وزير الطاقة التركي تانر يلدز
وزير الطاقة التركي تانر يلدز

قال مسؤول بوزارة الطاقة التركية يوم الثلاثاء إن الحكومة المركزية في العاصمة العراقية بغداد رفضت السماح لطائرة تقل وزير الطاقة التركي تانر يلدز بالهبوط في أربيل بشمال العراق.

وأضاف أن الطائرة التي أقلعت من اسطنبول في طريقها إلى أربيل اضطرت للهبوط في مدينة قيصرية جنوب شرقي العاصمة التركية أنقرة، علما بأن الوزير التركي كان من المقرر أن يحضر مؤتمرا للطاقة في أربيل لتوقيع "اتفاقية نفطية بين اربيل وأنقرة".

وقال مدير سلطة الطيران المدني في بغداد ناصر بندر إن "طائرات الشخصيات المهمة يجب أن تكون خاضعة لقانون الطيران المدني، وهذه الرحلة لم تحصل على الموافقات القانونية".

وتابع "لذلك منعناها من الهبوط في مطار اربيل"، مشددا على أن "جميع الأجواء العراقية تخضع إلى سلطة الطيران المدني في بغداد".

وأكد مسؤول في الحكومة المحلية في إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي منع طائرة الوزير  التركي من الهبوط.

وتأتي هذه الحادثة في وقت تشهد العلاقات العراقية التركية توترا على خلفية مواقف الجانبين من الأحداث الجارية في سورية، ورفض انقرة تسليم نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي المحكوم غيابيا بالإعدام في العراق.

كما تأتي الحادثة فيما تتفاقم الأزمة بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان العراق على خلفية تشكيل بغداد "قيادة عمليات دجلة" لتتولى مسؤوليات أمنية في مناطق متنازع عليها.

وقد انعكس الخلاف توترا على الأرض حيث قام كل من الطرفين بحشد قوات قرب مناطق متنازع عليها خصوصا في محافظة كركوك الغنية بالنفط شمال بغداد.

المحكوم عليهم أدينوا بالانتماء إلى تنظيم "داعش"
المحكوم عليهم أدينوا بالانتماء إلى تنظيم "داعش"

أعدمت السلطات العراقية ما لا يقل عن 11 شخصا شنقا، هذا الأسبوع، بعد إدانتهم بـ"جرائم إرهابية" والانتماء إلى تنظيم "داعش"، وفق ما قاله مسؤولان أمني وصحي لوكالة فرانس برس، الأربعاء.

وأبلغ مسؤول أمني في محافظة ذي قار (جنوب) الوكالة أنه "تم تنفيذ حكم الإعدام بحق 11 إرهابيا من تنظيم "داعش" في سجن الحوت في مدينة الناصرية بإشراف فريق عمل من وزارة العدل".

وأكد مصدر طبي في دائرة صحة ذي قار "استلام جثث 11 متهما تم تنفيذ حكم الإعدام بهم داخل سجن الحوت الاثنين".

وفي 18 أبريل، قضت محكمة عراقية بإعدام 8 متهمين عقب إدانتهم بتجنيد سجناء داخل السجون لصالح "داعش"، وفقا لما ذكرت وكالة الأنباء العراقية "واع".

وفي فبراير، نفذ العراق حكم الإعدام بحق خمسة عراقيين مدانين بتهمة "الإرهاب" في سجن الناصرية.

ويعاقب قانون صدر في عام 2005 بإعدام أي شخص يدان بتهمة "الإرهاب"، وهي تهمة قد تشمل الانتماء إلى جماعة متشددة، حتى لو لم تتم إدانة المتهم بأي أفعال محددة.

ومنذ إعلان العراق "انتصاره" على "داعش" في عام 2017، أصدرت المحاكم العراقية مئات أحكام الإعدام في حق عناصر التنظيم.

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن، عام 2014، لمحاربة التنظيم المتشدد.

وقال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري، إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.