قوات البيشمركة تحرس عمليات حفر خندق على الحدود بين إقليم كردستان العراق وسورية
قوات البيشمركة تحرس عمليات حفر خندق على الحدود بين إقليم كردستان العراق وسورية

فيما تتواصل عملية حفر خندق على الحدود بين إقليم كردستان العراق وسورية، اعتقلت قوات الجيش في الإقليم الثلاثاء عددا من الأشخاص أثناء محاولتهم التسلل من الحدود السورية.

وأكد آمر اللواء الثامن لقوات البشمركة المرابطة على الحدود مع سورية هاشم سيتي لـ"راديو سوا" أن قواته تمكنت من اعتقال أشخاص من جنسيات عربية وأجنبية حاولوا التسلل إلى داخل الأراضي العراقية.

وأضاف "تم ضبط سيارات وأسلحة وأشخاص من جنسيات سورية وأردنية وباكستانية وأفغانية، واعتقال شابين كرديين من قضاء حلبجة حاولا دخول سورية للالتحاق بداعش".

وأوضح ستاي أن المعتقلين سلموا للجهات الأمنية في إقليم كردستان.

وأكدت مصادر لـ"راديو سوا" مقتل شاب حاول التسلسل بشكل غير قانوني داخل الأراضي العراقية باتجاه إقليم كردستان. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن جثة الشاب السوري البالغ 30 عاما نقلت إلى أحد المستشفيات بمحافظة دهوك.

يذكر أن عملية حفر خندق بطول 17 كلم على طول حدود إقليم كردستان العراقي مع سورية جارية رغم احتجاجات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري المسيطر على المناطق الكردية في سورية، وقيامه بغلق معبر سيمالكا الحدودي المعبر الوحيد، الذي يربط سورية بإقليم كردستان.

المصدر: راديو سوا

استعدادات أمنية لاستعادة مدينة الفلوجة العراقية
استعدادات أمنية لاستعادة مدينة الفلوجة العراقية

قتل ستة أشخاص وأصيب 20 آخرون بجروح في قصف بالقذائف وهجمات استهدفت مدينتي الفلوجة والرمادي العراقيتين الثلاثاء.

وقال أحمد شامي، وهو طبيب في مستشفى الفلوجة، إن خمسة أشخاص بينهم طفلة قتلوا فيما أصيب 12 بينهم امرأتان وخمسة أطفال جراء قصف مدفعي استهدف مناطق متفرقة في المدينة.

وأضاف أن القصف استهدف مناطق في جنوب المدينة بينها الشهداء وجبيل ونزال وأخرى وسطها بينها حي الأندلس، من دون أن يحدد مصدر القصف.

وأكد الشيخ محمد صالح البجاري أحد زعماء عشائر الفلوجة تعرض أحياء في جنوب ووسط المدينة لقصف متقطع خلال الساعات الماضية وسماع دوي انفجارات متكرر من دون الإدلاء بتفاصيل أوفى.

ويفرض مسلحون من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وآخرون ينتمون إلى تنظيمات أخرى مناهضة للحكومة، السيطرة منذ بداية العام الحالي على مدينة الفلوجة. أما الجيش العراقي فيفرض، من جانبه، حصارا على المدينة وغالبا ما يقصف أحياء فيها مستهدفا المسلحين الذي يجولون في شوارعها.

وفي الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار، قال العقيد حميد شندوخ من الشرطة إن شخصا قتل في حين أصيب خمسة بينهم امرأة بجروح جراء سقوط قذائف هاون وسط المدينة.

وأضاف أن ثلاثة عناصر من الشرطة أصيبوا بجروح في هجوم انتحاري مزدوج بأحزمة ناسفة استهدف مقرا للشرطة وسط الرمادي. وأوضح أن الانتحاريين فجرا انفسيهما بعد اشتباك مع قوات الشرطة ما أدى إلى وقوع الضحايا.

وتنفذ القوات العراقية بمساندة قوات الصحوة وأبناء العشائر عمليات متلاحقة منذ أكثر من ثلاثة أشهر لمطاردة مسلحين يسيطرون على بعض مناطق محافظة الأنبار التي تشترك في حدود بطول نحو 300 كيلومتر مع سورية.

إجراءات أمنية في بغداد

وفي العاصمة العراقية، اتخذت القوات الأمنية إجراءات للتعامل مع تدهور الأوضاع في مناطق حزام بغداد بينها إغلاق سجن أبو غريب وتوزيع نزلائه على سجون في مناطق أكثر أمنا.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد جواد من بغداد:
 

​​
السفارة الأميركية تدين العنف

في سياق متصل، دانت السفارة الأميركية في بغداد الهجمات التي ينفذها تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المعروف بـ"داعش" في العراق، خاصة استهداف السدود المائية.

وذكر بيان للسفارة، أنها "تشجب بشدة الأعمال الإرهابية المستمرة من قبل داعش وأتباعها،  لا سيما استهداف السدود وغيرها من منشآت البنية التحتية الحيوية التي يذهب ضحيتها المواطنون العراقيون الأبرياء".

وأكد بيان السفارة، التزام الولايات المتحدة بمساعدة قوات الأمن العراقية، وأشار إلى أنه استجابة لطلبات محددة من الجانب العراقي، فإن الولايات المتحدة قدمت إلى العراق كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر تماشيا مع اتفاقية الإطار الاستراتيجي والشراكة الأمنية طويلة الأمد بين الجانبين.

المصدر: راديو سوا ووكالات