وزير المالية رافع العيساوي
وزير المالية رافع العيساوي


بغداد-علي قيس

أعلنت وزارة الداخلية أن القوة التي نفذت عملية اعتقال أفراد حماية مكتب وزير المالية رافع العيساوي تابعة لها.

وقال المتحدث باسم الوزارة العقيد سعد معن إن عدد المعتقلين من أفراد حماية وزير المالية رافع العيساوي بلغ 11 منتسبا فقط، مضيفا أن القوة كانت تنفذ أوامر إلقاء قبض صادرة من القضاء.

وأكد معن احتجاز أفراد القوة التي نفذت عملية الاعتقال، للتحقيق في ما وصفها بتصرفات بعض أفرادها أثناء تنفيذ العملية، نافيا اقتحام القوة مقر وزير المالية الذي كان يعقد اجتماعا رسميا في ذلك الوقت.

لكن عدنان الشحماني عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، التي سارعت إلى متابعة القضية، قال في تصريح خاص بـ"راديو سوا" إن أكثر من 70 شخصا من أفراد حماية العيساوي تم اعتقالهم وأفرج عن معظمهم في وقت لاحق.

وكان العيساوي قد أشار إلى اعتقال 150 شخصا من منتسبي حمايته وموظفي مكتبه، وطالب رئيس الوزراء بالإفراج عنهم ووصفهم بالمختطفين لعدم وجود أي أمر قبض بحق أحد منهم بحسب ما ذكر في مؤتمر صحفي عقده في ساعة متأخرة من ليل الخميس.

هذا مقتطف من المؤتمر الصحفي للعيساوي:

استهداف قاعدة كالسو العسكرية في العراق. أرشيفية
الحشد الشعبي يستخدم القاعدة العسكرية التي وقع فيها الانفجار جنوبي بغداد

نفت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" تنفيذ قواتها قصفا على قاعدة عسكرية تستخدمها قوات تابعة للحشد الشعبي جنوبي بغداد.

ووصفت سنتكوم في منشور على منصة إكس المعلومات التي تزعم أن الولايات المتحدة شنت غارات جوية في العراق، الجمعة، بأنها "غير صحيحة".

وقالت "لم تقم الولايات المتحد بشن غارات جوية في العراق الجمعة".

وقال بيان للحشد الشعبي  إن انفجارا وقع "في مقر للحشد الشعبي في قاعدة كالسو العسكرية في ناحية المشروع طريق المرور السريع شمال محافظة بابل"، وفق مراسل "الحرة" في العراق.

وأضاف أن فريق تحقيق وصل على الفور إلى المكان، وتسبب الانفجار بوقوع خسائر مادية وإصابات.

وذكر مصدران أمنيان لرويترز أن الانفجار الذي وقع في قاعدة عسكرية جاء نتيجة ضربة جوية مجهولة المصدر.

من جانبه، أفاد المسؤول العسكري مشترطا عدم كشف اسمه بأن "هناك مخازن للعتاد حاليا تنفجر بسبب القصف"، مضيفا "ما زالت النار تلتهم بعض الأماكن، والبحث جار عن أي إصابات".