زوار في نقطة تفتيش عند أحد مداخل مدينة كربلاء، أرشيف
زوار في نقطة تفتيش عند أحد مداخل مدينة كربلاء، أرشيف

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية سعد معن إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص بموجب المادة أربعة إرهاب في عدد من مناطق العاصمة بغداد.
 
وقال معن لـ"راديو سوا" إن "هناك تعاون في بغداد بين دوريات النجدة والاستخبارات، مما أسفر عن إلقاء القبض على بعض الخارجين عن القانون في الأعظمية ومدينة الصدر".
 
وتحدث معن عن تنفيذ عمليات استباقية في محافظتي ديالى وواسط، أسفرت عن اعتقال عدد من المشتبه بهم، إضافة إلى السيطرة على عتاد ومخلفات الجيش السابق.
 
وعن الإجراءات الأمنية التي تواكب توجُه أعداد كبيرة من الزوار إلى كربلاء لإحياء مراسم الأربعينية، قال معن "هناك تنسيق عال بين الجهات الأمنية المختلفة، وذلك بهدف توفير الأمن للزوار وتفويت الفرصة على الإرهابيين وكل من يسعى لتعكير صفو هذه الاحتفالات".
 
وأشاد المتحدث باسم وزارة الداخلية بما وصفه بالتطور الذي طرأ على العمل الاستخباراتي، إضافة إلى بناء قوة استخباراتية بوزارة الداخلية مما أسفر عن مجموعة من الحملات الاستباقية لمكافحة الجريمة.
 
مجموعة إرهابية
 
من جهة أخرى، أعلن مسؤول أمني في ميسان اكتمال التحقيق مع المرأة التي اعتقلت في أحد أقضية المحافظة، مشيرا إلى أن المعتقلة اعترفت بتورطها بهجمات في عدد من مناطق بغداد.
 
وقال المستشار الإعلامي لشرطة ميسان مهند حميد الهاشمي لـ"راديو سوا" "اكتملت التحقيقات مع الإرهابية التي تدعى فاطمة وهي من منطقة الأعظمية في بغداد وكانت تقوم بمهمة استطلاع في ميسان حيث كانت تنوي تفجير نفسها في أحد المواكب الحسينية بمساعدة مجموعة إرهابية".
 
وأضاف الهاشمي أن التحقيقات مع المعتقلة أدت إلى إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص آخرين.

حطام السيارة المفخخة في كربلاء
حطام السيارة المفخخة في كربلاء

أفادت مصادر أمنية عراقية أن 40 عراقيا قد قتلوا وأصيب 127 آخرون بجروح الخميس في هجمات بينها تفجير عبوتين ناسفتين في موكب شيعي في الحلة ما أدى إلى مقتل 28 شخصا في أكثر الأيام دموية في العراق منذ نحو شهرين.

وقال مصدر رفيع المستوى في شرطة محافظة بابل إن "عبوتين ناسفتين انفجرتا صباح اليوم في وسط الحلة واستهدفتا موكبا لزوار شيعة سيرا على الأقدام".

وذكرت مصادر طبية في مستشفى الحلة الجراحي ومسعفون على الأرض وعنصر في الدفاع المدني أن تفجير هاتين العبوتين أسفر عن مقتل 28 شخصا بينهم امراتان وثلاثة اطفال ومسعفان وعنصر في الدفاع المدني، فيما أصيب 85 بجروح.

وأغلقت قوات الشرطة والجيش موقع الهجوم، الذي وقع في منطقة شعبية تنتشر فيها المطاعم الصغيرة والمحلات التي تبيع قطع غيار السيارات خصوصا.

وأدى الانفجار إلى وقوع أضرار مادية كبيرة في المحال التجارية القريبة واحتراق حوالى عشر سيارات بينها سيارة اسعاف وأخرى للاطفاء.

وتقيم القوات الأمنية حواجز تفتيش في معظم طرق مدينة الحلة، وتوقف السيارات وتفتشها بحثا عن متفجرات.

وقال كريم الخفاجي الذي يملك محلا لبيع اجهزة الهاتف قرب موقع الهجوم إن "انفجارا كبيرا وقع بالقرب من موكب حسيني متواجد عند مطعم شعبي أعقبه انفجار ثان لدى وصول قوات الأمن وسيارات الإسعاف".

وفي كربلاء، قال مسؤول في دائرة إعلام الشرطة في المدينة إن "سيارة مفخخة انفجرت في منطقة باب طويريج على بعد نحو كيلومتر من المدينة القديمة" مشيرا إلى أن الشرطة أغلقت الطرق المؤدية إلى المدينة القديمة وتقوم بالبحث عن سيارة مفخخة ثانية.

واكد مسؤول في دائرة الصحة في المحافظة أن "الانفجار أدى إلى مقتل خمسة اشخاص واصابة 13 بجروح".

وتضم كربلاء مرقد الامام الحسين بن علي، ثالث الائمة المعصومين لدى الشيعة وأخيه العباس، وتعد من المدن المقدسة لدى الشيعة في العالم، وتستقبل آلاف الزائرين بشكل يومي.

ومن النادر أن تقع هجمات في كربلاء التي استقبلت قبل ايام نحو ثلاثة ملايين زائر من العراق ودول عربية وغربية أحيوا فيها ذكرى مقتل الإمام الحسين من دون أي حوادث أمنية.

وقال الخبير العراقي في الشؤون الأمنية الاستراتيجية علي الحيدري إن "القوى الأمنية عادة ما تكون مجهدة بعد مناسبات مماثلة فيحدث نوع من التراخي يستغله العدو بشكل مباشر، ذلك بالإضافة إلى غياب التقنيات الحديثة التي تكشف عن المتفجرات".

وفي هجمات أخرى، أعلن الملازم اول في شرطة الموصل خالد عويد أن "شرطيا ومدنيا قتلا وأصيب شرطيان بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية للشرطة في حي الكرامة في شرق المدينة".

وفي الفلوجة، قال المقدم في الشرطة جمال عويد إن "ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب سبعة آخرون بجروح، جميعهم من المدنيين، في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت دورية للجيش في وسط المدينة".

وجاءت هجمات اليوم بعد مقتل 12 شخصا الثلاثاء في انفجار سيارات مفخخة استهدفت ثلاث حسينيات في شمال بغداد.

وتعد هجمات اليوم الأكبر في العراق منذ التاسع من سبتمبر/أيلول الماضي حين قتل 76 شخصا في سلسلة هجمات استهدفت مناطق متفرقة من العراق.

وبحسب حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية فقد قتل نحو 145 شخصا في العراق منذ بداية شهر نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.