موقع هجوم في بغداد- أرشيف
موقع هجوم في بغداد- أرشيف

أفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل خمسة مدنيين بهجمات في العاصمة بغداد، فيما نجا محافظ ديالى السابق عمر الحميري من محاولة اغتيال تعرض لها شرق المدينة.

فقد لقي مصرعه وأصيب أربعة آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة داخل حافلة ركاب في منطقة الشيخ عمر وسط بغداد. وأدى انفجار عبوتين ناسفتين شرقي المدينة إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 15 آخرين بجروح.

وفي حي الجهاد، قتل مدني عندما أطلق مسلحون النار على سيارته.

في غضون ذلك، قال عمر الحميري إنه تعرض لإطلاق نار لدى خروجه من إحدى المحاكم، مشيرا إلى أن قوة تابعة لوزير الداخلية تدخلت لإنقاذه.

استمع إلى التقرير الصوتي لمراسل "راديو سوا" في بغداد إسماعيل رمضان:

​​

المصدر: راديو سوا

الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر
الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر

علق زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر الثلاثاء أنشطة لواء اليوم الموعود وسرايا السلام، وهي ميليشيات مسلحة تنشط في بعض محافظات البلاد، وتحارب وحداتها ضمن قوات غير نظامية، تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال الصدر إن القرار يأتي ردا اغتيال الشيخ قاسم الجنابي في بغداد نهاية الأسبوع الماضي. واتهمت عائلة الجنابي قوى سياسية سنية ميليشيات شيعية تعمل بغطاء حكومي بالوقوف وراء العملية التي أدت أيضا إلى مقتل نجل الجنابي وسبعة من أفراد حمايته.

وأضاف الصدر معقبا على عملية الاغتيال، أن ما حصل يؤكد أن العراق "لا يعاني من شذاذ الآفاق فحسب، بل يعاني من الميليشيات الوقحة، لأن كليهما يريد المساس بأمن العراق واستقراره"، ويسعى لإضعاف الحكومة الجديدة التي يقودها حيدر العبادي.

وأبدى الزعيم الشيعي استعداده للتعاون مع السلطات لكشف المجرمين الذين نفذوا تلك "الجريمة النكراء".

ودعا القوى السياسية إلى الهدوء وضبط النفس، بعد أن أعلنت أبرز القوى السنية في البرلمان انسحابها الأحد احتجاجا على مقتل الجنابي.

المصدر: وكالات