الدخان يتصاعد من موقع اشتباكات الرمادي
الدخان يتصاعد من موقع اشتباكات الرمادي

قتل أربعة أشخاص وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في تجدد للاشتباكات بين القوات الحكومية وأبناء العشائر في محافظة الانبار الثلاثاء، بعد يوم من فض اعتصام مناهض لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي. 
 
وقالت مصادر أمنية إن القتلى هم جندي قناص وثلاثة من مسلحي أبناء العشائر سقطوا خلال اشتباكات وقعت في منطقة الحميرة غربي مدينة الرمادي.
 
كانت وحدات من الجيش العراقي  قد انتشرت في مناطق متفرقة غربي مدينة وعلى أطرفها، حيث تقع اشتباكات متقطعة، حسبما أفادت مصادر أمنية.
 
وأفاد مراسل "راديو سوا" بأن خمسة من عناصر الجيش والشرطة أصيبوا بجروح خلال هجمات تعرضت لها دوريات أمنية في الفلوجة وقصف بقذائف الهاون استهدف مقرا للجيش شمالي الرمادي.
 
ودعا مبعوث الأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف، الأطراف المتنازعة إلى ضبط النفس، وقال إن التطورات الحالية في الأنبار مقلقة، ودعا الجميع إلى الالتزام بالاتفاقات التي تم التوصل إليها في اليومين الأخيرين بين ممثلي الحكومة والعشائر في الأنبار.
 
تسعة قتلى في هجمات متفرقة
 
ولقي تسعة من عناصر الجيش بينهم ضابطان مصرعهم في انفجار في ناحية جرف الصخر شمالي محافظة بابل.
 
وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة فلاح الخفاجي لـ "راديو سوا"، إن الانفجار وقع في منزل في قرية صنيديج خلال عملية تفتيش للتأكد من خلوه من المتفجرات.
 
وجاء الحادث بعد تفجير عدد من المنازل في القرية تعود لعدد من العائلات التي تم تهجيرها من القرية قبل أيام دون وقوع خسائر بشرية.
 
وفي حادث منفصل، فجر مسلحون بالطريقة ذاتها منزلا في منطقة المشاهدة شمالي بغداد، ما أدى إلى إصابة أحد ساكنيه بجروح. وفي المنطقة ذاتها قال مصدر أمني إن مسلحين زرعوا شارعا رئيسيا بالعبوات ويجري العمل على إبطال مفعولها.
 
وكان فريق من مكافحة المتفجرات قد أبطل مفعول عبوات أخرى وضعت في منزلين بهدف تفجيرهما في منطقة الري جنوب غربي بغداد.
 
وأدى هجوم بقذائف الهاون استهدف حيا سكنيا في منطقة التويثة جنوبي بغداد إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة أربعة آخرين.
 
وفي منطقة أبو غريب، قتل ثلاثة من الشرطة في هجوم شنه مسلحون على إحدى نقاط التفتيش في قرية عرب جلوب.
 
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد جواد من بغداد:
 

​​

اعتصام في الرمادي أمام منزل أحمد العلواني
اعتصام في الرمادي أمام منزل أحمد العلواني

​​أفادت مصادر طبية في مستشفى الرمادي لوكالة الصحافة الفرنسية بمقتل 10 مسلحين وبإصابة 30 آخرين بجروح في الاشتباكات التي تشهدها محافظة الأنبار غرب بغداد بين مجموعات مسلحة والقوات الأمنية.
 
وكانت الاشتباكات اندلعت بعد إزالة القوات الأمنية في محافظة الأنبار خيم الاعتصام المناهض لرئيس الحكومة نوري المالكي على الطريق السريع في الرمادي.
 
وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال عضو اللجان التنسيقية في اعتصام الرمادي مجحم الدحام إن أبناء العشائر يسيطرون على بعض مدن محافظة الرمادي.
 
وأضاف الدحام أن أبناء مدينة الرمادي "كبدوا القوات الحكوميةَ خسائر كبيرة":

​​​​
وتابع عضو اللجان التنسيقية لاعتصام الرمادي أن العشائر لن تتراجع حتى يتم إطلاق سراح النائب أحمد العلواني.
 
وقال حسون علي الفتلاوي النائب عن كتلة دولة القانون التي يتزعمها المالكي، في المقابل، إن قوات الشرطة دخلت للقضاء على تنظيم القاعدة، وإن المعركة ستستمر في الأنبار إلى حين حسم الأمور:

​​​​
ودعا النائب التركماني عن القائمة العراقية أرشد الصالحي الأطراف المعنية إلى الحوار:

​​​​
#العراق..استقالة برلمانيين عقب فض اعتصام الأنبار وسقوط قتلى وجرحى( في 9:48 غرينيتش)

تقدم 44 نائبا عراقيا باستقالاتهم بعد فض اعتصام مناهض لرئيس الوزراء نوري المالكي في محافظة الأنبار الاثنين، مطالبين بسحب الجيش من المدن واطلاق سراح نائب سني اعتقل السبت الماضي.
 
وقال النائب ظافر العاني في بيان تلاه في مؤتمر صحافي وإلى جانبه رئيس البرلمان أسامة النجيفي "قدم أعضاء مجلس النواب من قائمة "المتحدون" للاصلاح استقالاتهم"، معلنا أسماء 44 نائبا قرروا الاستقالة.
 
وقال رئيس كتلة متحدون أسامة النجيفي في مؤتمر صحفي عقد الاثنين إن ما يحدث في الأنبار بحاجة إلى تعاون كل القوى السياسية:

​​
وامتدت الاشتباكات بين قوات الأمن العراقية ومجموعات مسلحة في مدينة الرمادي غرب بغداد الاثنين إلى مدينة الفلوجة القريبة، بحسب ما أفاد ضابط برتبة نقيب في الشرطة.
 
وقال الضابط في شرطة الفلوجة في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "تشهد الفلوجة اشتباكات بين الجيش العراقي ومسلحين أدت إلى احراق عدد من الآليات العسكرية.
 
من جهته قال الطبيب عاصم الحمداني من مستشفى الفلوجة العام إن الاشتباكات أدت أيضا إلى إصابة 11 من المسلحين بجروح.

وكانت الشرطة ومصادر طبية قالت إن 13 شخصا قتلوا وأصيب 30 بجروح في الاشتباكات التي اندلعت بعد إزالة قوات الأمن في محافظة الأنبار خيم الاعتصام.


اشتباكات في الرمادي والفلوجة (تحديث 6:35 بتوقيت غرينيتش)

امتدت الاشتباكات بين قوات الأمن العراقية ومجموعات مسلحة في مدينة الرمادي غرب بغداد الاثنين إلى مدينة الفلوجة القريبة، بحسب ما أفاد ضابط برتبة نقيب في الشرطة.

وقال الضابط في شرطة الفلوجة في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "تشهد الفلوجة اشتباكات بين الجيش العراقي ومسلحين أدت إلى احراق عدد من الآليات العسكرية.

من جهته قال الطبيب عاصم الحمداني من مستشفى الفلوجة العام إن الاشتباكات أدت أيضا إلى إصابة 11 من المسلحين بجروح.

الحكومة العراقية تفض اعتصام الأنبار (4:22 بتوقيت غرينيتش)

أنهت القوات الأمنية العراقية إزالة خيم الاعتصام المناهض للحكومة في محافظة الأنبار الاثنين، وفتحت الطريق الذي بقي مغلقا لعام.

وقال المتحدث الحكومي علي الموسوي إن مصادر العمليات العسكرية في الأنبار أكدت أن الشرطة المحلية والعشائر وبالتنسيق مع الحكومة المحلية في الأنبار انتهت من إزالة الخيم التي في الساحة وفتحت الشارع.

وتابع المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة "يجري الآن جمع الأعمدة والهياكل الخاصة بالمخيم"، مضيفا أن العملية جرت "دون أية خسائر بعد فرار القاعدة وعناصرها من الخيم إلى المدينة وتجري ملاحقتهم حاليا".

ويشير الموسوي بذلك إلى مدينة الرمادي المحاذية للطريق السريع حيث أقيم الاعتصام المناهض لرئيس الحكومة نوري المالكي لنحو عام.

قتيل بعد تدخل الشرطة لإزالة مخيمات المعتصمين (9:48 بتوقيت غرينيتش)

لقي شخص مصرعه في الاشتباكات التي اندلعت بين قوات الأمن العراقية ومسلحين في مدينة الرمادي في محافظة الأنبار غرب العراق الإثنين في وقت تعمل الشرطة على إزالة خيم المعتصمين المناهضين لرئيس الوزراء.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن "الاشتباكات تدور قرب موقع الاعتصام المناهض لرئيس الحكومة نوري المالكي، وأن هذه الاشتباكات تشارك فيها مروحيات عسكرية تحلق فوق مكان الاعتصام.

وكانت الشرطة العراقية قد شرعت في وقت سابق في رفع خيم المعتصمين المناهضين للمالكي، حسبما أفادت قناة "العراقية" الحكومية.

وذكرت القناة في خبر عاجل أن "الشرطة المحلية تقوم برفع الخيم من ساحة الاعتصام في الأنبار بالتعاون مع مجلس المحافظة".

وتوصل  مجلس محافظة الأنبار وشيوخ عشائرها وقادة الاعتصامات فيها إلى اتفاق مع ممثل الحكومة العراقية، وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي ، يقضي بإزالة مظاهر الاعتصام في المحافظة مقابل الافراج عن النائب أحمد العلواني وسحب وحدات الجيش من داخل مدن المحافظة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد رنا العزاوي:

​​
وقطعت السلطات العراقية شبكة الاتصالات في عموم مدن المحافظة الاثنين، فيما تحدثت قنوات إعلامية محلية عن سماع دوي انفجارات وإطلاق نار قرب ساحة الاعتصام.
 
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في العراق أحمد جواد:

​​