الجنرال الأميركي المتقاعد جون آلن
جون آلن

قال الجنرال جون آلن، المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص لتحالف محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، إن واشنطن حققت تقدما في المرحلة الأولى من استراتيجيتها الخاصة بالحد من قدرات هذا التنظيم والقضاء عليه.

وأوضح آلن في جلسة استماع عقدتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ مساء الأربعاء، أن داعش خسر نصف قياداته المتمركزة في العراق، وآلافا من مقاتليه.

وأضاف أن التنظيم المتشدد لم يعد قادرا على تنفيذ هجمات نوعية والمناورة بصورة فاعلة، وتابع قائلا إن داعش "ليس تنظيما لا يقهر".

وأشار في هذا الصدد إلى أن قوات البيشمركة الكردية استعادت معظم المناطق التي خرجت عن سيطرتها في آب/ أغسطس الماضي، فيما بدأ الجيش العراقي بالتقدم شمالا نحو وادي دجلة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:

​​

المصدر: راديو سوا

صورة ملتقطة من فيديو نشرته داعش لمسلحين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية
صورة ملتقطة من فيديو نشرته داعش لمسلحين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية

قال زعماء عشائر عراقية الأربعاء، إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش خطفوا مئة من رجال العشائر السنية قرب مدينة تكريت للحد من خطورة خصوم محتملين قبيل هجوم متوقع على نطاق واسع للجيش العراقي.

وقال زعماء عشائر محليين إن مقاتلي داعش اعتقلوا نحو 42 من رجال العشائر السنية في بلدة الربيضة يوم الثلاثاء للاشتباه بأنهم يستعدون لقتالهم.

وقال حاتم العبيدي وهو أحد سكان الربيضة الذي تمكن من الهرب إلى بلدة طوز خرماتو "اقتحموا المنازل وطلبوا الهواتف النقالة."

وفي الأسبوع الماضي قال أبو كريم العبيدي الذي غادر الربيضة إلى محافظة ديالى القريبة لتجنب الاختطاف إن 56 رجلا اعتقلوا بعد اتهامهم بالانضمام إلى ميليشيا سنية موالية للحكومة.

وأنشأ المقاتلون مقرا في الربيضة التي تبعد 20 كيلومترا شمالي بلدة تكريت بعد حملتهم العسكرية في يونيو/ حزيران الماضي غير أنهم انسحبوا من البلدة بعد أن أغارت طائرات هليكوبتر تابعة للجيش العراقي بالخطأ على منزل أحد المشايخ المحليين قرب قاعدتهم.

وقال السكان إن الشيخ طلب من المقاتلين بعد ذلك مغادرة البلدة.

وتحشد القوات العراقية والمجموعات الشيعية الموالية لها قواها منذ أيام تحضيرا للهجوم على معاقل تنظيم الدولة الإسلامية على طول نهر دجله إلى الشمال والجنوب من مدينة تكريت مسقط رأس صدام حسين.

ووقعت تكريت التي تقع على بعد نحو 150 كيلومترا شمالي بغداد تحت سيطرة المقاتلين المتشددين منذ اجتاح التنظيم أجزاء واسعة من شمال العراق في يونيو/حزيران الماضيي بعد انهيار الجيش العراقي وتفكك صفوفه وفرار عناصره. 

 

المصدر: وكالات