متطوعون في الجيش العراقي
متطوعون في الجيش العراقي

 قالت مصادر أمنية إن الشرطة العراقية عثرت الاثنين على 15 جثة ثلاثة منها لنساء قتلن بطلقات في الرأس في بداية دموية لعطلة عيد الفطر.

وذكرت المصادر الأمنية أن الشرطة عثرت على 15 جثة في أماكن متفرقة من العاصمة بينها ثلاث لنساء تتراوح أعمارهن بين 25 و30 عاما عثر عليهن مكبلات وقتلن بطلقات في الرأس على طريقة الاعدامات الميدانية في منطقة صناعية تقع شمالي مدينة الصدر.

وفي أعمال عنف أخرى، أفادت الشرطة ومسعفون عن انفجار قنبلتين على جانب الطريق إحداهما في بغداد والأخرى الى الجنوب الشرقي مباشرة من العاصمة مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص.

آخر تحديث: (19:10 ت غ)

لقي 17 شخصا على الأقل بينهم أربع نساء وطفل مصرعهم وأصيب 12 آخرون بجروح في قصف قالت القوات الحكومية العراقية انه استهدف تجمعات لمسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في ناحية جرف الصخر جنوب بغداد.

وقال الشيخ محمد الجنابي، أحد زعماء العشائر في جرف الصخر إن القصف استهدف منطقة الفاضلية، غرب الناحية التي وقعت قبل يومين وللمرة الثانية بيد داعش.

وأوضح ضابط برتبة ملازم في الجيش، أن القوات العراقية استهدفت بأسلحة مختلفة فجر الاثنين تجمعات لعناصر داعش في منطقة جرف الصخر.

وكانت  قوات الأمن العراقية في محافظة بابل قد بدأت الأحد عملية عسكرية لدخول ناحية جرف الصخر شمالي المحافظة.

قصف يطال مناطق في الموصل

وفي سياق متصل، أفادت مصادر عسكرية بمقتل عشرات من عناصر الدولة الإسلامية في قصف نفذته القوات العراقية على معاقل للتنظيم في منطقة غابات الموصل.

ونقلت الوكالة الوطنية للأنباء عن مصدر في الاستخبارات العسكرية القول إن القصف أدى إلى مقتل 150 من عناصر داعش، من بينهم ما يسمى قائد سرية الانتحاريين خليل محسن العكيدي.

وتخضع مدينة الموصل، وهي من كبرى مدن العراق، لسيطرة تنظيم داعش منذ الشهر الماضي.

المصدر: وكالات

مسلحو داعش دمروا التماثيل وفرضوا الجزية على المسيحييين
مسلحو داعش دمروا التماثيل وفرضوا الجزية على المسيحييين

فجر تنظيم "الدولة الإسلامية" الجمعة مرقد النبي شيت في الموصل بعد يوم على تفجير مرقد النبي يونس وأماكن مقدسة أخرى منذ سيطرتهم على هذه المدينة الواقعة شمال العراق في العاشر من الشهر الماضي.

وقال شهود عيان إن "مسلحي الدولة الإسلامية منعوا الناس من الاقتراب من المرقد، ووضعوا عبوات ناسفة حوله وبداخله وقاموا بتفجيرها على مرأى من الجميع" في الموصل (350 كلم شمال بغداد).

والنبي شيت هو الابن الثالث لآدم وحواء.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" اعلن في 29 حزيران/يونيو الماضي، "قيام الخلافة الإسلامية" وبايع زعيمه أبو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين".

وأكد نائب رئيس الوقف الشيعي سامي المسعودي أن "المسلحين فجروا الجمعة مرقد النبي شيت في الموصل"، مضيفا "هؤلاء يسرقون كل ما في المراقد والأماكن المقدسة قبل أن يزرعوا عبوات ناسفة في أركان المبنى ويفجروه".

يأتي تفجير المرقد بعد يوم على قيام هذا التنظيم بتفجير مرقد النبي يونس في المدينة ذاتها.

واستنكرت الأمم المتحدة ورجال دين "الأعمال الوحشية التي يقوم بها تنظيم الدولة الإسلامية".

ونقل بيان عن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف أن هذه الأعمال ستؤدي إلى "تدمير التراث الثقافي وطمس بعض معالم العراق القديم".

ودعا "النخب السياسية في العراق الى تنحية خلافاتهم جانبا واستعادة سلامة بلادهم".

وردا على ذلك، هدد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي أمر بتشكيل "سرايا السلام" لحماية الأماكن المقدسة في البلاد، بحمل السلاح وقال في بيان "سأحتفظ بالرد لنفسي في أي وقت فإنكم ثلة لا تستحق الحياة" في إشارة الى عناصر الدولة الإسلامية.

وأكدت مصادر في ديواني الوقف الشيعي والسني أن مسلحي الدولة الإسلامية قاموا بتفجير وانتهاك عشرات المراقد والحسينيات في مدينة الموصل وحولها، منذ سيطرتهم على المدينة في العاشر من حزيران/يونيو الماضي.

المصدر: وكالات