قوات أمنية عراقية تطوق مكان التفجير الذي استهدف سوقا لبيع البذلات العسكرية
قوات أمنية عراقية تطوق مكان التفجير الذي استهدف سوقا لبيع البذلات العسكرية

أفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل ما لا يقل عن 12شخصا وسقوط عشرات الجرحى في تفجير مزدوج استهدف الجمعة وسط العاصمة بغداد.

وذكر المتحدث باسم عمليات بغداد العميد سعد معن في تصريح للوكالة العراقية للأنباء أن الاعتداء تم "بواسطة انتحاري وعبوة ناسفة" ما أدى إلى وقوع عدد من الضحايا.

ووقع الانفجار الأول في منطقة باب الشرقي، أعقبه انفجار ثان بسيارة ملغومة في المنطقة التي تضم سوقا كبيرة وتطل على نهر دجلة من ناحية المنطقة الخضراء التي تضم معظم المقرات الحكومية.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر سحب دخان تعلو سماء أحد أحياء منطقة الباب الشرقي:​

 

​​

ويأتي هجوم الجمعة يوما بعد سلسلة تفجيرات في مناطق متفرقة وإطلاق نار على أطراف في بغداد سقط على إثرها 21 قتيلا. 

وتتكرر التفجيرات دائما في بغداد حيث يستهدف مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية داعش الأحياء الشيعية بسيارات ملغومة وبتفجيرات انتحارية.

 

المصدر: وكالات

A member of the Iraqi security forces stands guard at a checkpoint, enforcing a curfew due to the COVID-19 coronavirus pandemic…
تفرض السلطات في العراق حظرا للتجوال لمواجهة انتشار كورونا

أعلنت شرطة العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، احتجاز "تاجري مخدرات" اكتشف أمرهما بعد خرقهما حظر التجوال المفروض على العاصمة ومناطق أخرى من العراق لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وقالت قيادة الشرطة في بيان إن "دوريات شرطة النجدة احتجزت شخصين مع دراجتهما البخارية بعد أن قاما بخرق حظر التجوال".

وتفرض السلطات العراقية حظرا مشددا على تجول الأفراد والمركبات بعد ازدياد أعداد المصابين بفيروس كورونا في البلاد.

واكتشفت الشرطة وجود "سلاح صيد" بحوزة الشابين خلال قيامها بتفتيش الدراجة، مضيفة أن أحدهما منح الشرطة اسما مزيفا، والآخر قدم "هوية مزورة" خلال التحقيقات الأولية معهما.

ولدى قيامها بالتحقيق، اكتشفت الشرطة "بناء على معلومة من أحد المصادر" أن الشخصين "يعملان بتجارة المخدرات"، بحسب البيان الذي قال إنهما اعترفا أمام قاض بأنهما "من ناقلي المخدرات ومروجيها ومتعاطيها".