نوري المالكي
نوري المالكي

بغداد: علاء حسن

لوحت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي بالانسحاب من الحكومة الحالية، مشترطة  تنفيذ مطالب جمهورها للعدول عن هذا القرار.

قال القيادي في القائمة العراقية ظافر العاني إن قائمته تتطلع الى تسوية سياسية مقنعة لها ولجمهورها، وبخلاف ذلك ستتخذ القائمة قرارا بالانسحاب من الحكومة الحالية.

وأضاف العاني في تصريح لـ "راديو سوا" أن "وجودنا في الحكومة أصبح موضع شك، وأعتقد أن القرار سيتخذ قريبا، ولكن قبل ذلك سنقدم  لها طلبات واقعية ، تم الاتفاق عليها سابقا، وقابلة للتنفيذ ونحن نتطلع لتسوية سياسية معقولة تكون مقنعة لنا ولجمهورنا".

ولخص العاني مطالب قائمته بالقول "تتضمن المطالب إعادة التوازن لمؤسسات الدولة الحكومية، والمعتقلين وقانون اجتثاث  حزب البعث، وإعادة ضباط الجيش السابق ومنح المسؤولين التنفيذيين الصلاحيات المسلوبة منهم نتيجة تعرضهم للاقصاء".

وفي مقابل ذلك جددت عضو ائتلاف دولة القانون النائبة عن محافظة بابل حنان  الفتلاوي رفض ائتلافها لمطالب العراقية واصفة بعضها بغير المنطقية.

وقالت الفتلاوي في تصريح لـ "راديو سوا" إن "بعض المطالب غير المنطقية سنرفضها بقوة فلا يمكن إلغاء اجتثاث حزب البعث ليعود البعثيون لحكم البلد ولا يمكن إخراج الارهابيين جميعا من السجون، هناك مطالب منطقية يتم التعامل معها، وأخرى تسعى لتخريب العملية السياسية".

وكانت الحكومة قد أعلنت عن تشكيل لجنة لتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة تضم نواب رئيس الوزراء فضلا عن إعادتها عددا من ضباط الجيش السابق من محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار في إطار تحقيق مشروع المصالحة الوطنية.

المحكوم عليهم أدينوا بالانتماء إلى تنظيم "داعش"
المحكوم عليهم أدينوا بالانتماء إلى تنظيم "داعش"

أعدمت السلطات العراقية ما لا يقل عن 11 شخصا شنقا، هذا الأسبوع، بعد إدانتهم بـ"جرائم إرهابية" والانتماء إلى تنظيم "داعش"، وفق ما قاله مسؤولان أمني وصحي لوكالة فرانس برس، الأربعاء.

وأبلغ مسؤول أمني في محافظة ذي قار (جنوب) الوكالة أنه "تم تنفيذ حكم الإعدام بحق 11 إرهابيا من تنظيم "داعش" في سجن الحوت في مدينة الناصرية بإشراف فريق عمل من وزارة العدل".

وأكد مصدر طبي في دائرة صحة ذي قار "استلام جثث 11 متهما تم تنفيذ حكم الإعدام بهم داخل سجن الحوت الاثنين".

وفي 18 أبريل، قضت محكمة عراقية بإعدام 8 متهمين عقب إدانتهم بتجنيد سجناء داخل السجون لصالح "داعش"، وفقا لما ذكرت وكالة الأنباء العراقية "واع".

وفي فبراير، نفذ العراق حكم الإعدام بحق خمسة عراقيين مدانين بتهمة "الإرهاب" في سجن الناصرية.

ويعاقب قانون صدر في عام 2005 بإعدام أي شخص يدان بتهمة "الإرهاب"، وهي تهمة قد تشمل الانتماء إلى جماعة متشددة، حتى لو لم تتم إدانة المتهم بأي أفعال محددة.

ومنذ إعلان العراق "انتصاره" على "داعش" في عام 2017، أصدرت المحاكم العراقية مئات أحكام الإعدام في حق عناصر التنظيم.

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن، عام 2014، لمحاربة التنظيم المتشدد.

وقال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري، إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.