مدينة الموصل
مدينة الموصل

قتل 15 شخصا وأصيب عشرات بجروح في هجمات انتحارية بسيارات مفخخة واشتباكات مسلحة الجمعة داخل وحول مدينة الموصل، شمال بغداد، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة رائد في الشرطة "قتل أربعة أشخاص وأصيب 45 بينهم نساء وأطفال بجروح، في هجوم انتحاري بسيارتين مفخختين استهدف منازل في قرية الموفقية، التابعة لناحية برطلة".

ووقع الهجوم صباحا مستهدفا هذه القرية التي يسكنها غالبية من طائفة الشبك.

والشبك تطلق على مجموعة كردية غالبيتها من الشيعة وذلك نظرا لتشابك معتقداتهم الدينية مع ديانات قديمة وحديثة.

وقتل ثلاثة جنود وأصيب مثلهم بجروح خلال اشتباك مسلح مع مسلحين في أحياء الزهراء والتحرير، كلاهما شرقي مدينة الموصل، وفقا لضابط الشرطة.

وفي هجوم آخر، قتل أربعة من عناصر الشرطة وأصيب 23 بجروح خلال اشتباكات بين قوات الشرطة ومسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وفقا للمصدر ذاته. ووقعت الاشتباكات في حي 17 تموز، في غرب الموصل.

وفي غرب الموصل أيضا، أصيب خمسة من عناصر الشرطة بجروح في هجوم مسلح استهدف دورية للشرطة وأدى سقوط قذيفة هاون على منزل في حي النهروان إلى مقتل مدني، ، وفقا للمصادر ذاتها.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في الموصل، أحمد الحيالي، بأن الاشتباكات بدأت منذ الرابعة فجرا في مناطق متفرقة من الموصل واستمرت نهار الجمعة.

سامراء.. انتهاء العمليات العسكرية ضد داعش
 
وأعلن قائد القوات البرية العراقية في سامراء، الفريق أول ركن علي غيدان، انتهاء العملية العسكرية ضد مسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام الذين سيطروا على أجزاء من المدينة الخميس.
 
 وقال غيدان في تصريح لـ"راديو سوا" إن القواتِ الأمنية كبدت مسلحي التنظيم خسائر في الأرواح تقدر بـ100 قتيل على الأقل.

وأضاف أن مدينة سامراء كلها الآن تحت سيطرة القوات العراقية.
 


​إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع العراقية إرسال تعزيزات عسكرية وقوات خاصة، إلى مدينة سامراء أكبر مدن محافظة صلاح الدين إلى الشمال من بغداد لإعادة الأمن اليها.

المصدر: راديو سوا ووكالة الصحافة الفرنسية

جانب من مدينة سامراء
جانب من مدينة سامراء

يشن الجيش العراقي غارات جوية على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، في مدينة سامراء كبرى مدن محافظة صلاح الدين حيث سيطروا فجر الخميس على عدة مناطق إثر معارك عنيفة مع القوات الأمنية.

وصرح رئيس صحوة سامراء مجيد علي لـ"راديو سوا" إن مسلحي داعش سيطروا على نصف المدينة وأن الجيش يقصف المواقع التي دخلوا إليها من دون وجود تعزيزات من القوات البرية.

مزيد من التفاصيل في تقرير أحمد جواد مراسل "راديو سوا":
 

​​
وكان مراسل "راديو سوا" قد أفاد في وقت سابق بأن المئات من عناصر داعش سيطروا على أحياء سكنية ومبان حكومية في سامراء عقب معارك عنيفة مع قوات الأمن أسفرت عن سقوط 13 قتيلا في صفوف داعش إلى جانب عدد من الجرحى لم يعرف عددهم بعد.

وأفاد رائد في الشرطة بأن ستة من عناصر الشرطة الاتحادية قتلوا وأصيب نحو 24 في هجوم واسع شنه مسلحون على الأحياء الجنوبية الشرقية لسامراء.
 

وأفاد شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية بأنهم شاهدوا نحو 50 مركبة تحمل أسلحة ثقيلة ومدافع ثقيلة ترافقها جرافات لفتح الطرق.
 

وأعلن تلفزيون العراقية الحكومي، أن القوات الأمنية تمكنت من إحباط محاولة عناصر داعش اقتحام ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري في المدينة.

يذكر أن الضريح، المعروف بمرقد الإمامين العسكريين في سامراء، تعرض في شهر شباط/فبراير من عام 2006 لتفجير كبير استخدمت فيه عبوات ناسفة، أدى إلى نشوب اقتتال طائفي استمر لنحو ثلاث سنوات في البلاد.

المصدر: راديو سوا ووكالات