جانب من مظاهرة ضد المالكي في الرمادي
جانب من مظاهرة ضد المالكي في الرمادي

نفى المستشار الإعلامي لمحافظ الأنبار محمد فتحي الخميس الأنباء التي أفادت بصدور قرار حكومي بتجميد رئيس الوزراء صلاحيات محافظ الأنبار قاسم محمد.

وأشار فتحي في حديث لـ"راديو سوا" إلى أن المحافظ لا يزال على رأس عمله ويمارس كافة صلاحياته بشكل اعتيادي.

يأتي ذلك فيه واصل المتظاهرون في الأنبار اعتصامهم داخل مدينة الرمادي لليوم الثالث على التوالي، على خلفية اعتقال عدد من عناصر حماية وزير المالية رافع العيساوي الأسبوع الماضي.

فقد تجمع الآلاف من المتظاهرين على الطريق الدولي السريع الذي يصل العراق بالأردن وسورية، فيما توافد المئات من الموصل وقضاء سامراء للتعبير عن تضامنهم مع مطالب المتظاهرين.

وشارك في تظاهرات الخميس عدد من أعضاء مجلس محافظة الأنبار وممثلي المحافظة في مجلس النواب، واتهم مجلس شيوخ عشائر الأنبار الحكومة بالفشل في تحقيق مطالب الشعب وجر البلاد من أزمة إلى أخرى.

وقال رئيس المجلس حميد تركي الشوكة خلال كلمته أمام المتظاهرين إن عشائر المحافظة يرفضون الاستبداد والتعسف ويطالبون بالحقوق المسلوبة من قبل الحكومة، على حد تعبيره.

https://www.metmuseum.org/
https://www.metmuseum.org/ | Source: metmuseum.org

أعلن متحف متروبوليتان للفنون، الثلاثاء، أنه أعاد منحوتة سومرية تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد إلى العراق ووصفت عملية إعادة  القطعة إلى وطنها الأم بأنها نتاج جهود مكثفة بذلها المتحف لمراجعة مصادر القطع الموجودة لديه.

وكانت القطعة الأثرية القديمة موجودة في مجموعة المتحف منذ ما يقرب من 70 عاما، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز".

ونقلت الصحيفة عن بيان صادر عن مدير المتحف ماكس هولين القول "إن متحف متروبوليتان ملتزم بجمع الآثار بشكل مسؤول وبالإدارة المشتركة للتراث الثقافي العالمي". 

وأضاف: "يشرفنا أن نتعاون مع جمهورية العراق في إعادة هذا التمثال، ونحن نقدر العلاقات المهمة التي عززناها مع زملائنا هناك."

والقطعة عبارة عن تمثال مصنوع من النحاس لرجل عارٍ يحمل صندوقا على رأسه وربما يكون قربانا، وفقا لما جاء في الوصف المنشور على موقع المتحف الرسمي.

وقال المتحف إن تاريخ القطعة الأثرية يعود لحوالي 2900-2600 قبل الميلاد، جرى شراؤها في عام 1955.

وأشار متحف متروبوليتان إلى أن القطعة الأثرية كانت معروضة في أروقته خلال العقود الأخيرة قبل أن يجري إغلاق بعض صالات العرض نتيجة أعمال التجديد التي بدأت في يناير 2023. 

وجرت إعادة التمثال النحاسي خلال حفل أقيم في واشنطن وحضره رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، الثلاثاء.

وفي مايو الماضي تسلمت سفارة العراق في واشنطن قطعتين أثريتين نهبتا من موقع أثري جنوبي البلاد، وفقا لمتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية.

وقال القائم بالأعمال العراقي في واشنطن، سلوان سنجاري، إن القطعتين سرقتا من موقع أوروك الأثري في العراق أواخر عام 1990، وأضاف أنه تسلمهما من مكتب المدعي العام لمدينة نيويورك.

وقبل ذلك أعلنت السلطات العراقية في ديسمبر 2012 عودة "لوح جلجامش"، التاريخي الذي يقدر عمره بـ 3500 عام إلى موطنه العراق، بمساعدة الولايات المتحدة، وهو الأمر الذي وصفته بـ"الانتصار" على سراق "تاريخ وحضارة" البلاد.

وتعرضت غالبية المواقع الأثرية في العراق للنهب والسرقة على مدى عقود، خصوصا بعد غزو العراق عام 2003  ودخول تنظيم داعش عام 2014.