مظاهرات جمعة "لا تخادع"
مظاهرات جمعة "لا تخادع"

شهدت عدة محافظات في شمال وغرب العراق مظاهرات ومسيرات معارضة لسياسات رئيس الحكومة نوري المالكي خرجت عقب صلاة الجمعة تحت شعار "لا تخادع".

وأقام المتظاهرون في محافظة الأنبار التي تشهد احتجاجات منذ 27 يوما، صلاة موحدة في ساحات الاعتصام في أقضية الفلوجة والرمادي والقائم وعنة وحديثة، للتنديد بسياسة الحكومة المركزية، مطالبين بإجراء إصلاحات حكومية وقضائية.

ودعا إمام "جمعة لا تخادع" في الرمادي إسماعيل رديف العبيدي رئيس الوزراء إلى إجراء إصلاحات في مفاصل الدولة كافة وحث المتظاهرين على التمسك بالمطالب التي وصفها بأنها مشروعة وموافقة للدستور.

وقال المتحدث باسم اللجان التنسيقية لمظاهرات الأنبار سعيد لافي إن شعار اليوم يبعث برسالة واضحة للحكومة المركزية. وأضاف في اتصال مع "راديو سوا" إن المتظاهرين لن يقبلوا بوعود لن تنفذها الحكومة، وقال "نحن اليوم نريد تغييرا واقعيا على  الأرض، نريد قوانين تقر رسميا وتنفّذ عمليا في الساحة".

كما خرج مئات في العاصمة بغداد احتجاجا على سياسات الحكومة، ورددوا شعارات مناهضة لها. هذا مقطع فيديو من حي الجامعة غربي العاصمة:


وأكد عدد من المتظاهرين لـ"راديو سوا" إصرارهم على التظاهر إلى حين استجابة الحكومة لمطالبهم.

هتافات بإسقاط النظام في الموصل

وفي الموصل، حيث دخلت المظاهرات يومها الـ23، توافد آلاف المتظاهرين إلى ساحة الأحرار التي شهدت أهازيج ودبكات شعبية ورسوما كاريكاتيرية وهتافات تطالب بإسقاط الحكومة.

وقال المتحدث باسم المتظاهرين في الموصل غانم العابد "في ظل تهميش الحكومة وعدم استجابتها لمعتصمي ساحة الأحرار هذا مطلب جديد أضيف اليوم بإسقاط حكومة المالكي".

وحذر الشيخ محمد الموصلي خطيب أحد جوامع الموصل حرص رجال الدين في نينوى، الحكومة من عواقب تسويف مطالب المتظاهرين.

وشهدت مناطق عديدة من محافظة نينوى صلاة موحدة تضامنا مع متظاهري ساحة الأحرار في مدينة الموصل.

المظاهرات تصل الحويجة

وفي كركوك، توجه مئات من أهالي قضاء الحويجة منذ صباح الجمعة إلى ملعب الحويجة الرياضي لأداء صلاة موحدة هي الأولى التي يشهدها القضاء منذ انطلاق المظاهرات في الأنبار ونينوى وكركوك وصلاح الدين.

وأعقب الصلاة خروج تظاهرة سلمية دعا المشاركون فيها  الحكومة الاتحادية والجهات الرسمية إلى تنفيذ مطالب المتظاهرين في عموم البلاد..

كما شهدت كركوك صلاة موحدة وخروج مظاهرة مماثلة.

وفي قضاء سامراء التابع لمحافظة صلاح الدين جنوبي كركوك الذي شهد أيضا صلاة موحدة حضرها مسؤولون محليون وشيوخ عشائر، هدد خطيب الجمعة الحكومة برفع سقف المطالب إذا ما اعتمدت أسلوب التسويف والمماطلة في التعامل مع مطالب المتظاهرين في سامراء وبقية المدن.

وسلط خطيب صلاة الجمعة في بيجي الضوء على مطالب المتظاهرين. وهذا مقطع فيديو نشره ناشطون لبعض تلك المطالب:


وتخللت مظاهرات كركوك وصلاح الدين هتافات وشعارات عبرت عن تلك المطالب ومن أبرزها إطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة وإلغاء المادة 4 من قانون مكافحة الإرهاب.

كما دعا المتظاهرون رئاسة مجلس الوزراء إلى عقد جلسة استثنائية للنظر في مطالب المتظاهرين ودعوا البرلمان إلى الإسراع في تنفيذ المطالب التي تقع ضمن مسؤولياته.

متظاهرون في العاصمة بغداد الجمعة
متظاهرون في العاصمة بغداد الجمعة

شهد العراق الجمعة تظاهرات مناوئة للحكومة في الأنبار ونينوى وبغداد، وأخرى مؤيدة لها في النجف وبابل.

ففي الأنبار واصل المتظاهرون اعتصامهم للأسبوع الثالث على التوالي للتنديد بسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي، وذلك خلال تجمع أطلقوا عليه أسم "جمعة الرباط".

كما خرجت مظاهرة ثانية في الموصل تحت عنوان "جمعة العراق الموحد" للهدف ذاته، إذ تركزت مطالبات المتظاهرين حول الإفراج عن المعتقلين وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، وإلغاء حالة التهميش التي يعاني منها المكون السني، على حد وصفهم، في المؤسسات الحكومية والجيش والشرطة.

وفي بغداد، طالب رئيس ديوان الوقف السني أحمد عبد الغفور السامرائي خلال خطبة الجمعة التي أقيمت في جامع أم القرى، المتظاهرين بعدم استخدام الشعارات الطائفية، مشددا على ضرورة الحفاظ على سلمية المظاهرات.

وبدوره، اتهم وزير المالية رافع العيساوي، رئيس الحكومة بالتمييز بين مكونات الشعب العراقي، على حد تعبيره.
 
منطقة الاعظمية في بغداد، خرجت أيضا مظاهرة عقب صلاة الجمعة للتنديد بسياسات الحكومة.

 وقال الشيخ أحمد حسن الطه إمام وخطيب جامع الإمام الأعظم، إن المتظاهرين تعرضوا للمضايقات من قبل أجهزة الأمن.

وأضاف في اتصال مع "راديو سوا" إن قوات الأمن منعت المواطنين من مناطق أخرى من الوصول إلى الجامع.

مظاهرات مؤيدة للحكومة

ويأتي ذلك فيما خرجت مظاهرة مؤيدة للحكومة في عدد من محافظات الوسط والجنوب، حيث تظاهر بضعة آلاف في محافظة النجف، استنكروا خلال تظاهرتهم ما أسموه التدخل الخارجي في الشأن الداخلي العراقي.

محافظة بابل هي الأخرى، شهدت مظاهرة شارك فيها عشرات من طلاب الجامعات في مدينة الحلة، للمطالبة بعدم إلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب وقانون المساءلة والعدالة.