موقع التفجير في الناصرية
موقع التفجير في الناصرية

أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية الاثنين مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة آخرين بجروح في هجمات استهدفت مناطق متفرقة في العراق.

ففي بغداد، قال عقيد في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إن ثلاثة جنود قتلوا وأصيب خمسة من رفاقهم بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حاجز تفتيش للجيش في الطارمية 45 كيلومتر شمال بغداد.

وتحدث العقيد عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح في انفجار عبوة ناسفة عند مدرسة ثانوية في منطقة المحمودية 30 كيلومتر جنوب بغداد.

وفي النجف، قتل شخص وأصيب 20 آخرون بينهم عدد من النساء بجروح في انفجار سيارة

موقع التفجير في النجف

​​مفخخة كانت متوقفة على شارع تجاري في حي العسكري شمال المدينة، وفقا لمصدر طبي في دائرة صحة النجف.

وأكد راضي صالح المعاون الأمني لمحافظ النجف وقوع الانفجار وسقوط الضحايا.

وقتل ضابط برتبة نقيب وجندي في انفجار عبوة ناسفة استهدف سيارتهم الخاصة على طريق رئيسي في الشرقاط 290 كيلومتر شمال بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وفي هجوم آخر، أصيب 16 شخصا بجروح جراء انفجار شاحنة مفخخة كانت متوقفة في منطقة الشامية، وسط مدينة الناصرية 305 كيلومترات جنوب بغداد، بحسب مصدر في الشرطة.

وأكد الطبيب أياد الحمداني مدير مستشفى الحسين في الناصرية حصيلة الضحايا.

وفي تكريت، قالت مصادر أمنية وطبية إن اثنين من عناصر الشرطة أصيبا بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهما في منطقة البوعجيل شرق المدينة.

وأصيب أحد المارة بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة بالتزامن مع مرور دورية للشرطة وسط تكريت، وفقا للمصادر ذاتها.

مزيد من التفاصيل حول التطورات الأمنية في العراق في تقرير أحمد جواد مراسل "راديو سوا" في بغداد:
 

​​
ويشهد العراق منذ أكثر من عام أسوأ موجة أعمال عنف منذ النزاع الطائفي بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و2008.

وقتل أكثر من أربعة آلاف شخص في أعمال العنف اليومية منذ بداية العام الحالي، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية/راديو سوا

تصاعد دخان عقب تفجير انتحاري جنوب بغداد-أرشيف
تصاعد دخان عقب تفجير انتحاري جنوب بغداد-أرشيف

أعلنت مصادر رسمية عراقية وبعثة الأمم المتحدة في العراق الأحد أن 938 شخصا معظمهم من المدنيين، قتلوا في أعمال عنف متفرقة في البلاد خلال شهر أيار/مايو الماضي.

وأشارت أرقام أعلنتها وزارات الصحة والدفاع والداخلية إلى أن بين القتلى 804 مدنيين و78 عسكريا و56 شرطيا، فضلا عن  1463 جريحا بينهم 1255 مدنيا و120 عسكريا و88 شرطيا.

وبحسب المصادر أيضا قتل خلال الشهر الماضي، 122 "إرهابيا" في حين اعتقل 328 شخصا.

وسجلت أرقام ضحايا العنف انخفاضا محدودا مقارنة بشهر نيسان/أبريل الماضي حين قتل 1009 أشخاص، وفق المصادر.

ويشهد العراق منذ أكثر من عام أسوأ موجة أعمال عنف منذ النزاع الطائفي بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و2008.

ائتلاف متحدون للإصلاح يجدد رفضه ولاية ثالة للمالكي

على الصعيد السياسي، جدد رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح في العراق أسامة النجيفي رفض ائتلافه تولي رئيس الوزراء نوري المالكي منصب رئاسة الحكومة لولاية ثالثة.

وقال في مؤتمر صحافي بعد اجتماع أعضاء الائتلاف في بغداد السبت:
 

​​
وكان المالكي قد لفت إلى أهمية الحفاظ على التحالف الوطني من أجل الإسراع في تشكيل الحكومة، وقال في مؤتمر صحافي عقب اجتماعه مع الأمين العام لحزب الفضيلة هاشم الهاشمي:
 

​​

المصدر: راديو سوا ووكالة الصحافة الفرنسية