مظاهرات سابقة ضد حكومة المالكي
مظاهرات سابقة ضد حكومة المالكي

أكد معتصمو الأنبار أن مواطني المحافظة مصرين وبشكل كبير على تطبيق العصيان المدني يوم الاثنين احتجاجا على عدم استجابة الحكومة لمطالبهم.

وقال محمد الدليمي عضو اللجان التنسيقية لاعتصام الأنبار للوكالة الوطنية العراقية للأنباء إن "مواطني الأنبار متفقون على تطبيق العصيان المدني الذي سيكون عصيانا شاملا في كافة مفاصل الحياة داخل المحافظة ماعدا المؤسسات الصحية".

وأضاف الدليمي أن العصيان المدني "أداة للضغط على الحكومة العراقية لنبين لها أهمية تنفيذ مطالبنا المشروعة"، مشيرا إلى أن العصيان هو "نصرة لقضيتنا ولإحقاق الحق".

وتابع قائلا إن "قضيتنا أصبح العالم بأسره يتكلم بها ويتحدث عن مطالبنا ولكن الحكومة كأنها لم تر ولا تسمع أي شيء ولا مهتمة بتنفيذ هذه المطالب المشروعة".

وأوضح أن "التظاهرات وهي تدخل شهرها الرابع حققت نتائج مهمة رغم صمت الحكومة غير المبرر تجاه مطالبنا".

حملة أمنية

وتزامنت هذه الدعوة بشروع قوة مشتركة من الجيش والشرطة الأحد في تنفيذ حملة موسعة شمال وشرق مدينة هيت غربي الأنبار بحثا عن عناصر مسلحة.

وقال مصدر أمني في الأنبار إن الحملة شملت منطقتي المحمديات وابو طيبات بعد ورود معلومات عن وجود عناصر مسلحة تستغل المناطق الصحراوية في المنطقة.

وأضاف أن الهدف من هذه الحملة التأكد من سلامة وخلو المنطقة من أي مظاهر مسلحة وتطهيرها في حال وجود أي مسلح يختبئ بها.

يذكر أن قادة اعتصام الأنبار قرروا تنفيذ عصيان مدني الاثنين، احتجاجا على عدم استجابة الحكومة لمطالبهم، ودعوا إلى أن يمتد العصيان أيضا إلى محافظات صلاح الدين وديالى ونينوى وكركوك.

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية
بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية

حذرت خلية الأزمة التي شكلها البرلمان العراقي لمتابعة وباء كورونا، من وقوع "كارثة كبيرة"  في البلاد بسبب تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض، وعدم التزام المواطنين بالإرشادات الصحية، بحسب الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وقال عضو الخلية النائب علي اللامي إن "خلية الأزمة النيابية تتابع إجراءات مواجهة كورونا عن كثب وتحذر  من تنامي خطر الجائحة".

وأضاف في تصريح صحفي يوم الاثنين  أن "البلاد ستتعرض لكارثة كبيرة وقد تسجل أرقاما مرتفعة أذا استمر عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وإجراءات حظر التجوال".

ويقتصر دور خلية الأزمة العراقية على الرقابة ومتابعة إجراءات وزارة الصحة.

وطالب اللامي بفرض "حظر شامل للتجوال، بعد انتهاء عيد الفطر واتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين" للإجراءات، للحد من تفشي المرض.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أعلنت، الأحد، تسجيل 197 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".