيراني الذي تعرّضت مروحية كانت تقلّه في محافظة أذربيجان الشرقية شمال غربي إيران لحادث، الأحد. 

كانت المروحية ضمن قافلة من ثلاث مروحيات تنقل الوفد الرئاسي. هبطت المروحيتان الأخريان بسلام في تبريز، المدينة الكبيرة في شمال غرب البلاد، لكن ليس المروحية التي كان على متنها رئيسي (63 عاما).

ووقع الحادث بحسب السلطات في غابة ديزمار بالقرب من مدينة فرزغان.