عراقيات يطالبن بإطلاق سراح أولادهن-أرشيف
عراقيات يطالبن بإطلاق سراح أولادهن-أرشيف

طالب الحزب الإسلامي الحكومة بالافراج الفوري عن جميع المعتقلين الأبرياء، مشيرا إلى وجود كثيرين ممن يقبعون في المعتقلات منذ سنوات ظلما ومن دون ذنب أو جريرة، حسب قوله.
 
جاء ذلك في بيان أصدره الحزب الثلاثاء بمناسبة اطلاق سراح نائب رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض.
 
وذكر البيان أن قيادة الحزب كانت متيقنة من براءة العضاض، واضعا اعتقاله  في اطار ما وصفه بمسلسل استهداف الرموز الوطنية المخلصة.
 
وأضاف البيان أن الافراج عن العضاض بعد شهور من احتجازه يعتبر دليلا صارخا على أن سياسة الاعتقالات اليومية التي تطال آلاف الابرياء هي وسيلة للانتقام وتصفية الحسابات بالإعتماد على الوشايات الكاذبة والقضايا المفبركة تحت دعوى محاربة الارهاب، حسب البيان.

وكلاء إيران استهدفوا القوات الأميركية في العراق وسوريا مؤخرا
الجماعات المسلحة المدعومة من إيران شنت عدة هجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا مؤخرا.

قال مصدران أمنيان عراقيان لرويترز إن خمسة صواريخ على الأقل أطلقت من بلدة زمار العراقية باتجاه قاعدة عسكرية أميركية في شمال شرق سوريا الأحد.

وهذا أول هجوم على القوات الأميركية منذ أوائل فبراير عندما أوقفت جماعات متحالفة مع إيران في العراق هجماتها على العسكريين الأميركيين.

ويأتي الهجوم غداة عودة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني من زيارة للولايات المتحدة اجتمع خلالها مع الرئيس جو بايدن في البيت الأبيض.

وقال المصدران الأمنيان وضابط كبير في الجيش إن شاحنة صغيرة تحمل منصة إطلاق صواريخ على ظهرها كانت متوقفة في بلدة زمار على الحدود مع سوريا.

وذكر المسؤول العسكري أن الشاحنة اشتعلت فيها النيران نتيجة انفجار صواريخ لم تطلق فيما كانت طائرات حربية تحلق في السماء.

وأضاف المسؤول العسكري الذي طلب عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الأمر "لا نستطيع الجزم بأن الشاحنة قد تم قصفها من قبل الطائرات الأميركية ما لم نحقق في الحادث".

وقال مسؤول أمني متمركز في بلدة زمار إن قوات الأمن العراقية انتشرت في المنطقة وبدأت عملية بحث عن المتورطين الذين فروا من المنطقة بسيارة أخرى.

وقال ضابط في الجيش إنه تم التحفظ على الشاحنة لمزيد من التحقيقات، ويظهر تحقيق أولي أنها دُمرت في غارة جوية.

وأضاف الضابط "نحن على اتصال مع قوات التحالف في العراق لتبادل المعلومات حول هذا الهجوم".

وجاء الهجوم بعد يوم واحد من انفجار ضخم في معسكر كالسو بالعراق في وقت مبكر من أمس السبت أدى إلى مقتل منتسب بالحشد الشعبي. وقال رئيس هيئة أركان الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي إن السبب وراء الانفجار هو اعتداء، بينما قال الجيش إنه يحقق في الأمر مشيرا إلى عدم وجود أي مقاتلات في السماء في ذلك الوقت.