نازحون من شنجار في إحدى مدارس دهوك
نازحون من شنجار في إحدى مدارس دهوك

دعت وزارة المرأة العراقية إلى تدخل محلي ودولي لإنقاذ نساء قضاء سنجار شمال البلاد من السبي بعد وقوعهن بيد عناصر تنظيم داعش، حسب بيان للوزارة الثلاثاء.

ووأضح البيان أن المعلومات  المتوفرة لدى الوزارة تؤكد أن تنظيم داعش يحتجز نساء وفتيات في منزل واسع داخل سنجار، وتم ترحيل عدد من النساء مع عوائلهن إلى مطار تلعفر بعد قتل الرجال ولا يزال مصير كل هؤلاء النسوة مجهولاً.

وكشفت  جمعية الهلال الأحمر الاثنين عن حصولها على معلومات تفيد بأن تنظيم داعش اقتاد عدداً من النساء المسيحيات والأيزيديات إلى مكان مجهول لبيعهن سبايا.

اليونيسف: مقتل 40 طفلا

​توفي 40 طفلا على الأقل من طائفة الأيزيديين جراء سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على قضاء سنجار وقرى أخرى شمال غرب العراق خلال الأيام الماضية.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في بيان أصدرته الثلاثاء، إن هؤلاء الأطفال قضوا جراء أعمال العنف التي تخللها هجوم داعش على المدينة وعمليات التهجير وحالات الجفاف التي أعقبت ذلك.

​​وأوضحت المنظمة في البيان أن العائلات التي فرت من المنطقة بحاجة إلى مساعدات عاجلة لوجود أكثر من 25 ألف طفل بينها، عالقين حاليا في المناطق الجبلية في سنجار، حيث هم في حاجة ماسة إلى المياه والغذاء والخدمات الأساسية.

ونشرت على الانترنت صور تظهر نازحين وهم يفترشون الكهوف والوديان الصخرية في جبال سنجار. وهذه بعض منها تداولها مستخدمو موقع تويتر:

​​

​​

وكان عناصر داعش قد سيطروا الأحد الماضي على مدينة سنجار، الموطن الرئيسي للأقلية الأيزيدية في شمال غرب العراق، ما دفع عشرات الآلاف منهم إلى النزوح.

وتستضيف سنجار كذلك آلاف المهجّرين من الأقلية التركمانية الشيعية، الذين فروا من قضاء تلعفر المجاور قبل نحو شهرين.

وحذر قادة وناشطون حقوقيون أيزيديون من أن طائفتهم بات وجودها على أرض أجدادها مهددا بفعل أعمال العنف والتهجير الأخيرة.

وقد أبدت منظمة الأمم المتحدة قلقها إزاء ارتفاع أعداد النازحين وتسجيل وفيات في مناطق سنجار وزمار بعد سيطرة داعش. وهذا تقرير لقناة "الحرة" عن الموضوع:

​​

وتعرض الأيزيديون إلى هجمات متكررة من قبل مسلحين متشددين في السابق بسبب طبيعة ديانتهم الفريدة من نوعها التي تعود جذورها إلى أربعة آلاف سنة.

وقبل سنجار، التي يقطن فيها نحو 300 ألف نسمة، كان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر على مدينة الموصل، ثاني كبريات المدن العراقية، في العاشر من حزيران/يونيو، إضافة إلى مناطق واسعة في شمال ووسط وغرب البلاد.


المصدر: اليونيسيف/ قناة الحرة

مسعود بارازاني رئيس اقليم كردستان العراق- أرشيف
مسعود بارازاني رئيس اقليم كردستان العراق- أرشيف

تعهد رئيس إقليم كردستان العراقي مسعود بارزاني بتحرير قضاء سنجار من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، الذي زحف في حزيران/ يونيو الماضي وطرد القوات الحكومية من شمال العراق.

وخلال لقاء مع عدد من الشخصيات ورؤساء العشائر الأيزيديين الاثنين، قال بارزاني إنه "لن يقبل أي تهاون وسيتخذ إجراءات بحق كل من قصر في أداء واجبه بالدفاع عن الأرض وحماية المواطنين".

وأشار بارزاني إلى وجود اتصالات مستمرة مع الأطراف العراقية والدولية من أجل معالجة سريعة لمشكلة النازحين الذين لجأوا إلى جبل سنجار ويواجهون ظروفا معيشية كارثية.

في غضون ذلك، قال شهود عيان إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية فجروا مزارين عائدين للطائفة الأيزيدية في سنجار وقتلوا نحو 70 إيزديا في مجمع سيبا رفضوا إعلان إسلامهم.

مطالب كردية بالإفراج عن تاقلة نفط

وفي سياق سعي إقليم كردستان إثبات نفسه كطرف قوي تمهيدا للانفصال عن بغداد، طلبت حكومة الإقليم من محكمة أميركية الاثنين إلغاء أمر باحتجاز نحو مليون برميل من النفط الخام المتنازع عليه والسماح بتسليمه في تكساس.

 وترسو الناقلة يونايتد كالافرفتا التي تحمل نفطا كرديا بقيمة نحو 100 مليون دولار بالقرب من تكساس منذ تسعة أيام، حيث يخوض إقليم كردستان معركة قانونية حول ملكية النفط مع الحكومة المركزية العراقية.

وبناء على طلب من بغداد أصدرت محكمة في تكساس أمرا باحتجاز الشحنة في الأسبوع الماضي، لكنها قالت حينئذ إن الناقلة موجودة خارج نطاق صلاحياتها القضائية وخارج الأراضي الأميركية في خليج المكسيك.

وقالت حكومة كردستان إنه لا سلطة للمحكمة لإصدار الأمر في المقام الأول، وزعمت أن لها الحق في تصدير النفط بمقتضى الدستور العراقي وأضافت أنها تخطط لتسليم الشحنة قريبا.

وأضافت في طلبها أن الشحنة لم تنقل بعد من السفينة ولم تدخل أراضي الولايات المتحدة لكن حكومة إقليم كردستان تتوقع أن تدخل ضمن نطاق السلطات القانونية لمنطقة جنوب تكساس قريبا.

تقرير قناة "الحرة":

​​

المصدر: قناة الحرة/وكالات