المنتخب العراقي لكرة القدم
المنتخب العراقي لكرة القدم

حذر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من مغبة تدخل الحكومة العراقية في شؤون اللعبة، مطالبا الاتحاد العراقي بتوضيحات حول تأثير الحكومة في قرار مشاركة المنتخب العراقي بالنسخة المقبلة من بطولة كأس الخليج 22.

وجاء على الموقع الرسمي للاتحاد القاري أن "رؤساء اتحادات كرة القدم في الدول المشاركة في كأس الخليج وافقوا بالإجماع على نقل البطولة من مدينة البصرة في العراق إلى مدينة جدة في السعودية، وذلك بسبب عدم اكتمال أعمال البنية التحتية وقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم باستمرار فرض الحظر على إقامة المباريات الدولية في العراق".

وانتقد الاتحاد الآسيوي تدخل الحكومة في الرياضة بعد أن أعلنت بغداد انسحاب المنتخب من البطولة، قائلا إن الاتحاد العراقي هو الوحيد الذي يمتلك حق تقرير مشاركة المنتخب الوطني حسب مصالح الفريق والجماهير وبقية أطراف اللعبة، و"يجب ألا تتدخل الحكومة في شؤون كرة القدم".

ويشار إلى أن الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة القدم لا يسمحان بأي تدخل حكومي أو أي أطراف أخرى غير معنية في شؤون كرة القدم.

سقوط 5 صواريخ على منشاة نفط أميركية في العراق
سقوط 5 صواريخ على منشاة نفط أميركية في العراق

أفادت مراسل الحرة من العراق أن قصفا صاروخيا استهدف شركة نفط أميركية في مدينة البصرة جنوبي البلاد.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن مصدر أمني قوله إن خمسة صواريخ كاتيوشا سقطت، فجر الإثنين، قرب الحقول النفطية في منطقة البرجسية.

وأضافت أن الصواريخ استهدفت شركة هاليبرتون الأميركية التي تعمل في هذه المنطقة، مضيفة أن الصواريخ ألحقت خسائر مادية في المنشأة دون وقوع أي خسائر بشرية.

وعثرت القوات الامنية على منصة إطلاق الصواريخ في قضاء الزبير غربي البصرة.

وذكر مصدر أمني إنه تم العثور على المنصة بالقرب من مزارع الزبير غرب المحافظة، وهي موجهة باتجاه الشركات النفطية.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصور لعملية الاستهداف.

وكانت الفترة الأخيرة قد شهدت توتر ا بين القوات الأميركية والميليشيات العراقية الموالية لإيران.

وكان قد أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية فرانك ماكنزي تحريك أنظمة دفاع جوي إلى العراق لحماية المواطنين العراقيين وقوات التحالف والقوات الأميركية التي تستضيفها بعض القواعد هناك.

وأشار في بيان صحافي الثلاثاءالماضي، إلى  أن نقل الأنظمة إلى العراق يأتي لمواجهة الهجمات المتكررة على القواعد العراقية والتي قتلت وجرحت أفرادا من الجنود العراقيين وقوات التحالف وجنودا أميركيين.

وذكر أن إنشاء الدفاعات الجوية الأرضية مستمر في العراق، حيث يتم التنسيق مع الحكومة العراقية، من أجل تعزيز الحماية للجميع.