مخلفات تفجير سابق في كركوك
مخلفات تفجير سابق في كركوك

لقي ما لا يقل عن ثلاثين شخصا مصرعهم وأصيب  70 آخرون في هجوم بسيارة مفخخة تبعه هجوم انتحاريين مسلحين الأحد على مبنى قيادة شرطة كركوك وسط المدينة.

وذكر شهود من عناصر الشرطة أن الانتحاري الذي اقتحم البوابة الرئيسية كان يستقل سيارة مطلية بنفس طلاء سيارات الشرطة.

وبعد التفجير الذي تسبب بأضرار بالغة بالمباني والمحال التجارية القريبة من المدخل الرئيسي، اقتحم ثلاثة مسلحين يرتدون أحزمة ناسفة متنكرين بزي الشرطة المقر في محاولة للوصول إلى المدخل الرئيسي للبناية.

وأوضح العميد ناطح محمد صابر مدير عام الدفاع المدني في المدينة أن المسلحين كانوا يحملون قنابل يدوية وأسلحة خفيفة واشتبكوا مع الشرطة عند الباب الرئيسي وقتلوا جميعهم قبل أن يفجروا أنفسهم.

وأثار التفجير الهلع والخوف بين المواطنين الذين وصل عدد منهم بحثا عن أقرباء لهم وسط الركام الذي خلفه الانفجار.

وتعرض مبنى شركة الاتصالات وهي شركة عامة تابعة للدولة والتي تستخدمها معظم شركات الهاتف النقال لارتفاع طوابقها، إلى دمار كبير.

وتشهد كركوك أعمال عنف متكررة، ففي 16 يناير/كانون الثاني الماضي قتل 53 وأصيب 190  آخرون في هجومين أحدهما انتحاري بسيارة مفخخة.

مقتل عنصرين من الصحوة

وفي حادث منفصل قتل اثنان من عناصر الصحوة في هجومين منفصلين شمال بغداد.

وقال مصدر في وزارة الداخلية إن "مسلحين مجهولين اغتالوا بأسلحة مزودة بكواتم للصوت منعم لطيف، أحد عناصر الصحوة ومختار أحد أحياء منطقة الطارمية شمال بغداد".

وأكد مصدر طبي في مستشفى الطارمية تلقي جثة لطيف الذي فارق الحياة داخل سيارته.

وفي بعقوبة قال مصدر في الصحوة إن "عنصرا في الصحوة قتل برصاص قناص في حي الكاطون، وسط بعقوبة".

كما أصيب ثلاثة أشخاص بجروح بانفجار عبوة ناسفة أمام منزل عائلة شيعية في حي الكاطون، وفقا لضابط في الشرطة برتبة رائد.

وتتزامن اعتداءات اليوم، مع توتر في الأوضاع السياسية في البلاد إثر استمرار الاعتصامات والتظاهرات منذ أكثر من أربعين يوما، ضد حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

اعتراض غالبية المسيرات والصواريخ الإيرانية
إسرائيل تصدت لمسيرات وصواريخ إيرانية وصلت إلى أجوائها

رصدت مقاطع فيديو مسيرات وصواريخ إيرانية في أجواء دول عربية مجاورة لإسرائيل، حيث تم إسقاط بعضها.

وقد وثقت مقاطع فيديو اعتراض أحد الصواريخ فوق سماء مدن لبنانية، ولم يتم تحديد المكان أو أية تفاصيل إضافية.

وأفادت وكالة فرانس برس بسماع مصورها أصوات دوى انفجارين على الأقل في العاصمة بيروت. وقال صحفي آخر في منطقة البقاع شرقي البلاد على الحدود مع سوريا، إنه سمع انفجارات عدة.

اعتراض مسيرات وصواريخ إيرانية فوق سماء لبنان

ورصد فيديو آخر مسيرات وصواريخ كانت تعبر سماء العاصمة الأردنية عمان.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لصواريخ سقطت في مدن أردنية بين الأحياء السكنية، ولم يتسن لموقع "الحرة" التأكد منها.

وشوهدت عدة طائرات مسيرة بعد إسقاطها في أحياء جنوب العاصمة عمان.

وتجمع السكان حول حطام ما يشتبه في أنها طائرة مسيرة كبيرة سقطت في منطقة تجارية بضاحية مرج الحمام بالمدينة.

وسمع سكان عدة مدن في شمال الأردن بالقرب من سوريا ومناطق وسط المملكة وجنوبها صوت نشاط جوي مكثف.

وكشف مسؤول في وزارة الدفاع الأميركي لمراسلة قناة "الحرة" أن القوات الأميركية "اعترضت بعض المسيرات التي كانت موجهة لإسرائيل".

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية "أن طائرات حربية أميركية وبريطانية أسقطت بعض الطائرات المسيرة الإيرانية المتجهة إلى إسرائيل فوق منطقة الحدود بين العراق وسوريا".

وكانت وزارة الأشغال العامة والنقل في لبنان أعلنت أن "الأجواء اللبنانية أغلقت أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة للأجواء اللبنانية، وذلك بشكل مؤقت واحترازي، اعتبارا من الساعة الواحدة من فجر اليوم الأحد الواقع في 14/4/2024  لغاية الساعة السابعة من صباح هذا اليوم (الأحد)، وبالتالي فإن الملاحة الجوية في مطار رفيق الحريري الدولي بيروت قد أغلقت تماما خلال هذه المدة المشار اليها اعلاه، على أن يتم تحديث ذلك ومراجعته بحسب التطورات".

وقال الأردن في وقت سابق إنه أغلق مجاله الجوي اعتبارا من مساء اليوم السبت أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة، فيما وصفها مسؤولون لرويترز بأنها إجراءات احترازية تحسبا لشن هجوم إيراني عبر حدوده.

وقال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 200 طائرة مسيرة أطلقت من إيران، بينما قالت مصادر أمنية في العراق والأردن إن العشرات منها شوهدت وهي تحلق فوق البلدين. وقال مسؤولون أميركيون إن الجيش الأميركي أسقط بعضها.

وفي أواخر العام الماضي، طلب الأردن من الولايات المتحدة نشر منظومة الدفاع الجوي باتريوت لديه لتعزيز دفاعاته الحدودية.

ويقول المسؤولون إن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" زادت منذ ذلك الحين مساعداتها العسكرية للمملكة، وهي حليف إقليمي رئيسي لواشنطن، ويتمركز فيها مئات من الجنود الأميركيين ويجرون تدريبات مكثفة مع الجيش الأردني على مدار العام.

وفي سوريا، أفاد مراسلو وكالة فرانس برس بسماع دوي انفجارات قوية ليل السبت الأحد في دمشق.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، من جانبه، إلى دوي انفجارات في سماء دمشق وكذلك في حمص وحماة وفي درعا وعلى الساحل السوري أيضا.

وأوضح المرصد أن الانفجارات "ناجمة عن محاولة الدفاعات الجوية التابعة للنظام اعتراض الطائرات والصواريح الإسرائيلية التي تحاول التصدي للصواريخ الإيرانية".

وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن الحرس الثوري شن هجوما "واسعا" بطائرات مسيرة وصواريخ باتجاه إسرائيل ليل السبت الأحد، بعد نحو أسبوعين على القصف الذي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق، في هجوم يثير مخاوف من تصعيد في منطقة الشرق الأوسط.

وهذا الهجوم هو الأول من نوعه الذي تشنه طهران ضد إسرائيل مباشرة.