أحد مقاتلي البيشمركة يحرس موقعا على خطوط المواجهة الأولى مع داعش جنوب أربيل
أحد مقاتلي البيشمركة يحرس موقعا على خطوط المواجهة مع داعش جنوب أربيل

نشر تنظيم الدولة الإسلامية داعش شريطا مصورا يظهر 21 شخصا يرتدون زيا برتقالي اللون، قال إنهم من المقاتلين الأكراد الذين احتجزهم خلال معارك مع قوات البيشمركة الكردية في كركوك خلال الأسابيع الماضية.

ويدلي المعتقلون الذين وضع كل منهم في قفص حديدي، بمعلومات تتضمن الاسم والعشيرة والمنطقة والقوة التي ينتمون إليها، قبل أن يتم وضعهم على متن سيارات حمل صغيرة، طافت بهم في أحدى المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم المتشدد، وسط هتاف وتأييد مئات تجمعوا على خط مسار الموكب.

ولم يحدد داعش في شريطه هذا تاريخا أو مكانا، مكتفيا بالإشارة إلى "ولاية كركوك"، لكن مصادر كردية ذكرت أن الأمر حصل قبل نحو اسبوع في السوق الرئيسية لبلدة الحويجة التي يسيطر عليها التنظيم في كركوك.

ويدعو أحد عناصر التنظيم في المقطع، باللغة الكردية، الأكراد وقوات البيشمركة التي تقاتل داعش، إلى القاء السلاح.

وكان التنظيم قد اعتمد الاسلوب ذاته (القفص الحديدي والزي البرتقالي)، في شريط نشره مطلع الشهر الجاري، اظهر فيه احراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة. وقتل فرع داعش في ليبيا الأحد الماضي 21 مصريا قبطيا بقطع الرأس.

المصدر: الحرة/ راديو سوا

 

 

 

 

 

عناصر أمنية عراقية -أرشيف
عناصر أمنية عراقية -أرشيف

أعدم تنظيم الدولة الإسلامية داعش نحو 100 شخص في ناحية البغدادي غرب العراق، معظمهم من عشيرة البو عبيد.

وقال فالح العيساوي نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، حيث تقع البغدادي،  إن 27 من القتلى هم عناصر أجهزة الأمن، مشيرا في اتصال مع "راديو سوا" إلى أن التنظيم المتشدد أضرم النار في جثث أفراد قوات الأمن بعد قتلهم.

وأضاف العيساوي، أن داعش يستهدف كل من يحمل لقب العبيدي، أي من عشيرة البو عبيد.

ولا تزال قرابة 1200 عائلة تعاني حصارا فرضه التنظيم على المجمع السكني في الناحية التي سيطر عليها الأسبوع الماضي، في ظل تهديدات عناصر التنظيم بقتل كل من في المجمع.

ونفى جبار العبيدي آمر فوج الطوارئ في البغدادي، أنباء أفادت بوصول قوة من الشرطة الاتحادية إلى الناحية. وقال إن المنطقة أصبحت منكوبة ولم تحصل على مساعدات عسكرية أو تعزيزات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد رنا العزاوي:

​​

المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة