أضرار خلفها هجوم سابق في العراق
أضرار خلفها هجوم سابق في العراق

لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وأصيب نحو 20 آخرين بجروح في سلسلة تفجيرات وقعت في بغداد وديالى الخميس.

فقد أسفر انفجار سيارة ملغومة قرب موقف حافلات نقل في منطقة الحرية غربي العاصمة، عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 15 آخرين بجروح، حسب وكالة أسوشييتد برس.

وتسبب الانفجار بأضرار بالسيارات والمنازل القريبة من موقع الانفجار.

وفي ديالى، قـتل اثنان من عناصر حماية عميد جامعة ديالى فاضل الدليمي، وأصيب اثنان آخران بجروح في انفجار عبوة ناسفة، استهدفت موكبه أثناء توجهه إلى مقر عمله وسط مدينة بعقوبة الخميس.

من جهتها، أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بمقتل ضابط برتبة مقدم في الجيش فجر الخميس، برصاص مسلحين مجهولين هاجموا منزله في حي المعلمين وسط بعقوبة.

كما قتل شخصان آخران وأصيب ثالث من عائلة واحدة، في انفجار عبوة ناسفة أمام منزلهم في وسط المقدادية شرق مدينة بعقوبة.

المحكوم عليهم أدينوا بالانتماء إلى تنظيم "داعش"
المحكوم عليهم أدينوا بالانتماء إلى تنظيم "داعش"

أعدمت السلطات العراقية ما لا يقل عن 11 شخصا شنقا، هذا الأسبوع، بعد إدانتهم بـ"جرائم إرهابية" والانتماء إلى تنظيم "داعش"، وفق ما قاله مسؤولان أمني وصحي لوكالة فرانس برس، الأربعاء.

وأبلغ مسؤول أمني في محافظة ذي قار (جنوب) الوكالة أنه "تم تنفيذ حكم الإعدام بحق 11 إرهابيا من تنظيم "داعش" في سجن الحوت في مدينة الناصرية بإشراف فريق عمل من وزارة العدل".

وأكد مصدر طبي في دائرة صحة ذي قار "استلام جثث 11 متهما تم تنفيذ حكم الإعدام بهم داخل سجن الحوت الاثنين".

وفي 18 أبريل، قضت محكمة عراقية بإعدام 8 متهمين عقب إدانتهم بتجنيد سجناء داخل السجون لصالح "داعش"، وفقا لما ذكرت وكالة الأنباء العراقية "واع".

وفي فبراير، نفذ العراق حكم الإعدام بحق خمسة عراقيين مدانين بتهمة "الإرهاب" في سجن الناصرية.

ويعاقب قانون صدر في عام 2005 بإعدام أي شخص يدان بتهمة "الإرهاب"، وهي تهمة قد تشمل الانتماء إلى جماعة متشددة، حتى لو لم تتم إدانة المتهم بأي أفعال محددة.

ومنذ إعلان العراق "انتصاره" على "داعش" في عام 2017، أصدرت المحاكم العراقية مئات أحكام الإعدام في حق عناصر التنظيم.

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن، عام 2014، لمحاربة التنظيم المتشدد.

وقال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري، إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.