سفينة تابعة للبحرية العراقية
سفينة تابعة للبحرية العراقية

أعلنت السفارة الأميركية في بغداد أن البحرية الأميركية سلمت العراق سفينتي دعم لتعزيز قدرات العراق البحرية، وذلك بعد أيام من صفقة تسليم طائرات عسكرية أميركية إلى بغداد.

وبحسب بيان السفارة فإن العراق تسلم في 20 ديسمبر/كانون الأول في ميناء أم قصر في البصرة "سفينتي دعم بحريتين يبلغ طول الواحدة منهما 60 مترا".

السفينتان ستساهمان في إحداث تحسن كبير على قدرة البحرية العراقية في حماية المياه الإقليمية للعراق
بيان للسفارة الأميركية في بغداد
وأضاف البيان أن السفينتين ستسهمان في "إحداث تحسن كبير على قدرة البحرية العراقية في حماية المياه الإقليمية للعراق، وستقدمان الدعم اللازم لقوارب الدوريات العراقية والزوارق الهجومية السريعة المرابطة في البحر".

ومضى البيان يقول إن السفينتين "ستدعمان أيضا منصات النفط العائمة وتحركات رجال الأمن" مشيرا إلى أنهما قادرتان أيضا على دعم المهام البحرية الأخرى مثل أعمال التنظيف البيئية في حال وجود تسرب للنفط من المنصات العائمة أو في مواجهة حالات الطوارئ.

وأوضح البيان أن العراق والولايات المتحدة اشتركا في دفع قيمة الصفقة والمعدات المرتبطة بها والتدريبات والتي وصلت قيمتها إلى 115.5 مليون دولار دون توضيح قيمة مساهمة كل طرف.

ويأتي تسليم الطائرات والسفينتين بالتزامن مع الذكرى الأولى للانسحاب العسكري الأميركي من العراق في 18 ديسمبر/كانون الأول 2011.

وكان العراق تسلم الأسبوع الماضي من الولايات المتحدة ثلاث طائرات نقل عسكرية من نوع "سي-130 جي" على ان يتسلم ثلاث طائرات أخرى من الطراز ذاته "في المستقبل القريب"، بحسب ما أعلنت السفارة الاميركية في بغداد.

يذكر أن العراق قد وقع اتفاقا مع الولايات المتحدة على شراء 36 طائرة مقاتلة من طراز "اف 16" سيتسلم الدفعة الأولى منها عام 2014، الى جانب معدات وآليات عسكرية اخرى، في صفقة بين البلدين تقول مصادر إن قيمتها بلغت 11 مليار دولار.

دبابات إبرامز أميركية الصنع في العاصمة بغداد
دبابات إبرامز أميركية الصنع يستخدمها الجيش العراقي

بغداد-علاء حسن
 
أعلنت وزارة الدفاع رغبة العراق في تنويع مصادر التسليح، وخصوصا في ما يتعلق بالحصول على الطائرات والمعدات لمعالجة ما يعرف بالفراغ الجوي.
 
وقال المستشار الإعلامي لوزير الدفاع الفريق الركن محمد العسكري لـ"راديو سوا" إن بغداد تعتزم الاعتماد على بدائل أخرى لا تقتصر على الجانب الأميركي لتعزيز قدراته في حماية اجوائه، مشيرا إلى أن بداية العام المقبل ستشهد استخدام منظومات حديثة تلبي الغرض وتسد الفراغ الجوي، حسب قوله.
 
من جانبه، قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية عباس البياتي إن 80 في المائة من مناشئ الأسلحة في العراق ستكون غربية، مؤكدا أن العراق يتسلم الدفعة الأولى من طائرات F16 الأميركية العام المقبل بعد أن أدت أسباب فنية إلى تأخر تسليمها.
 
واستبعد النائب البياتي فرض شروط أميركية على العراق مقابل تسليح جيشه.
 
وكان العراق قد أبرم صفقة مع الولايات المتحدة لشراء طائرات من طراز F16 لتعزيز قدرات قواته الجوية.